تمارين رياضية

فوائد رياضة السباحة

فوائد رياضة السباحة

رياضة السباحة

كانت رياضة السباحة قديمًا يتم مُمارستها من قِبل الجُنود لمُحاربة العدو والتغلب عليه، ولكن في وقتنا الحالي أصبحت أحد أشهر الرياضات التي يُمارسها الأفراد من أجل الترفيه والمُتعة والحفاظ على اللياقة البدنية، ولها أكثر من وَضع أو نوع، مثل: السباحة على الصدر؛ حيث يكون رأس المُمارس خارج الماء، سابحًا على صدره، والسباحة على الظهر، والسباحة بطريقة الفراشة؛ حيث يتم دفع الماء للأمام بالذراعين، ثم سحب الماء للخلف، وهُناك نوع آخر يُسمى بالسباحة الحُرة، وفيها يتم السباحة بأي طريقة يُفضلها المُمارس لهذه الرياضة.

نصائح هامة للممارسة الصحيحة للسباحة 

يوجد بعض النصائح الواجب اتباعها من قبل الممارس عند ممارسة رياضة السباحة، حتى يمارسها بشكل صحيح، وفي المقابل يحصل على أعلى فائدة منها، ومن ضمن هذه النصائح:

  • بالنسبة للمُبتدئين في مُمارسة هذه الرياضة؛ يجب السباحة على الظهر أو الجنب، حيث يستطيع المُمارس وقتها التنفس بسهولة.
  • يجب التدرب جيدًا على طريقة التنفس الصحيحة أثناء السباحة.
  • تجنب مُمارسة السباحة بعد تناول الأكل مباشرة؛ حيث يُؤثر ذلك بالسلب على عملية الهضم، وأيضًا التنفس أثناء السباحة.
  • إذا كانت السباحة في إحدى حمامات السباحة التي تحتوي مياهها على مادة الكلور المُضرة، فيجب اتباع بعض النصائح من قِبل المُمارس، مثل: الاستحمام مباشرةً بعد مُمارسة السباحة، وتجنب بلع مياه هذه الحمامات، بالإضافة إلى ارتداء نظارات مُخصصة للسباحة لتجنب حُدوث أضرار بالعين.
  • يجب التحرك في المياه أثناء السباحة، وتجنب الوقوف في الماء دون تحرك، وذلك للحصول على أعلى فائدة من ممارسة هذه الرياضة.
  • بالنسبة للأشخاص المُبتدئين؛ يجب التمرن على مُمارسة هذه الرياضة في حمامات السباحة التي لا يزيد عُمقها عن 2 متر.

فوائد ممارسة السباحة 

  • تقوية العضلات والقضاء على تيبسها وخشونة المفاصل؛ حيث تقوم عضلات الجسم بمُقاومة المياه أثناء السباحة، ويُعتبر ذلك تمرينًا جيدًا لتقويتها.
  • تُعتبر رياضة فعالة جدًا في عملية التخسيس، والتخلص من الدهون المُسببة للسمنة؛ حيث يتم حرق ما بين 250 إلى 500 سُعر حراري عند ممارسة السباحة ساعة يوميًا، مما يُجنب مُمارسها الإصابة بمرض السُكري.
  • تُعتبر أحد الوسائل الفعالة في التخلص من أي ضغط نفسي يتعرض له الشخص، أو إصابته بالتوتر والقلق، وذلك عن طريق شعوره بالراحة والهدوء أثناء تواجده في المياه، خاصةً إذا كانت السباحة في الهواء الطلق، تحت آشعة الشمس.
  •  أثبتت الدراسات العلمية أنه ممارسة السباحة في المياه الدافئة، يعالج حالات ضغط الدم المرتفع، وبعض أمراض الأوعية الدموية المُسببة لارتفاع ضغط الدم.
  • تٌحسن السباحة من عمل الدورة الدموية بالجسم، نتيجة تَعلم الشخص المُمارس لها طريقة التنفس الصحيحة، وتقليل نسبة الكوليسترول الضار، وتحفيز نسبة النافع منه في الدم، كما أنها تُجنب مُمارسها الإصابة ببعض أمراض القلب، نتيجة تقويتها لهذه العضلة.
  • علاج بعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل الربو.
  • يُنصح بها للمرأة الحامل؛ حيث تعمل على تقليل حدة الآلام أثناء هذه الفترة، مثل: آلام المفاصل، كما تعمل على تقوية عضلة البطن، كما أثبتت بعض الدراسات العملية أن مُمارسة السباحة للمرأة الحامل يُقلل من إصابتها بالإجهاض.

أضرار من الممكن حصولها عند السباحة

  • اِحتمالية الإصابة ببعض الإصابات في الظهر، أو عضلات الجسم، بسبب عمل بعض الحركات الخاطئة أثناء السباحة.
  • يُمكن أن يُصاب بعض المُمارسين بأمراض جلدية نتيجة السباحة في مياه حمامات السباحة المُلوثة، والمَمزوجة ببعض المُواد الضارة؛ مثل الكُلور، كما يمكن أن يصابوا بالارتفاع الشديد في درجة الحرارة، والإسهال نتيجة بلع هذه المياه.
  • يحتاج مُمارس هذه الرياضة إلى تناول وجبات طعام أكثر من المُعتاد، حتى يحصل على التدفئة اللازمة له، نتيجة الاختلاف بين درجة حرارة الماء وخارجها، ويُمكن أن يتعرض هذا الشخص للإصابة بالسمنة، وصعوبة في خُسارة الوزن، نتيجة تناوله كميات كبيرة من الطعام، ولذلك يجب الانتباه لهذه النقطة، وأخذ كافة الاحتياطات اللازمة لتجنب ذلك، مثل تناول وجبات صحية ذات سعرات حرارية أقل
السابق
منتخب الدنمارك
التالي
أفضل أندية الدوري الألماني