حياتك

علاج سرعة ضربات القلب

علاج سرعة ضربات القلب

سرعة نبضات القلب

يمكن للفرد أن يشعر بضربات قلب سريعة في صدره أو حلقه أو عنقه، ويطلق الخبراء عمومًا على تسارع ضربات القلب مسمى خفقان القلب، وتحدث هذه الحالة عندما يتجاوز معدل ضربات القلب 100 نبضة/الدقيقة، ولكن الخبراء يقدرون أن حدوث خفقان القلب لا يشير إلى مشاكل خطيرة إلا إذا كان تسارع ضربات القلب مصحوبًا بخلل في انتظام ضربات القلب، ويشير الخبراء أيضًا إلى أن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب خفقان القلب، مثل تناول الكثير من منتجات النيكوتين أو الكافيين، والقلق والتوتر أو الخوف؛ ولا يخفى على أحد أن هناك العديد من الأمراض التي تساهم في حدوث خفقان القلب، وأفضل مثال على ذلك؛ أمراض القلب وأمراض الغدة الدرقية، ومن ناحية أخرى يشدد الخبراء على ضرورة عدم تجاهل الفرد لخفقان القلب وطلب المساعدة الطبية العاجلة في حال كان يعاني بالفعل من أمراض القلب خاصة إذا كان حدوث الخفقان مصحوبًا بأعراض أخرى؛ مثل آلام الصدر والدوخة وضيق التنفس [1].

طرق علاج تسارع ضربات القلب

يقدم الخبراء طرقًا بسيطة يعتقدون أنها مناسبة لعلاج ضربات القلب السريعة دون الحاجة إلى طلب المساعدة الطبية العاجلة في حالة عدم خطورة المرض، ومن هذه الطرق ما يلي [3]:

إقرأ أيضا:طريقة تربية الأرانب

شرب الماء

 إن تقليل حجم السوائل في الدم يزيد من سماكة الدم ويزيد الضغط على القلب لضخ الدم، وبالتالي زيادة سرعة ضربات القلب، لذلك ينصح الخبراء بشرب كمية كافية من الماء عندما يعاني الشخص من زيادة في معدل ضربات القلب. في صدورهم.

ممارسة تقنيات الاسترخاء

 تقنيات الاسترخاء مفيدة جدًا في تقليل سرعة ضربات القلب، خاصةً إذا كان الإجهاد هو سبب المعاناة من زيادة معدل ضربات القلب، ومن أهم تقنيات الاسترخاء التأمل واليوجا وتقنيات التنفس العميق وتقنيات الارتجاع البيولوجي.

تحفيز العصب المبهم

 العصب المبهم هو أحد الأعصاب المسؤولة عن تنظيم ضربات القلب، مما يعني أن تحفيز هذا العصب يمكن أن يساعد في حل مشكلة زيادة سرعة ضربات القلب، وفي الحقيقة فإن تحفيز هذا العصب ليس بالأمر الصعب، ويمكن القيام بذلك بسهولة عن طريق أخذ حمام بارد، أو وضع أكياس الثلج على الوجه، أو ترديد كلمة “أوممممم”، ولكن يمكن ببساطة أن يحفز السعال هذا العصب ويعيد وظيفته المتعلقة بضربات القلب إلى وضعه الطبيعي.

ممارسة الرياضة بانتظام

إذ ممارسة الرياضة بانتظام في الرياضة من أهم الخيارات التي يمكن أن تحسن الصحة العامة للدورة الدموية والقلب، كما أنه لا يخفى على الكثيرين أن فوائد هذه التمارين لتقليل مستوى القلق وحيث أن ركوب الدراجات مفيد أيضًا لكن بعض الخبراء يشيرون إلى ضرورة توخي الحذر من التمارين التي يمكن أن تزيد من معدل ضربات القلب بدلاً من خفضه، مما يعني أنه يجب على الأفراد تحديد التمارين التي يعتبرونها ضارة بصحتهم من أجل تجنبها واستبدالها بتمارين أقل خطرا على صحتهم.

إقرأ أيضا:دهان أبواب الغرف لاكيه

تنظيم مستوى المعادن في الجسم

 يعتمد الجسم على استخدام أنواع معينة من المعادن لعملية تنظيم الإشارات الكهربائية للقلب، ومن أهم هذه المعادن: البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم ، عادة يمكن الحصول على كميات أكبر من هذه المعادن عن طريق تناول الأطعمة الغنية بها، مثل الخضار الورقية وأنواع معينة من الفاكهة، مثل الموز والأفوكادو.

تناول الأدوية

 يصف الأطباء أدوية لعلاج تسارع ضربات القلب إذا كانت أنماط الحياة الأخرى لا تساعدهم، وتُعرف حاصرات بيتا بأنها أحد أنواع الأدوية الموصوفة لهذا الغرض نظرًا لقدرتها على إبطاء وتنظيم معدل ضربات القلب [5].

تجنب العادات السيئة

 ترتبط المعاناة من تسارع ضربات القلب بممارسة العديد من العادات السيئة وأهمها التدخين واستهلاك الكحول وأنواع معينة من المخدرات، بالإضافة إلى الإفراط في تناول الطعام والشراب المحتوي على الكافيين.

شفاء تسارع ضربات القلب

لا يشير تسارع ضربات القلب إلى حدوث مشكلة خطيرة عند كثير من الأشخاص، وعادةً لا يكون من الضروري الخضوع للعلاج الطبي لعلاج حالته، خاصةً إذا كانت أسباب حدوثه من الأمور التي يمكن تجنبها، ولكن إذا كانت المشكلة كذلك بسبب مرض الغدة الدرقية أو انخفاض ضغط الدم، فإن علاج هذه الحالات سيكون له الأولوية، ولكن إذا كان الفرد يعاني من عدم انتظام دقات القلب، فعندئذِ يقوم الطبيب إلى وصف أنواع معينة من الأدوية لعلاج هذه الحالة، وقد يستخدم بعض الأطباء الجراحة، ويهدف التدخل أيضًا إلى إزالة جزء من أنسجة القلب المسؤولة عن مشكلة عدم انتظام ضربات القلب، وبشكل عام تعد مشاكل عدم انتظام ضربات القلب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من أمراض القلب أو الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية في الماضي بدلاً من الأشخاص الأصحاء [6].

إقرأ أيضا:أين تقع شركة قوقل

عدد دقات القلب الطبيعية

من الضروري التأكد من أن عدد دقات القلب ضمن المعدل الطبيعي، حيث إن الأمراض والإصابات تضعف عضلة القلب، ونتيجة لذلك لا تتلقى الأعضاء الأخرى ما يكفي من الدم لأداء عملها بشكل صحيح، ويقل عدد دقات القلب بشكل عام تدريجيا؟، وعندما ينتقل الشخص من الطفولة إلى المراهقة، لأن معدل ضربات القلب الطبيعي أو معدل ضربات القلب للبالغين فوق 10 سنوات يتراوح بين 60-100 نبضة في الدقيقة، في حين أن معدل ضربات القلب الطبيعي للرياضيين أقل من 60 نبضة/الدقيقة، وأحيانًا يكون أعلى إلى 40 نبضة/الدقيقة، ويمكن أن يغير معدل ضربات القلب، لكنه يظل ضمن النطاق الطبيعي لأنه يمكن أن يزيد استجابة لمجموعة من التغييرات، بما في ذلك: التمارين الرياضية، ودرجة حرارة الجسم، والمنبهات العاطفية والوضعية؛ قد يرتفع معدل ضربات القلب لفترة قصيرة عند الوقوف بسرعة، وقد يختلف معدل ضربات القلب أو معدل ضربات القلب اعتمادًا على عمر الشخص على النحو التالي [3]:

  • بعمر شهر واحد: 70-190 نبضة/الدقيقة.
  • من 1- 11 شهرًا: 80- 160 نبضة/الدقيقة.
  • من سنة إلى سنتين: 80-130 نبضة قلب.
  • من 3 إلى 4 سنوات: 80-120 نبضة/الدقيقة.
  • من 5-6 سنوات: من 75-115 نبضة/الدقيقة.
  • من 7-9 سنوات: من 70-110 نبضة/الدقيقة.
  • أكثر من 10 سنوات: من 60-100 نبضة/الدقيقة.

كيفية قياس معدل ضربات القلب

يمكن قياس معدل ضربات القلب باتباع الخطوات التالية [4]:

  • وضع الإصبعين الثاني والثالث على جانب راحة اليد من معصم اليد الأخرى، أسفل قاعدة الإبهام مباشرة، أو ضع الأصابع الثانية تحت الرقبة على جانبي القصبة الهوائية.
  • وضع ضغطًا خفيفًا بإصبعك حتى تشعر بنبض من الدم تحت أصابعك، قد تحتاج إلى تحريك أصابعك لأعلى أو لأسفل قليلاً لتحسس النبض.
  • استخدام ساعة أو شاشة من جهة ثانية لقياس عدد النبضات.
  • عد النبضات التي تشعر بها في 10 ثوانٍ، ثم ضرب الرقم في 6 لتحصل على نبضك في الدقيقة.

العوامل التي تعتمد على عدد دقات القلب

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على معدل ضربات القلب الصحي في الدقيقة، بما في ذلك [5][6]:

  • العمر.
  • مستوى اللياقة البدنية والنشاط الحركي للفرد.
  • أن تكون مدخنًا أم لا.
  • يعاني الفرد من أمراض معينة مثل؛ أمراض القلب وارتفاع الكوليسترول والسكري.
  • درجة حرارة الهواء، مثل ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، يضخ القلب المزيد من الدم، لذلك قد يرتفع معدل ضربات القلب، ولكن ليس أكثر من 5-10 نبضة في الدقيقة
  • وضع الجسم بشكل عام يكون معدل ضربات القلب متشابهًا عند الراحة وعند الجلوس أو الوقوف ولكن أحيانًا على سبيل المثال عند الوقوف فجأة يزداد معدل ضربات القلب، لكنه يعود إلى طبيعته بعد بضع دقائق.
  • حجم الجسم، وعادة لا يغير عدد ضربات القلب في الدقيقة، ولكن في السمنة المفرطة يمكن ملاحظة نبض أعلى من المعتاد، ولكن في كثير من الأحيان لا يزيد عن 100 نبضة/الدقيقة.
  • العواطف المشاعر مثل التوتر والقلق والفرح والحزن الشديد يمكن أن تزيد من معدل ضربات قلبك.
  • استخدام أنواع معينة من الأدوية، مثل: حاصرات بيتا التي تقلل الأدرينالين، والتي تميل إلى إبطاء النبض، بينما أدوية الغدة الدرقية أو بجرعات كبيرة قد تسبب زيادة في معدل ضربات القلب

تسارع معدل ضربات القلب

يُعرف معدل ضربات القلب السريع باسم عدم انتظام ضربات القلب، وبالنسبة للبالغين يزيد معدل ضربات القلب السريع عن 100 نبضة/الدقيقة، ولكن في نفس الوقت يعتمد معدل ضربات القلب السريع على العمر والحالة الصحية العامة للشخص، ويتم تصنيف عدم انتظام ضربات القلب إلى فئات مختلفة، ويعتمد هذا التصنيف على السبب الذي أدى إلى حدوث تسرع القلب وجزء القلب المصاب بالمرض، ويمكن أن يكون عدم انتظام ضربات القلب في الشخص مؤقتًا. تتضمن بعض الأسباب التي تؤدي إلى تسارع معدل ضربات القلب ما يلي [7]:

  • الحالة الصحية للإنسان.
  • الشعور بالتوتر والتوتر.
  • الشعور بالعجز.
  • استهلاك الكثير من الكافيين.
  • استهلاك الكحول بكميات كبيرة.
  • خلل في توازن الشوارد.
  • المعاناة من ارتفاع درجة الحرارة.
  • تمرين أو نشاط بدني مكثف أو مكثف.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • تدخين السجائر.
  • استخدام أو إساءة استخدام نوع معين من المخدرات مثل كوكايين

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علامات نجاح العلاج الكيماوي
التالي
علاج خمول الغدة الدرقية