منوعات

ضوابط البحث العلمي

ضوابط البحث العلمي

البحث العلمي

يُفرض على الباحث العلمي التقيد بالعديد من القواعد والضوابط التي تُساعده في تحقيق بحثه وتنفيذه بشكل عملي وهادف ومنطقي، وبالتالي الوصول إلى الأهداف المتوقعة من البحث العلمي والحصول على النتائج وتحمل مسؤوليتها ونشرها إلى العلن. فالبحث العلمي هو وسيلة للاستقصاء الدقيق والاستعلام المنظم الذي يعمل الباحث به وذلك لاكتشاف معلومات جديدة أو تصحيح معلومات موجودة مسبقًا أو اكتشاف علاقات جديدة أو إكمال معلومات ناقصة، ويجب على الباحث اتباع خطوات البحث العلمي واستخدام الأدوات اللازمة لجمع المعلومات والبحث وتدعيم المعلومات بالأدلة الكافية.

ضوابط البحث العلمي

  • الضابط الإشكالي: يُعد من الضوابط التي تهتم بتحديد هدف الباحث الذي يعمل على تحقيقه عن طريق وضع مجموعة من الحلول المرتبطة بمشكلة معينة، ويُعد من أهم الضوابط التي تهتم بنوع المشكلة البحثية ويحددها؛ لأنّه في حال تُركت غير محددة وعامة يصعب على القارئ تحديد أهدافها الرئيسية.
  • الإشكال الوهمي: يبحث هذا الضابط عن المشكلة بشكل عام دون تعيين أو تحديد هدفها، ولا يبحث عن حلول لمشاكلها.
  • الضابط الشمولي: يُعد من الضوابط التي تتحكم في ميول الباحث العلمي، ويُفضل اختيار مشكلة بحثية من التخصصات التي يميل لها الباحث؛ لأنّ ذلك يُساعده على التحكم بالمسيرة البحثية والعلمية، كذلك فإنّها تضبط البحث العلمي لمستوى الإتقان.
  • الضابط الواقعي: يهتم هذا الضابط بمقدرة الباحث على إكمال المهمة الموكلة إليه والتي يعمل على تحقيقها خلال فترة زمنية محددة مسبقًا، وفي هذا النوع يواجه الباحث العديد من الموانع، منها:
  • المانع الزمني: وذلك بربط البحث العلمي بزمن أو عصير معين.
  • المانع المكاني: أي ربط إجراء البحث العلمي بمكان معين.
  • المانع الوصفي: هي دراسة الشخصية من جهة واحدة وإغفال الجوانب الأخرى التي تحمل العديد من المفاهيم والمعاني.
  • المانع الانتخابي: يهتم هذا المانع بدراسة جزء معين وتأثيرة على جانب معين من الحياة مع عدم الاهتمام بالجوانب الأخرى.
  • المانع الطبيعي: هو عدم توفر الاحتياجات التي يحتاجها البحث العلمي.
  • الضابط المنهجي: يهتم هذا النوع من الضوابط بماهية المشكلة وطبيعتها التي يسعى الباحث لدراستها من خلال البحث، ويرتكز على نوع المنهج البحثي الذي يجب استخدامه في إتمام البحث، وهذا يُساعد الباحث على إتمام بحثه دون أن يُضيع جهده أو وقته دون تخمين.

أسباب وضع ضوابط البحث العلمي

  • تسهيل اختيار المنهج البحثي عند إعداد الباحث لبحثه.
  • السعي لتحقيق الباحث للواقعية من خلال بحثه العلمي.
  • تخصيص الباحث لدراسة جزئية معينة دون التطرق لجميع الجوانب من البحث وهذا يضره.
  • إمكانية الباحث من تحديد المشكلة بأفضل شكل وصورة ممكنة.

أهمية البحث العلمي

  • يُعزى تطور العلوم بشتى أنواعها إلى البحث العلمي، إذ إنّ الباحث يدرج المعلومات التي حصل عليها للقارئ حتى يتابع التطور الذي حصل أثناء البحث العلمي.
  • تغيير الأفكار واستخدامها في إطارها الصحيح.
  • صياغة مفاهيم جديدة لإثراء المعرفة.
  • توضيح القضايا لأبناء المجتمع وتحليل الظواهر المبهمة للقراء وتفسيرها.
  • تقديم اقتراحات لحل مشكلة معينة.
  • التعرف على المجتمعات الأخرى وزيادة الثقافة.
  • يُعد البحث العلمي من الطرق التي تعمل على تحديد فكر المجتمع.
  • يُعد من الوسائل التي تواجه المشكلات لدراستها بشكل شمولي.

طريقة عمل خطة البحث العلمي

يجب التسلسل في بعض الخطوات لكتابة خطة البحث العلمي، وهي كالتالي:

إقرأ أيضا:التعلم عن بعد في السعودية
  • تحديد العنوان.
  • كتابة المقدمة.
  • أهداف البحث.
  • إشكالية البحث.
  • الإطار النظري والدراسات المسبقة.
  • فرضيات البحث.
  • المنهجية.
  • مصطلحات البحث.
  • المصادر والمراجع.

عناصر البحث العلمي

  • المدخلات.
  • العمليات.
  • المخرجات.
  • الضوابط التقييمية.

أهداف البحث العلمي

  • الوصول إلى حقائق جديدة.
  • التنبؤ بالمستقبل.
  • الوصف العلمي.
  • الابتكار والتجديد.
  • تقديم حلول منطقية للمشكلات.
  • المعرفة.
السابق
سوار Immutouch الذكي للحد من لمس الوجه وعدوى كورونا
التالي
طريقة اكتشاف الماء تحت الأرض