بنوك ومصارف

قرض ربوي لشراء سيارة

قرض ربوي لشراء سيارة

قرض السيارة

يرغب الكثير من الشباب بامتلاك سيارة الأحلام، أو على أقل تقدير سيارة تقي من عناء وسائل النقل العامة، وتكاليف النقل الخاص المرتفعة، وفي معظم الأحيان يعد طلب قرض ربوي لشراء سيارة هو الحل في نظر البعض، على العكس تماماً، لأن البدائل لشراء سيارة وفقاً للشريعة الإسلامية ومن خلال قرض إسلامي هو الحل الأمثل، إذ إن قرض السيارة عبارة عن الحصول على تمويل مالي لشراء سيارة ما من بنك أو مصرف أو شركة تمويل، وباختلاف نوع وتصنيف هذه المؤسسات المالية؛ فإن الغاية من القرض نهاية هو اقتناء سيارة مقابل أقساط شهرية ولفترة محدودة يتم الاتفاق عليها في العقد المبرم، ويلتزم المقترض بتسديدها في تاريخ الاستحقاق.

قرض ربوي لشراء سيارة مع فائدة

يُقصد بهذا القرض طلب الحصول على تمويل من بنك تجاري لشراء سيارة ما، ويتم احتساب قيمة القرض وفقاً للمبلغ الذي تم اقتراضه إلى جانب فائدة أو عائد يزيد من القيمة الإجمالية، التي يجب سدادها بشكل كامل وعلى هيئة أقساط شهرية، وفقاً لمدة زمنية متفق ومنصوص عليها في العقد، ويتطلب هذا العقد عدداً من الشروط والأحكام التي من الممكن أن تختلف بين بنك وآخر، فضلاً عن عدد من الوثائق والمستندات التي يجب على صاحب الطلب تزويد البنك بها، لدراسة وضعه المالي واستقراره وأمنه الوظيفي، وقيمة إجمالي دخل الراتب الشهري الثابت، وقيمة مبلغ القرض المناسب وفقاً له، وما إلى ذلك من أمور.

حكم أخذ قرض ربوي لشراء سيارة

تعد عملية شراء سيارة عن طريق البنوك التجارية، وتحديداً القروض الربوية التي يتم سدادها مع عائد أو فائدة، في الشريعة الإسلامية من المعاملات المحرمة،؛ إذ إن شراء السلع ومنها السيارات من خلال بنك ربوي مع زيادة على القيمة الإجمالية للمبلغ المقترض أو حتى دون زيادة من أنواع الربا المحرم؛ والربا من أكبر الكبائر في الدين الإسلامي، ورد محرماً تحريماً قطعياً في الكثير من النصوص الدينية، في القرآن الكريم، والعديد من الأحاديث النبوية الشريفة الواردة على لسان رسول الله محمد -صلّ الله عليه وسلم.

من الحالات التي تندرج تحت قرض ربوي لشراء سيارة هي شراء سيارة بالتقسيط عن طريق بنك تجاري، ويكون البنك هُنا مُقرضاص وليس بائعاً؛ إذ يتعامل البنك مع البائع وفق اتفاق بينهما لتمويل مشتريات العملاء؛ فمثلاً أراد زبون أو عميل شراء سيارة من معرض سيارات أو إحدى الوكالات المعتمدة وبالتقسيط، فيقبل التاجر بالبيع بشرق تقسيط إجمالي المبلغ على مدة محددة، ويكون التسديد عن طريق البنك، وبهذا يكون الزبون قد تعامل فعلياً مع البنك، الذي يطلب بدوره عدداً من الضمانات، وبعد الموافقة يقوم البنك بدفع المبلغ نقداً للتجار ويخصم الزيادة، ويقوم الزبون بتسديد المبلغ على فترة معينة متفق عليها، وبهذا يكون البنك مقرضاً وليس بائعاً.

بدائل قرض ربوي لشراء سيارة

يمكن شراء سيارة عن طريق قرض بنكي دون الوقوع في المحرمات المترتبة على الفوائد الربوية؛ بحيث يقوم البنك بامتلاك السيارة مسبقاً ثم بيعها للمشتري بالتقسيط دون اتفاق مسبق مع تاجر السيارات، مع التأكد الفعلي بأن ملكية السيارة تعود للبنك؛ فتكون مسجلة بإسمه البنك قبل البيع للمشتري ونقل الملكية له وكافة المستندات الخاصة بهذه السيارة قبل بيعها للمشتري، وغالباً ما تقوم البنوك الإسلامية بهذه العملية، على عكي البنوك التجارية التي تكتفي بإقراض من يرغب بشراء سيارة مقدار ثمنها، وتدفع القيمة لمالك السيارة وبضمانها، مع أخذ فائدة ربوية مقابل هذا القرض.

يمكن الحصول على قرض لشراء سيارة من بنك أو مصرف إسلامي أو ضمن برامج التمويل الإسلامية التي تتم البيع من خلال المرابحة، ويكون ذلك وفقاً للخطوات التالية: 

  • طلب العميل من المصرف لشراء السلعة.
  • قبول المصرف شراء السيارة.
  • وعد من العميل شراء السيارة الموصوفة من المصرف بعد تملكه لها.
  • وعد من المصرف ببيع السيارة الموصوفة للعميل.
  • شراء المصرف للسيارة نقدا دون تدخل العميل.
  • بيع المصرف السيارة ذاتها للعميل وحيازتها له بأجل مع زيادة ربه متفق عليها بين الطرفين.
السابق
موقع دبي کارز
التالي
7 تمارين للسكس باك وشد البطن الأقوى على الإطلاق للرجال