سيارات ومحركات

عيوب سنتافي 2012

عيوب سنتافي 2012

تاريخ إطلاق سيارة سنتافي

أنتجت شركة هونداي سيارة الدفع الرباعي سنتافي للمرة الأول في عام 2001، واستمر إنتاج هذا الإصدار الأول حتى عام 2007، عقب ذلك قام رواد صناعة هذا النوع من السيارات بابتكار مجموعة من الأساليب المٌطورة حتى عام 2018، وذلك من خلال مجموعة إصدارات متمثلة في ثلاثة مراحل أو أجيال مختلفة، إضافةً إلى الجيل الرابع الجديد كليًا والذي تم إطلاقه أوائل هذا العام تحت مُسمى هونداي سنتافي 2019، والذي طرح في الأسواق بسرعة بسعرِ يصل إلى 27.600 دولارًا أمريكيًا تقريبًا، ويختلف هذا السعر بطبيعة الحال من دولةٍ لأخرى.

اعُتبرت سيارة سنتافي أحد أكثر أنواع السيارات مبيعًا في أمريكا، وذلك منذ عام 2007، كما حصلت على جائزة كبرى باعتبارها واحدة من أفضل عشر سيارات على مستوى العالم، وذلك في عام 2008.

أهم عيوب سنتافي 2012 

  • السيارة غير مجهزة للسير في الطرق الوعرة: لا تتحمل سنتافي 2012 إطلاقًا السير في الطرق الصحراوية، على سبيل المثال أو الطرق الرملية أو حتى الطرق العادية الشاغرة بالحصى الصغير الكثيف، نظرًا لأن زجاج السيارة الأمامي الأمامي يتأثر بصورة سريعة من ضربات الحصى، التي تُعد خط الأمان الأساسي لقائد السيارة، حيث يتوجب على السائق في تلك الحالة سرعة إصلاح ذلك الخدش في الزجاج الأمامي للسيارة، كل ذلك لا يمنع أن تصميمها يسمح بالقيام بالعديد من المغامرات في الوديان أو الجبال المخصصة والآمنة في الوقت ذاته.
  • صعوبة التحكم في المقود: يؤثر ذلك على راحة القائد خلال رحلته.
  • مساحة سنتافي 2012 محدودة نسبياً: حيث لا توجد مساحة وفيرة في صندوق السيارة من أجل الأمتعة.
  • السيارة متوفر بها صفان فقط للمقاعد دون الثالث: بمعنى أنه بإمكانها احتواء عددٌ أقل من الأفراد،
  • استهلاك الوقود: على الرغم من أن معدل استهلاك الوقود بهذه المركبة يُعد اقتصاديًا بدرجة كبيرة؛ حيث يصل إلى لتر واحد فقط لكل تسعة كيلومترات، فإنها مع ذلك تفشل في أن تفوق السيارات الأخرى من نفس الفئة المتوفرة بنفس مواصفاتها في الأسواق في هذا الجانب عند مقارنتها بها؛ لأن تلك السيارات الأخرى تستهلك معدلًا أقل منها.

مميزات هيونداي سنتافي 2012

يعد عاما 2010، و 2012 أكثر سنوات ازدهار ورواج سيارة سنتافي بشكلٍ عام؛ حيث أدخلت تغييرات كبيرة في هذه السنوات على تصميمها الخاص، منها تصميم المقصورة، وتجهيزاتها الداخلية بأحدث الوسائل التكنولوجية الفائقة، إضافةً إلى لوحة القيادة الخشبية الجديدة، والهيكل المُكوّن من انحرافاتِ رائعة، والإطارات الخاصة بها التي تنتمي إلى نوع إطارات alloy، كما ظهرت بشكلٍ أكثر انسيابية بمحرك قياسي رباعي الأسطوانات يُنتج طاقة يبلغ مقدارها 225 حصانًا بسعة وصلت إلى 2.4 لتر، أيضاً السيارة أصبحت مزودة بنظام أمان معين عبارة عن نظام رؤية ليلية متميز، فمصابيح الأمان تلتف تلقائيًا مع عجلة القيادة لكي يتم كشف الطريق للسائق في الاتجاه المرغوب، كل هذه الأمور جعلت السيارة في نهاية الأمر تظهر بشكلٍ عصري مدهش فريد مختلف عن الشكل التقليدي القديم، كما كانت السبب وراء إكساب هذا النوع من السيارات شهرةً كبيرة، ثم إفساح المجال لها للدخول في عالم المنافسة مع السيارات الأخرى في الأسواق خاصةً مع سيارة كروس أوفرSUV على وجه التحديد، كما جعلها تتفوق أيضًا على بعض السيارات المماثلة لاند روفر Land Rover، و BMW X3، وديسكفري Discovery، أيضًا السعر المناسب للسيارة إلى حدٍ كبير مقارنةً بالأنواع الأخرى القريبة منها، هو ما ساهم بقدرٍ أكبر في انتشارها.

السابق
عيوب سيارة جاك
التالي
سيارة هيونداي 1994