منوعات

صعوبات التفكير

صعوبات التفكير

تفسير مصطلح التفكير

يُطلق هذا المصطلح على العمليات العقلية التي يقوم بها عقل الإنسان لتحويل ما لديه من معلومات إلى معلومات أخرى تفيد الإنسان. فالتفكير هو مجموعة من التفاعلات الفكرية الحادثة في عقل الإنسان تُعينه على استيعاب ما يحيط به من أحداث ومحاولة التكيّف معها، كما أنّ الإنسان يحتاجه في حل المشكلات، ويساعده على استيعاب الأمور واتخاذ القرارات المتنوّعة.

أنواع التفكير

للإنسان أنواع مختلفةٌ من التفكير، منها:

  •  التفكير الحسّي: ويستخدمه الأشخص أثناء التعامل مع المشاكل واضحة العناصر، فيتعاملون معها بطريقة مباشرة وواضحة. 
  • التفكير المُجرّد: والذي يستخدمه الأشخاص أثناء تعاملهم مع القضايا ذات الرموز الحاضرة، مثل: بعض قضايا الاقتصاد والقضايا الاجتماعية. 
  • التفكير الخرافي: وذلك من خلال إفساح المجال لخواطرهم دون وجود أهداف محدّدة فينطلقون بأفكارهم.
  • التفكير الخيالي: وهو عندما يقوم الإنسان بتوّقع الأحداث المستقبلية ويسرح في خياله الوهمي، ومن الأمثلة على ذلك أحلام اليقظة.

مصطلح صعوبات التفكير

عند التحدّث عن صعوبات التفكير يجب التطرّق إلى صعوبات التعلّم؛ لأنّ مفهوم كلّ منهما مرتبط بالآخر. وكثيرًا ما نُلاحظ  أنّ الطلّاب الذين يعانون من صعوبة التعلم لديهم مشاكل في تحليل الأمور والتفكير بها، حيث إنّ عقولهم ليست لديها القدرة على تنظيم الأفكار وتحليل المعلومات، ممّا يؤدّي إلى إهمالهم لتفاصيل الأمور والتعامل معها بشكلها الكليّ.

أسباب حدوث صعوبات التفكير

عند البحث عن أسباب حدوث صعوبات التفكير لدى الأطفال توّصل العلماء إلى أنّها تحدث نتيجة وجود اضطرابات خفيفة في بناء الدماغ ووظائفه لعدّة أسباب، منها: انخفاض وزن الطفل عند الولادة، أو بسبب تعاطي الأم للمخدرات أو التبغ قبل فترة الحمل أو خلالها، وربما بسبب حدوث صدمات حادة لرأس الطفل أو تعرضه لبعض السموم البيئيّة.

أعراض صعوبات التفكير

هناك الكثير من الأعراض الظاهرة على الأشخاص والأطفال ممّن يواجهون صعوبات في التفكير، ولابدّ من الانتباه إليها ومعالجتها، ومنها:

  • صعوبة فهم العلاقة بين الأرقام، وبالتالي صعوبة تنفيذ العمليات الحسابية بطريقة سهلة وسريعة.
  • عدم القدرة على إيجاد حل للمشكلات بسبب صعوبة تحديد الأهداف.
  • عدم القدرة على فهم الكلمات ممّا يؤدي إلى صعوبة في القراءة والكتابة.
  • صعوبة ترتيب الأفكار عند إنشاء موضوع كتابي.
  • عدم القدرة على استخدام أساليب لغوية سليمة بسبب الاستخدام غير الصحيح للكلمات وصعوبة التفريق بينها.
  • الخوف من مواجهة الأمور، مثل الخوف من الذهاب إلى المدرسة. 

علاج صعوبات التفكير

  • وضع برنامج تعليمي خاص لمعالجة صعوبات التفكير عند الأطفال حسب نوع المشكلة التي يُواجهها في جميع نواحي التعلّم، ولابدّ من التنسيق بين كلّ من المدرسة والأسرة والأخصائي النفسي المتابع للحالة، كما يجب متابعة البرنامج سنويًّا لملاحظة مدى تطور القدرات لدى الطفل.
  • ضرورة فهم الأسرة لطبيعة المشاكل التي يعاني منها الطفل والتعاون مع المدرسة لوضع برنامج علاجي دون تعرضه للضغوطات النفسية. فيمكن للطفل أن يجيد مهارة السباحة ولكن لديه صعوبة في مهارة أخرى كالتقاط الكرة، وهنا يأتي دور الأسرة في الحدّ من توتر ابنهم والتخفيف من معاناته.
  • تنمية احترام الذات لدى الطفل الذي يعاني من صعوبات التعلّم، والعمل على زيادة فرص تقدّمه، وتشجيعه على تكوين علاقات اجتماعية مع غيره، وتكوين الصداقات.
  • تعليم التفكير للطفل كمنهج منفصل، مثل تدريبه على برنامج فيور ستين التعليميّ.
  • استخدام المدح وأسلوب التعزيز عند إنجاز الأطفال الذين يعانون من صعوبة التفكير لأعمال جيدة أو عند تقدّمهم في مهارة معيّنة.
  • تشجيع الأطفال الذين يعانون من صعوبة التفكير على استخدام ألعاب التركيز، وممارسة بعض التدريبات الخاصة بتقويّة الذاكرة.
  • تدريب الأطفال على الاعتماد على النفس في حل المشكلات، والابتعاد عن الاعتماد على الآخرين.
السابق
مشكلة تغير الوقت والتاريخ بعد إعادة تشغيل الجهاز
التالي
صلاة التهجد