تغذية

فوائد خل التفاح

خل التفاح

يُعرف خل التفاح Apple Cider Vinegar، بأنه السائل الناتج عن عملية تخمير عصير التفاح الطبيعي؛ فبواسطة الخميرة الموجودة فيه يتخمّر السكر ويتحوّل إلى كحول، ومن ثم يصبح خلّ، ويمكن الحصول عليه مصُصفّى؛ بحيث يكون لونه بنياً فاتحاً، أو غير مُصفّى؛ فيحتوي على رواسب ضبابية داكنة اللون، وهذا يدل على أنه أصل خل التفاح؛ فهذه الرواسب تحتوي على بكتيريا حمض الخليك النافعة، كما يوجد هذا النوع من الخل على شكل أقراص.

صناعة وتركيبة خل التفاح

كما ذكرنا في البداية؛ أن خل التفاح ناتج عن تخمّر السكر في عصير التفاح، الذي يُفضّل صناعته من خلال استخدام أكثر من نوع واحد من هذه الفاكهة ذات رائحة عطرية ونكهة لاذعة، كما يمكن الاكتفاء باستخدام نوع تفاح واحد، لكن يجب اختيار الثمار القاسية والناضجة؛ لأن بعض الأنواع؛ مثل التفاح الأخضر، يضفي نكهة صافية.

يحتوي هذا النوع من الخل على الكثير من العناصر والمركبات، التي تشمل على: الكربوهيدرات، الألياف الغذائيّة، السكريّات، الدهون، سعرات حرارية، الكالسيوم، الحديد، النحاس، الفوسفور، المغنيسيوم، البوتاسيوم، السيلينيوم، فيتامين ج، فيتامين هـ، فيتامين ب2، الكولين، الزنك، البروتين، فيتامين ب3، فيتامين ب6، فيتامين ب1 والصوديوم.

ما هي فوائد خل التفاح الصحية

تعود تركيبة خل التفاح ذات العناصر المتعددة بفوائد كثيرة على صحة الجسم العامة، التي يمكن الحصول عليها من خلال إضافة ملعقة واحدة منه إلى كوب من الماء وملعقة من العسل الأبيض، وتناولها يومياً،  فيما يلي نستعرض أكبر عدد منها: 

الفوائد الصحية

  • تعزيز صحة القلب: فهو يخفف من نسبة الكوليسترول في الدم؛ تبعاً لاحتوائه على ألياف غذائية تساعد على ذلك، ونظراً لقدرته على تكسير الدهون الثلاثية؛ فهو يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وانسداد الشرايين.
  • الحماية من مشاكل المعدة: تنظم مادة الريبايوتكس الموجودة في خل التفاح كمية أحماض المعدة، ما يقلل الشعور بالارتداد المريئي والحرقة والانتفاخ، كما أنه يساعد على حل مشاكل عسر الهضم والإمساك.
  • تقليل نسبة السكر في الدم: فهو يزيد من كفاءة الأنسولين في تكسير السكر في الدم، ويقاوم الإصابة بمرض السكري؛ لمن هم عُرضة لذلك.
  • خفض فرص الإصابة بالسرطان: يستطيع خل التفاح القضاء على الخلايا السرطانية؛ لأنه مادة قلوية تعمل على تحقيق التوازن القلوي الحمضي في جسم الإنسان، ما يقلل من فرص الإصابة بمرض السرطان.
  • الحماية من البكتيريا الضارة: يمنع تناول هذا الخل باستمرار نمو البكتيريا الضارة في المعدة؛ بسبب وجود حمض الأسيتيك الذي يقوم على قتلها ومحاربة الفيروسات أيضاً.
  • محاربة السمنة: بدوام تناول خل التفاح بشكل يومي يحارب الجسم الإصابة بالسمنة وأخطارها؛ فهو يقلل من الشهية، ويحافظ على الشعور بالامتلاء لفترات أطول، كما يقلل من حاجة الجسم لتناول الحلويات.
  • الاستفادة من الطعام: يعمل هذا الخل على امتصاص المواد المفيدة، وكذلك العناصر الغذائية الموجودة في الطعام بشكل أفضل، ما يعزز من صحة الجسم وجهازه المناعي في مقاومة الأمراض.

الفوائد التجميلية

  • التقليل من رائحة الفم: إن شرب خل التفاح بشكل يومي، مع الماء والعسل، يساعد على غسل الفم والتخلص من الرائحة الكريهة، ويمكن المضمضة به مع ضرورة تخفيفه بالماء، وقبل أو بعض استخدام الفرشاة بنصف ساعة.
  • زيادة تألق الشعر: يمكن شطف الشعر به، شرط أن يكون مخلوطاً بالماء البارد، بعد الشامبو، عدة مرات بشكل أسبوعي، مما يزيد من لمعان وصحة الشعر.
  • تنظيم حموضة الجلد: الأمر الذي يساعد على الحفاظ على البشرة، خاصة مع المواظبة على استخدامه يومياً قبل النوم وعند الاستيقاظ، ويقلل من آثار البقع وحب الشباب.
  • تهدئة الجلد: يساعد غسل الوجه بخل التفاح المخفف بالماء على تهدئة الجلد الذي تعرّض لأشعة الشمس لفترة طويلة. 
السابق
مضاعفات عملية المياه البيضاء
التالي
أرخص الجامعات الخاصة في مصر