علاج الإمساك لحديثي الولادة

علاج الإمساك لحديثي الولادة
التصنيف: الطب | تخصصات طبية

ما علاج الإمساك لحديثي الولادة

الإمساك أو من ناحية طبية صعوبة أو عدم القدرة على إخراج البراز، وهو من الحالات المرضية شائعة الحدوث لدى الأطفال حديثي الولادة، وغالبًا ما يتسبب الإمساك لحديثي الولادة بالألم، ويكون البراز صلبًا.[1]

ما هو علاج الإمساك لحديثي الولادة

من الطبيعي أن تطول الفترة حتى يخرج حديثي الولادة، وقد تستمر هذه الفترة أسبوع في بعض الأحيان، وفي بعض الحالات قد يشير عدم خروج البراز إلى إصابة الرضيع بالإمساك، ويحتاج الرضيع بالدرجة الأولى إلى اتباع بعض الأساليب المنزلية والتي تتضمن ما يلي:[2]

الحمام الدافىء

يفيد الحمام الدافىء للرضيع في علاج الإمساك، وذلك لأنّ الماء الدافىء يرخي عضلات البطن، ويخفف من الإمساك والألم الناتج بسببه.

إعلان السوق المفتوح

التمارين الرياضية

لا تقتصر فوائد التمارين الرياضية على الأفراد البالغين فحسب، إنّما تنعكس إيجابًا أيضًا على الأطفال حديثي الولادة، وتقلل التمارين الرياضية وبالتحديد تمارين يتم فيها تحريك ساقيّ الطفل من الإمساك، وذلك لأن التمارين الرياضية تحفز حركة الأمعاء، وبالطبع كون الطفل حديث الولادة لا يمكنه المشي أو الزحف فإنّ هذه المهمة تقع على عاتق أحد الأبوين، ويمكن لأحد الأبوين تحريك ساقي الطفل عند  الاستلقاء على ظهره بحركة مشابهة لحركة قيادة الدراجة.

الحفاظ على رطوبة الجسم

على الرغم من أنّ الأطفال حديثي الولادة لا يحتاجون إلى شرب كميات كافية من السوائل وغيرها كونه يحصل على الماء اللازم من حليب الأم الطبيعي، أو الحليب الاصطناعي، إلا أنّ بعض الأطباء المختصين بحديثي الولادة يوصون في بعض الحالات لحديثي الولادة المصابين بالإمساك بكميات قليلة من الماء أو عصير الفاكهة عندما يتراوح عمره ما بين 2-4 شهور، بهدف التخلص من الإمساك، ولا بُدّ من استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل الماء.

اقرأ أيضاً:  أيهما أفضل خلع الضرس أم سحب العصب

إجراء تعديلات في النظام الغذائي

تقتصر هذه التعديلات على الأم المرضعة، وذلك لأنّ الحالة الجسدية والصحية والنفسية لدى الأم تنعكس على الرضيع، وقد لا تؤثر، وبجميع الأحوال ينبغي على الأم إجراء تعديلات في النظام الغذائي لديها، كالابتعاد عن منتجات الألبان وبشكل خاص للأم التي ترضع رضاعة طبيعية، أمّا الأطفال الذين يرضعون رضاعة اصطناعية فيمكن تغيير نوع الحليب، ولكن ذلك ينبغي أن يكون باستشارة طبية.

التدليك

يعد المساج من الأساليب المنزلية العلاجية والتي يمكن استخدامها لعلاج الإمساك لدى حديثي الولادة، ويمكن عمل المساج من خلال وضع أطراف الأصابع على البطن وبحركة دائرية باتجاه عقارب الساعة، أو وضع الأصابع حول السرة وتمريرها على البطن، أو تحريك وثني قدمي الطفل باتجاه البطن، أو وضع اليدين على بداية القفص الصدري وإنزالهما لأسفل البطن.

قياس درجة حرارة المستقيم 

عند إصابة الطفل بالإمساك يمكن أن يساعد قياس درجة الحرارة من فتحة الشرج وباستخدام مزلق على إخراج البراز وبالتالي راحة الطفل من الإمساك، وتتضمن علاجات الإمساك لدى حديثي الولادة ما يلي:[3]

الأدوية

يمكن استخدام بعض أنواع الأدوية ومنها البيساكوديل التي تسحب السوائل إلى القولون بهدف تليين البراز، ويمكن استخدام أدوية أخرى ملينة، وينبغي الإشارة إلى عدم استخدامها لفترات طويلة، ويمكن استخدام الأدوية التي تحتوي على مادة البولي إيثيلين غليكول والتي تتوافر على شكل مساحيق لا طعم لها ولا رائحة ويمكن خلطها مع الماء، وتتضمن الأدوية المعالجة لإمساك حديثي الولادة اللاكتوز، ومن المهم قبل استخدام هذه الأدوية استشارة الطبيب.

ما هي أسباب الإمساك لدى حديثي الولادة

يحدث الإمساك لدى حديثي الولادة نتيجة العديد من الأسباب والتي تتضمن ما يلي:[4]

الجفاف

عند إصابة الطفل بالجفاف فإنّ ذلك سيؤدي إلى تشكّل براز صلب، بالإضافة إلى امتصاص كميات كبيرة من الماء التي يحصل عليها الطفل من المشروبات والأغذية التي يتناولها.

اقرأ أيضاً:  أضرار شرب فيتامين سي الفوار يومياً

الحالات المرضية

من الممكن أن يحدث الإمساك لدى حديثي الولادة نتيجة الإصابة ببعض الحالات المرضية، ومن أبرزها متلازمة داون، وقصور الغدة الدرقية، والتحسس من بعض أنواع الأغذية، واستخدام بعض أنواع الأدوية، والشلل الدماغي، ومشاكل في عملية الأيض في جسم الطفل، وتشقق العمود الفقري، والتشوهات الخلقية التي تسبب قصورًا في الجهاز الهضمي ومنها مرض هيرشسبرونغ.

طرق لتحسين صحة الجهاز الهضمي لدى حديثي الولادة

يعاني الأطفال حديثي الولادة من العديد من الاضطرابات الهضمية بما فيها الإسهال، والإمساك، وذلك يعود لعدم اكتمال الجهاز الهضمي لديهم، ويمكن تحسين صحة الجهاز الهضمي، وتحسين عملية الهضم من خلال اتباع بعض التدابير، وتتضمن هذه الطرق الآتي:[5]

التجشؤ بالشكل الصحيح

من الطبيعي أن يبتلع الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية الهواء وهذا يؤدي إلى انتفاخ البطن، وحبس الغازات، وهذا يجعل الطفل غير مرتاح، لذا من الضروري أن تقوم الأم بتجشئة الطفل وبشكل خاص بعد الرضاعة الطبيعية، وذلك من خلال حمل الطفل ووضعه بوضعية مستقيمة مع ضرورة سند منطقة الظهر، أو أن يستلقي الطفل على بطنه، ويمكن تدليك بطن الطفل وعمل مساج له باستخدام زيت الشمر وخلطه مع أنواع أخرى من الزيوت مثل زيت جوز الهند، بهدف تهدئة البطن والتخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي.

العلاج بالحرارة

من أهم العلاجات للتخلص من الغازات والانتفاخ هي نقع منشفة أو قطعة قماشية بماء دافىء وعصرها، ومن ثمّ وضعها على منطقة البطن ولمدة لا تزيد عن ثلاث دقائق، ويمكن القيام بهذا الإجراء عدّة مرات في اليوم.

الرضاعة الطبيعية

للرضاعة الطبيعية الكثير من الفوائد التي تعود على الأم والطفل وتنعكس إيجابًا، ويوصي العديد من الأطباء بضرورة إرضاع الطفل حتى يبلغ ست شهور على الأقل، وتفيد الرضاعة الطبيعية الطفل بالعديد من الفوائد من أبرزها تحسين عملية الهضم، ومن المهم أن تكون وضعية الرضاعة الطبيعية صحيحة وذلك أن يكون الطفل في وضعية مستقيمة،وذلك يفيد في منع إصابته بالارتداد المريئي وهي حالة تحدث عندما يعود حمض المعدة إلى المريء، ويفيد حمل الطفل بوضعية مستقيمة ولمدة نصف ساعة في الوقاية من حدوث الارتداد المريئي.

اقرأ أيضاً:  أعراض التهاب الجيوب الأنفية

البكتيريا النافعة

أو ما يعرف بالبروبايوتيك وهي بكتيريا مفيدة جدًا لتحسين صحة الجهاز الهضمي، ويمكن الحصول عليها من خلال إطعام الطفل الزبادي، وينبغي الإشارة إلى أنّه لا يمكن إعطاء الزبادي لطفل عمره يقل عن ستة شهور، ولا بُدّ من استشارة الطبيب قبل استخدامها.

الموز

يعد الموز من الأطعمة التي يبدأ الطفل بتناولها كونها طرية وسهلة الهضم، وبالإضافة إلى ذلك تحسن من عملية الهضم بشكل كبير، كونه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف، ويفيد الموز في علاج العديد من الاضطرابات الهضمية من بينها الإسهال، والتقيؤ، والإمساك.

البروكلي

يحتوي البروكلي على الألياف، والعديد من العناصر المغذية والضرورية للجسم ومنها الكالسيوم ومضادات الأكسدة، والفولات، وتكمن فائدة البروكلي في كونه يقلل الإصابة بأي نوع من التهابات الجهاز الهضمي، كما أنّه يحسن صحة الأمعاء ويزيد من قدرة الجسم على امتصاص المواد المغذية، وينبغي الإشارة إلى عدم إطعام الطفل الكثير من البروكلي فقد يتسبب بالانتفاخ والغازات.

ماء غريب

يمكن اللجوء إلى مستحضر ماء غريب والمعروف لعلاج الاضطرابات الهضمية سواءًا للأشخاص الكبار والصغار، وينصح بعض الأطباء بعدم أخذه، ويمكن تحضير ماء غريب منزليًا من خلال استخدام الزنجبيل، والبابونج، وبذور الشومر، وقد يكون الصنع المنزلي أكثر أمانًا من المستحضرات في السوق.

فيديو علاج الإمساك لحديثي الولادة

مقالات مشابهة

الفرق بين البرد والكورونا

الفرق بين البرد والكورونا

ما هي أعراض نقص فيتامين د

ما هي أعراض نقص فيتامين د

ما هو تحليل pcr

ما هو تحليل pcr

علاج وجع العظام من البرد

علاج وجع العظام من البرد

هل صعوبة التنفس من أعراض الحمل

هل صعوبة التنفس من أعراض الحمل

أعراض نشاط الغدة الدرقية

أعراض نشاط الغدة الدرقية

ما هو تحليل glu2

ما هو تحليل glu2