حياتك

علاج سريع للجيوب الأنفية

علاج سريع للجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية

تعرف الجيوب الأنفية بأنها تجاويف فارغة داخل عظام الجمجمة ولها عدة أحجام، وتتكون بطانها من غشاء مخاطي وردي اللون ذو قوام ناعم، وهناك أربع مجموعات رئيسية من الجيوب في عظام الجمجمة وهي: الجيوب الأنفية الفكية الموجودة في عظام الخد، وهي أكبر الجيوب، والجيوب الأمامية الموجودة في مقدمة الرأس، والجيوب الوتدية التي تقع خلف الأنف، و الجيوب الغربالية التي تقع بين العينين، وتجدر الإشارة إلى أنّ وظيفة الجيوب الأنفية هي تدفئة وترطيب الهواء الذي يتم تنفسه بالإضافة إلى تحسين الصوت، وتتدفق الجيوب عبر قناة صغيرة تسمى الصماخ الأوسط[1]

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالأدوية والأعشاب

تشمل الطرق التي يمكن استخدامها لعلاج عدوى التهاب الجيوب ما يلي:[2]

العلاجات الطبية 

من أبرز الطرق الطبية المتبعة في علاج التهاب الجيوب الأنفية ما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات الأنفية: وهي عبارة عن سائل يتم رشه في الأنف ويساعد على الوقاية من الالتهابات وعلاجها، بما في ذلك فلوتيكاسون، بوديزونيد، موميتازون، تريامسينولون، وبيكلوميثاسون، وفي حالة عدم استخدامها، قد يصف الطبيب محلول ملحي ممزوجًا بقطرات من دواء البوديسونيد.
  • محلول ملحي للأنف: يأتي كمحلول بخاخ في الأنف ويساعد على تقليل سيلان الأنف والتخلص من المهيجات التي تسبب الحساسية.
  • ألكوتيكسترويدات تعطى عن طريق الفم أو عن طريق الحقن: يستخدم هذا للتخفيف من التهاب الجيوب الأنفية الشديد، خاصة إذا كان المريض يعاني أيضًا من سلائل أنفية أو ما يسمى بـ السلائل الأنفية، ومع ذلك يمكن أن تسبب الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم آثارًا جانبية خطيرة إذا تم استخدامها لفترات طويلة من الزمن، حيث يستخدم بشكل عام لعلاج الحالات الشديدة فقط.
  • علاجات تعزيز المناعة: إذا كان التهاب الجيوب الأنفية ناتجًا عن تفاعل تحسسي أو تأثر به، فيمكن استخدام الحقن المضادة للحساسية لتقليل رد فعل الجسم التحسسي تجاه بعض المواد المسببة للحساسية التي يمكن أن تزيد الالتهاب سوءًا.
  • المضادات الحيوية: أحيانًا يكون استخدام المضادات الحيوية مهمًا لعلاج التهاب الجيوب الأنفية إذا كان ناتجًا عن عدوى بكتيرية، وإذا كان الطبيب غير قادر على استبعاد الإصابة، فقد يصف مضادًا حيويًا، وقد يصف أحيانًا أحد الأدوية الأخرى معه.
  • الجراحة: في حال كان التهاب الجيوب الأنفية مقاومًا للعلاج أو الدواء، فيمكن اللجوء إلى جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار، حيث يستخدم الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا مع تجويف صغير متصل به لاستكشاف ممرات الجيوب الأنفية، وقد يلجأ إلى أدوات أخرى، وبالتالي توسيع فتحات الجيوب.

علاج الجيوب الانفية بالأعشاب

يتحدث بعض الخبراء عن وجود بعض الزيوت والمستخلصات والمكملات العشبية المفيدة في علاج الجيوب الأنفية، والضغط الذي تسببه داخل الرأس، ويمكن ذكر بعض أهم الزيوت والمستخلصات على النحو التالي:

إقرأ أيضا:أسباب انقراض الديناصورات
  • زيت المنثول أو النعناع: نصح المعهد الأمريكي للجيوب الأنفية باستخدام الزيوت العطرية بغرض التقليل من الضغط في الجيوب الأنفية، ويعتبر زيت النعناع أو المنثول من الزيوت الأساسية الأكثر شيوعًا المستخدمة لهذا الغرض، ويمكن استخدامه أيضًا، كذلك يمكن استخدامه عن طريق إضافة بضع قطرات إلى الماء الساخن ثم استنشاق البخار من خلال الأنف، ولكن على الرغم من انتشار هذا الزيت وخصائصه المخدرة إلى حد ما، إلا أن الأدلة العلمية لا تزال غير قادرة على إثبات نجاحه في فتح الجيوب الأنفية.[2]
  • زيت الأوكالبتوس: يحتوي زيت الأوكالبتوس على مركب قادر على تسريع عملية الشفاء من التهاب الجيوب الأنفية، وفقًا لدراسة نشرت في إحدى المجلات العلمية الأكاديمية، وقد يكون لهذا الزيت أيضًا القدرة على فتح الجيوب الأنفية وتخليص الجسم من المخاط أيضًا[3]
  • الكيرسيتين: يوجد الكيرسيتين بشكل طبيعي في العديد من النباتات، بما في ذلك: البصل، والشاي الأخضر، والتفاح، و الكيرسيتين لها فائدة كونها مضادات أكسدة، وقد وجد الباحثون أنه مفيد في الحفاظ على توازن الخلايا التي تفرز الهستامين، والذي يعرف بأنه مركب كيميائي قادر على تحفيز إنتاج المخاط في الجيوب الأنفية[4]
  • البروميلين: يوجد إنزيم البروميلين في فاكهة الأناناس ويمكن الحصول عليه كمكمل غذائي على شكل كبسولات أو كريمات او مسحوق، وتجدر الإشارة إلى أنّ الدراسات حاولت بدورها تركيز جهودها على دراسة البروميلين لعلاج الجيوب الأنفية، لأنه قادر على مقاومة الالتهابات، وقد أكدت بعضٌ من هذه الدراسات بنجاح قدرة البروميلين على تقليل شدة أعراض الجيوب الأنفية، ولكن على الرغم من حقيقة أن البروميلين يأتي من مصادر طبيعية؛ ومع ذلك، يمكن أن يسبب في بعض الأحيان آثارًا جانبية سيئة لدى بعض الأشخاص[4]
  • أعشاب أخرى: يشير بعض الخبراء إلى إمكانية تحسين المناعة، ومكافحة التهاب الجيوب الأنفية من خلال التركيز على استهلاك الثوم والزنجبيل،[3] وبعض الخبراء يسوقون مجموعة من الأعشاب المستخدمة بين رواد الطب الصيني، لهذا الغرض لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، ومن بين هذه الأعشاب – على سبيل المثال – ما يسمى بالزانثيوم أو عصير الليمون، وجذر حشيشة الملاك وزهرة ماغنوليا، وغيرها من الأعشاب.[5]

نصائح للتخلص من مشاكل الجيوب الأنفية

هناك العديد من النصائح التي يمكن الاستفادة منها للتخلص من مشاكل الجيوب الأنفية والالم والالتهابات منها ما يلي:[6]

إقرأ أيضا:وصفات لتطويل الشعر
  • استنشاق الهواء الرطب: وذلك عن طريق وضع مرطب في غرفة النوم أو غرف أخرى بالمنزل، أو بالجلوس في الحمام وإغلاق الباب وتشغيل صنبور الماء الساخن لاستنشاق بخار الماء.
  • تجنب التدخين والأبخرة الضارة: حيث تسبب تهيج الجيوب الأنفية ، لذلك قد يكون من الأنسب الابتعاد عن المدخنين واستخدام منتجات التنظيف الصديقة للبيئة أو التي لا تحتوي على الكثير من المواد الكيميائية والمواد العطرية.
  • شرب كميات كبيرة من الماء: حيث أنّ هذا ضروري لتقليل سماكة المخاط وتحفيز الجسم على طرده من الجسم، كما يمكن شرب الشاي الساخن، لكن بالطبع يجب تجنب المشروبات الغنية بالكافيين و الكحول بكثرة.
  • وضع كمادات دافئة على منطقة الجيوب: حيث أنها طريقة جيدة جدًا وسهلة جدا لتخفيف الضغط في الجيوب الأنفية
  • تجنب المهيجات والحساسية: من المعروف أن التهاب الأنف التحسسي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجيوب الأنفية، ومن أكثر المهيجات شيوعًا: وبر الحيوانات والعث وحبوب اللقاح.

عوامل زيادة خطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر إصابة الشخص بالتهاب الجيوب الأنفية، وهي كما يلي:[7]

  • وجود مشاكل في بنية الأنف، مثل انحراف الحاجز الأنفي الذي يفصل بين فتحتي الأنف عن بعضهما البعض، وانحرافه إلى جانب واحد يمكن أن يسبب الالتهاب والعدوى المتكررة.
  • رد فعل تحسسي تجاه بعض المواد، مثل الغبار وحبوب اللقاح.
  • ضعف جهاز المناعة لدى الشخص بسبب مشكلة صحية أو استخدام بعض الأدوية التي تضعف جهاز المناعة.
  • إصابة السلائل الأنفية، وهو نمو صغير في الممر الأنفي يسبب الالتهاب.
  • الإصابة السابقة بعدوى الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد.
  • عوامل أخرى، تشمل هذه العوامل الربو، والتعرض المستمر للملوثات مثل الدخان، والتهابات الأسنان، والحساسية للأسبرين، وحمّى القش.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

هناك عدة أنواع من التهابات الجيوب الأنفية، وهي التهاب الجيوب الأنفية الحاد الذي يستمر حتى 4 أسابيع، والتهاب الجيوب شبه الحاد الذي يستمر ما بين 4-12 أسبوعًا والتهاب الجيوب الأنفية المزمن الذي يستمر لمدة تزيد عن 12 أسبوعًا أو عدة أشهر أو سنوات، أو التهاب الجيوب الأنفية المتكرر الذي يحدث عدة مرات في السنة ويحدث التهاب الجيوب الأنفية الحاد عادة بعد عدوى بكتيرية، حيث يمكن أن ينتج عن الحساسية أو مشاكل في الأنف [8]، وتتضمن العوامل التي تزيد بدورها من مخاطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية ما يلي:[7]

إقرأ أيضا:أفضل ماركات التجميل العالمية
  • لديك حالة حساسية: مثل حمى القش أو أي مرض حساسية آخر يمكن أن يؤثر على الجيوب الأنفية.
  • وجود تشوهات في الممر الأنفي: مثل انحراف الحاجز الأنفي أو اللحمية أو الأورام.
  • الإصابة بحالات طبية معينة: مثل التليف الكيسي، أو اضطرابات الجهاز المناعي، مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز.
  • التعرض للتدخين: إذا كان نفس الشخص مدخنًا أو تعرض للتدخين غير المباشر.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

تشمل أعراض وعلامات التهاب الجيوب الأنفية:[9]

  • الإحساس بألم في الوجه: يعاني الشخص من انتفاخ بمناطق معينة من الوجه خاصة عند لمسها.
  • إفرازات سميكة: خاصة إذا كانت العدوى بكتيرية.
  • الصداع: يحدث بسبب الضغط الناتج عن انسداد الجيوب الأنفية، ويزداد الصداع عندما يخفض الشخص رأسه.
  • ارتفاع درجة الحرارة: حيث تنتج الحمّى عن التهاب أنسجة الجيوب الأنفية.
  • التنقيط الأنفي الخلفي: إذ تدخل كمية كبيرة من المخاط إلى الحلق مما يؤدي بدوره إلى تهيج أنسجة الحلق.
  • التهاب الحلق: يحدث عادة بسبب التنقيط الأنفي الخلفي.
  • السعال: حيث أنها استجابة الجسم لتهيج الحلق.
  • وجع الأسنان: قد يعاني الشخص المصاب بالتهاب الجيوب من ألم في الأعصاب والأنسجة المحيطة بالأسنان.
  • ألم الأذن: يحدث نتيجة ألم الأعصاب والأنسجة المحيطة بمنطقة الأذن.
  • ألم العين: وذلك نتيجة ألم الأعصاب والأنسجة المحيطة بمحجر العين.
  • التعب: بسبب استجابة الجسم المناعية أو الحمى أو السعال.
  • رائحة الفم الكريهة: بسبب عدوى بكتيرية.
  • العطس والحكة: بسبب إيلام الجيوب الأنفية الذي يظهر عند التعرض لمهيجات الحساسية.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
درجة حرارة الجسم الطبيعية
التالي
أضرار شرب فيتامين سي الفوار يومياً