تكنو لايف

عيوب ومميزات برنامج ماسنجر

عيوب ومميزات برنامج ماسنجر

برنامج ماسنجر

يعد برنامج ماسنجر واحداً من أهم وأشهر برامج المحادثة وأكثرها استخداماً في الوقت الحالي؛ حيث يستخدمه أكثر من 900 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم لتبادل الرسائل النصية والصوتية، والملفات، والصور، والايموجي، ولهذا السبب تولي شركة فيسبوك المالكة له اهتماماً خاصاً بتطويره وإضافة الميّزات العديدة له بين الحين والآخر، وتخطط لتحويله إلى منصة خاصة في الأيام القادمة، فيما يلي استعراض لأبرز مميّزات وعيوب برنامج ماسنجر الشهير. 

عيوب برنامج ماسنجر 

على الرّغم من المميّزات العديدة التي يتمتّع بها برنامج ماسنجر إلا أنه لا يخلو من العيوب، ومنها ما يأتي: 

  • يستنزف البطاريّة بشكل كبير، وهي مشكلة أساسية أشار إليها العديد من المستخدمين. 
  • يربك المستخدم بسبب ضعف الربط فيه؛ فإذا رغب المستخدم بمشاهدة بعض الملفّات المرسلة من قبل الأصدقاء على برنامج الماسنجر يتم تحويله إلى فيسبوك مباشرة، وإذا رغب بعد ذلك في إرسال رسالة يتم تحويله إلى ماسنجر مرة أخرى، وهو أمر مزعج بلا شك. 
  • يستمر في إظهار إشعارات ورود الرّسائل على فيسبوك حتى في حال عدم تثبيته على الهاتف، حيث لا يمكن الاطلاع على هذه الرّسائل من فيسبوك بحد ذاته بل يجب إعادة تثبيت برنامج ماسنجر من جديد. 
  • يعرض آخر ظهور للمستخدم ولا يتيح له إمكانيّة إخفائه، وبالتالي لا يمكن تجاهل الرّسائل الواردة دون علم أصحابها بذلك. 
  • يتطلب ذاكرة تخزينيّة كبيرة لتثبيته، ويستهلك جزءاً كبيراً من ذاكرة الوصول العشوائي. 

مميّزات برنامج ماسنجر 

قد يجهل الكثيرون بعض المميّزات التي يضمها برنامج ماسنجر الشهير، ومن أبرزها ما يأتي: 

إقرأ أيضا:كيف أحمل فيديو من Youtube
  • يتيح إمكانيّة استخدامه دون الحاجة لوجود حساب خاص على فيسبوك وذلك من خلال رقم الهاتف، حيث يمكن تسجيل حساب جديد من خلال الرقم وإضافة اسم وصورة للملف الشخصي الخاص بالحساب، ومراسلة جميع الأصدقاء الذين يستخدمون ماسنجر والاستمتاع بجميع المزايا التي يوفرها هذا البرنامج. 
  • يتيح للمستخدم إمكانيّة مشاركة موقعه الجغرافي مع الأصدقاء بكل سهولة؛ حيث يتم ذلك من خلال النّقر على أيقونة الموقع الجغرافي الموجودة في أعلى المساحة المخصصة للكتابة، ومن ثم النّقر على خيار مشاركة ليتم إرسال تفاصيل الموقع للشخص المطلوب. 
  • يتيح للمستخدم فرصة لعب بعض الألعاب البسيطة مع الأصدقاء ومنها لعبة كرة السلة؛ فكل ما يجب فعله هو إرسال إيموجي كرة السلة للشخص المطلوب ليقوم الأخير بالضّغط عليه، وحينها تظهر لعبة يتشارك فيها كلاهما، إضافة إلى ذلك يمكن أيضاً لعب الشطرنج عن طريق إرسال عبارة “@fbchess play” للشخص المعني لتظهر اللعبة والتعليمات والقواعد الخاصة بها. 
  • يسهل إنجاز العديد من المهام المشتركة وذلك بفضل ميزة إنشاء مجموعة للدردشة، فعلى سبيل المثال يمكن للأصدقاء المقربين التحدث مع بعضهم البعض في آن واحد، كما يمكن لزملاء العمل عقد النقاشات المختلفة المتعلقة بأمور العمل بكل سهولة. 
  • يتيح للمستخدم إمكانيّة الاستفادة من مزاياه العديدة من خلال أجهزة سطح المكتب، حيث يتم ذلك من خلال الموقع الإلكتروني Messenger.com، وهنا يحصل مستخدم الموقع على جميع الامتيازات التي يتمتّع بها مستخدم التطبيق. 
  • يمكن المستخدم من تثبيت عدد من التّطبيقات الخاصة وذلك للاستفادة من مزايا إضافية مثل: مشاركة المقاطع الموسيقية مع الأصدقاء من خلال Spotify، وإرسال صور Gif المتحركة، ومشاركة وحفظ الملفّات من خلال Dropbox، كما يمكنه من تثبيت عدد من التّطبيقات الأخرى وذلك عن طريق النّقر على أيقونة الثلاث النقاط الموجودة في أعلى المربع المخصص لكتابة الرّسائل في برنامج ماسنجر. 
  • يجعل التواصل بين الأصدقاء أكثر تفاعلاً وذلك من خلال المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو المجانية، حيث يمكن إجراء هذه المكالمات بكل سهولة وذلك عن طريق الضّغط على الأيقونة الخاصة بكل منها والموجودة في أعلى المربع المخصص لكتابة الرّسائل في ماسنجر.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
ما هو الكمبيوتر الكفي
التالي
عيوب ومميزات برنامج ايمو