حياتك

علاج الكحة عند الاطفال

علاج الكحة عند الاطفال

الكحة

تُعرّف الكحة أو السعال باستجابة الجسم لأي شيء يسبب تهيج الحلق أو الشعب الهوائية، حيث يحفز المهيج النهايات العصبية التي ترسل رسائل إلى الدماغ؛ تجعلها تحفز عضلات البطن والصدر لدفع الهواء إلى خارج الرئتين ودفع المهيج خارج الجسم، حيث إنّ بعض حالات الكحة تكون طبيعية وصحية، لكن بعض أشكالها الأخرى قد تشير إلى مشكلة صحية تحتاج إلى عناية طبية، حيث تكون تكون قوية ومستمرة، مما يسبب تهيجًا في الرئتين، وبالتالي تزداد شدة السعال، وينتج عن ذلك الأرق والتعب والشعور بالدوار والقيء وسلس البول وكسر الضلوع أحيانًا [1].

أفضل علاج للكحة عند الأطفال

يعتمد علاج الكحة على السبب الذي أدى إليه، ومن طرق علاج الكحة تبعًا لأسبابه ما يلي: [2]

علاج الكحة الناتج عن الالتهابات

هناك بعض أنواع العدوى -مثل نزلات البرد- تسبب نوبات خفيفة من الكحة عند الأطفال، ولكن الأشكال الحادة من العدوى يمكن أن تسبب سعالًا شديدًا وجافًا عند الأطفال، ومعظم معظم أنواع العدوى فيروسية لا يمكن تفيد المضادات الحيوية لعلاجها، ولكن يمكن يمكن بدلاً من ذلك وصف الأدوية المسكنة مثل الباراسيتامول.

علاج الكحة الناتج عن ارتجاع الحمض

يعاني الأطفال المصابون بالارتجاع الحمضي أو الحرقة من القيء والكحة المتكرر وطعم سيئ في الفم، وتختلف طرق علاج المشكلة عند الأطفال تبعًا للعديد من العوامل، ومنها؛ عمر الطفل وصحته العامة، ولكن مشكلة الحرقة يمكن التغلب عليها ببساطة عن طريق تجنب الأطعمة التي تسبب الحموضة ، مثل؛ المقلية والحارة والدهنية والشوكولاتة والمشروبات الغازية يمكن التغلب عليها بتجنب الأكل قبل النوم بساعتين على الأقل والتأكد من تناول وجبات محدودة، بالإضافة إلى استشارة الأطباء لوصف الأدوية المناسبة. للتعامل مع مشكلة حرقة عند الأطفال.

إقرأ أيضا:جدول تنظيم الوقت للمرأة العاملة

علاج الكحة الناجم عن الربو

يصعب على الأطباء تشخيص الربو بسبب اختلاف الأعراض التي تصيب الأطفال، ولكن الربو عادة ما يتسبب في سعال الأطفال وتنفسهم، والصفير أثناء الليل أو أثناء الأنشطة البدنية، ويعتمد علاج الربو على: العوامل التي تؤدي إلى ظهور نوبات الربو، هذا يعني أنّ الطفل بحاجة إلى الابتعاد عن الأوساخ والغبار والعطور والتبغ.

علاج الكحة الناتج عن الحساسية

لا تؤدي الحساسية إلى الكحة فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى سيلان الأنف ودموع العينين والتهاب الحلق وربما الطفح الجلدي، وغالبًا ما يحتاج الآباء إلى اصطحاب أطفالهم إلى الأطباء لمعرفة سبب الحساسية و صرف الدواء المناسب للتخفيف من أعراضه، وسيكون من الضروري الابتعاد عن مسببات الحساسية مثل؛ حبوب اللقاح وبعض الأطعمة والغبار.

علاج الكحة الديكي

يصدر الطفل صوت ديك عند التنفس عند إصابته بالكحة الديكي وقد يشكو من الحمى والعطس وسيلان الأنف والكحة الديكي مرض معد يمكن الوقاية منه بأخذ اللقاح، كما يمكن القضاء على الكحة عن طريق تناول المضادات الحيوية.

الطرق الطبيعية لعلاج الكحة عند الأطفال

بشكل طبيعي هناك العديد من العلاجات الطبيعية الفعالة للسعال، ومن أهمها:[3]

إقرأ أيضا:فوائد الفول السوداني المحمص
  • العسل: يستخدم العسل لعلاج التهاب الحلق، وقد أظهرت الدراسات أنه يخفف الكحة بشكل أكثر فعالية من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. يمكن استخدامه عن طريق تناول العسل بالملعقة أو تناوله مع الخبز كوجبة خفيفة.
  • البروبيوتيك: هي مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة التي تساعد على موازنة البكتيريا التي تعيش في المعدة ، والتي تدعم وظيفة الجهاز المناعي، ويمكن الحصول عليها من أنواع معينة من الزبادي، أو استخدامها كمكملات غذائية. محلات الأغذية.
  • الأناناس: يحتوي ساق الأناناس على البروميلين، وهو إنزيم موجود في جذع فاكهة الأناناس، ويمكن أن يساعد في التخلص من الكحة وتخفيف المخاط في الحلق، كما أنه يساعد في تخفيف مشاكل الجيوب الأنفية والجيوب الأنفية التي تسببها الحساسية والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم سعال.
  • النعناع: تساعد مادة النعناع الموجودة في النعناع على تهدئة الحلق وتعمل ك مزيل للاحتقان مما يساعد على التخلص من المخاط، ويتم استخدامه أثناء شرب شاي النعناع أو استنشاق أبخرة النعناع.

العلاجات المنزلية للسعال عند الأطفال 

يمكن استخدام عدة علاجات منزلية للسيطرة على الكحة عند الأطفال، ونذكر ما يلي: [4]

  • يمنع ترطيب الغرفة مجرى الهواء من الجفاف ويطلق المخاط الذي يخفف الاحتقان والكحة.
  • ارفع رأس الطفل الذي يزيد عمره عن سنة ونصف أثناء النوم مع ملاحظة مراجعة الطبيب قبل ذلك.
  • اخرج في نزهة باردة لعدة دقائق.
  • استخدام قطرات المحلول الملحي، حيث إن استخدامها قبل النوم أو في منتصف الليل يساعد على تنقية المجاري التنفسية من المخاط وتقليل الكحة الناتج عن التنقيط الأنفي الخلفي.
  • شرب السوائل للحفاظ على رطوبة الشعب الهوائية، وبالتالي مساعدة جسم الطفل على التخلص من المرض.
  • تدليك صدر الطفل، وعلى الرغم من أن بعض الدراسات أظهرت أن استخدام المنثول أو منتجات الكافور في علاج سعال الطفل يمكن أن يؤدي إلى زيادة المخاط، فإن تدليك قدمي الطفل قد يساعد الطفل المصاب بهذه المنتجات في تخفيف أعراض الكحة، بحذر لتجنب استخدامها لطفل أقل من عامين.

الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب

التي تتطلب زيارة الطبيب الكحة ليس ضروريًا في كثير من الأحيان لرؤية الطبيب لأنه يزول من تلقاء نفسه، لكن العديد من الأعراض تشير إلى الحاجة إلى عناية طبية، وأهمها ما يلي: [5]

إقرأ أيضا:اسعار المعدات الزراعية في السودان
  • إذا كان الشخص الذي يسعل طفلًا لم يبلغ من العمر ثلاثة أشهر.
  • التأثير على تنفس الطفل، لأنه لا يتنفس بشكل صحيح.
  • الكحة بعد ابتلاع جسم غريب أو بعد تناول الطعام.
  • رفض الطفل الرضاعة.
  • شعور الطفل بالتعب والتعب العام.
  • الكحة لأكثر من أسبوعين.
  • تصل درجة حرارة الطفل إلى أكثر من 38 درجة مئوية ولا توجد استجابة لمخفضات الحمى خلال ساعتين من تناولها.
  • سعال بلغم أخضر أو ​​بني أو خروج دم من الفم.
  • القيء المستمر
  • ازرقاق الشفاه والأطراف مما يدل على أن الطفل يختنق.

أسباب الكحة عند الأطفال

أسباب الكحة عند الأطفال هي كما يلي: [6]

  • الحساسية: يصاب بعض الأطفال بالكحة بعد استنشاق هواء ملوث بمسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح أو ما شابه.
  • الربو: يمكن أن يكون الربو أحد أسباب الكحة المزمن المصحوب بأزيز.
  • تلوث الهواء: التعرض لملوثات الهواء الخارجية مثل الدخان يمكن أن يسبب الكحة عند الأطفال.
  • نزلات البرد: غالبًا ما يظهر الكحة كجزء من عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي.
  • عدوى الجيوب الأنفية: يمكن أن يحدث الكحة هنا بسبب التنقيط الأنفي الخلفي، الذي يهيج مؤخرة الحلق، أو وجود ضغط على الجيوب الأنفية مما يسبب الكحة استجابة لذلك.
  • أسباب خطيرة: يمكن أن يكون سبب الكحة أسباب أخرى أكثر خطورة، مثل الالتهاب الرئوي والتهاب القصيبات وابتلاع أجسام غريبة أو الكحة الديكي.
  • الانخراط في نشاط بدني: قد يسعل بعض الأطفال بعد الركض خاصة إذا كان الهواء ملوثًا أو باردًا.

أنواع الكحة عند الأطفال

هناك العديد من أنواع الكحة عند الأطفال ويمكن أن تشمل ما يلي: [7]

  • الكحة المصحوب بالصفير أو الأزيز: عند سماع صوت صفير عند زفير الطفل بعد الكحة، فهو علامة على مرضية على انسداد الشعب الهوائية السفلية، كما يمكن أن يكون نتيجة لأمراض معينة، مثل داء الربو والالتهاب الرئوي الالتهاب الرئوي أو داء القصيبات، ويجب مراجعة الطبيب للحصول على العلاج اللازم لهذه الحالة.
  • الكحة النباحي: يحدث هذا الكحة عادة بسبب الحساسية أو تغيرات درجة الحرارة ليلاً، ويمكن أن ينتج عن عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، وقد يسعل الطفل فجأة ليلاً، ولحسن الحظ يمكن السيطرة على معظم حالات هذا الكحة باتباع بعض التدابير المنزلية.
  • الكحة الديكي: يتميز هذا النوع من الكحة بصوت قضيبك عندما يتنفس الطفل بعد الكحة عدة مرات، وعادة ما يصيب الأطفال الذين لم يتلقوا اللقاح الثلاثي، وهذا النوع من الكحة خطير ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة، لذلك من المهم الحصول على عناية طبية فورية.
  • الكحة الليلي: يزداد الكحة سوءاً ليلاً بسبب احتقان أنف الطفل والجيوب الأنفية في الحلق مسببة تهيجاً، وقد يكون الربو هو السبب.
  • الكحة أثناء النهار: يمكن أن يحدث الكحة أثناء النهار لأسباب عديدة، بما في ذلك الهواء البارد أو النشاط البدني أو التعرض للمواد التي تسبب الحساسية.
  • الكحة المصحوب بالحمى: إذا كان الطفل يعاني من حمى خفيفة مع سيلان في الأنف وسعال، فربما يعني ذلك أنه مصاب بنزلة برد خفيفة. ولكن إذا ارتفعت درجة حرارته عن 39 درجة مئوية مع الكحة، فقد يشير ذلك إلى إصابة أكثر خطورة ويجب حينئذِ استشارة الطبيب.
  • الكحة المصحوب بالقيء: قد يؤدي الكحة المتكرر أحيانًا  إلى القيء، وهو أمر لا يثير القلق إلا إذا استمر.
  • الكحة المزمن: قد يستمر الكحة المصاحب لنزلات البرد لمدة تصل إلى 3 أسابيع، ويمكن أن يكون سبب الكحة المزمن هو الربو أو الحساسية، أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو التهاب الجهاز التنفسي، ويجب عليك عادة استشارة الطبيب إذا استمر الكحة لمدة فترة تصل إلى شهر.
  • الكحة عند الرضع: حيث أنّ الكحة مزعج للرضع دون سن 6 أشهر، وبعض الحالات قد تكون خطيرة وتتطلب نقل الطفل إلى المستشفى للحصول على السوائل والأكسجين.
  • الكحة المفاجئ: قد يسعل الطفل فجأة بعد ابتلاع شيء ما، أو دخول طعام أو شراب إلى المجرى التنفسي، ويساعده الكحة على طرد ذلك الجسم، وعندها لا داعي لمحاولة إخراج الجسم باليد، فقد اذهب إلى الداخل أكثر، لكن يجب أن ترى الطبيب على الفور إذا كنت تشعر بالألم. يعاني الطفل من صعوبة في التنفس.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
هل مرض الربو معدي أم لا
التالي
هل مرض الغرغرينا معدي