حياتك

كم شهراً تحمل القطة

كم شهراً تحمل القطة

حمل القطط

الكثيرين يقتنون القطط من أجل الاستمتاع بمنظرها الجميل، ولعبها الممتع، ولكن الحقيقة أن اقتناء قطّة لا سيما أنثى تعني تحمل مسؤولية كبيرة، إذ سيأتي يوم تتضج فيه القطة وتصبح جاهزة للتزاوج، عندما تبلغ خمس أو تسع أشهر من عمرها، وهذا يعني حملها وإنجابها للمزيد من القطط الصغيرة التي تحتاج لمزيد من العناية، ناهيك عن العناية الواجب توفّرها للأم أثناء فترة حملها.

مدة حمل القطط

تتراوح مدة حمل القطط من فترة أدناها 63 يوماً، إلى فترة أقصاها 67 يوماً، وبسبب عدم معرفة الموعد الدقيق لحمل القطة يمكن أن تزيد الفترة من 61-72 يوماً، وعادة لا يظهر على القطة أي علامات للحمل إلا بعد مرور بضعة أسابيع على تلقيحها، ويمكن التأكد ما إذا كانت القطة حامل أم لا، بملاحظة لون وشدة بروز حلماتها بعد التقائها بالذكر للتزاوج بحوالي 15 إلى 18 يوماً، إذ تبدأ الحلمات بالبروز، ويزيد احمرارها، وهذا راجع لحدوث الحمل وبدء أثداء القطة بتصنيع الحليب لإرضاع صغارها، أو يمكن الذهاب في هذا الوقت إلى الطبيب البيطري للكشف عليها بجهاز الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إن كانت القطة حامل أم لا، وبعد أربعين يوماً من حملها يستطيع البيطري توقّع أعداد الصغار التي تحملها أمها في رحمها، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض الأجنة كبيرة الحجم قد تحجب خلفها أجنة أصغر حجماً منها، ما يعني أن يكون هناك زيادة في عدد الصغار بعد الولادة.

إقرأ أيضا:مكونات جلسة البخار للأطفال

مراحل حمل القطط

  • مرحلة الخصوبة والنضج الجنسي: وهي المرحلة التي تكون فيها القطة ناضجة جنسياً وجاهزة للتزاوج، وعادة تدخل القطة في هذه المرحلة في سن الست أشهر، وبعض السلالات تبدأ مرحلة نضجها في عمر الخمس أشهر، وتبدأ القطة بالهيجان وإصدار أصوات عالية لاجتذاب الذكور، وهو ما يدل على رغبتها في التزاوج.
  • مرحلة الحمل الأولى: بعد التقاء القطة الأنثى بالذكر وتلقيحها، تبدأ بالهدوء والسكينة عمّا كانت عليه في فترة الخصوبة، وبهذه المرحلة يكون الحمل في بداياته، ويمكن أن تصاب القطة بالغثيان الصباحي في أول أسبوعين من الحمل، فيقل معدل طلبها للطعام والشراب، وينخفض مستوى نشاطها، إلاّ بحلول الأسبوع الثالث من الحمل تبدأ بالعودة لطبيعتها، بطلب الأكل، وتعود لطبيعتها نوعا ما.
  • مرحلة الحمل الوسطى: وفيها يُلاحظ زيادة ملحوظة في وزن القطة، ويبدأ بطنها بالانتفاخ، ويختلف حجم البطن من قطة لأخرى بالاعتماد على عدد الأجنة.
  • مرحلة ما قبل المخاض: تدخل القطة الحامل مرحلة المخاض قبل الموعد المحدد لولادتها بحوالي أسبوع تقريبا، إذ تكون حلماتها أكبر ما يكون، وقد يتساقط منها الحليب، وتبدأ القطة بالبحث عن أماكن منعزلة عن الضوضاء، ودافئة لتوفير مكان آمن لصغارها، ويجدر الإشارة هنا إلى توقف القطة الحامل عن الأكل تماماً قبل موعد ولادتها بيومين، وهو مؤشر قوي يجب التنبه له للاستعداد لهذا الحدث.
  • مرحلة المخاض والولادة: تدخل القطة الحامل في مرحلة المخاض عندما تبدأ بلعق أعضائها التناسلية، وتبدأ بإصدار ضوضاء بصوت عالٍ، ويلاحظ عليها المربي عدم الراحة، وتنقلها من مكان لآخر دون هدى، والطبيعي أن تلد القطة أولى صغارها بعد بدء المخاض بحوالي ساعة، وبعدها يجب أن تلد باقي الصغار بفارق 15-20 دقيقة بين كل جنين وآخر.
  • مرحلة ما بعد الولادة: بعد ولادة كل صغير تبدأ الأم بلعقه وتنظيفه، وتأكل المشيمة الخاصة به للحصول على التغذية التي تحتاجها، وهي غريزة في جميع القطط.

العناية بالقطة الحامل

  • التأكد من حصول القطة على التغذية الكافية والغنية بالعناصر الغذائية الضرورية لها في فترة الحمل، إلى جانب ضرورة زيادة عدد السعرات الحرارية، وزيادة عدد مرات تقديم الطعام لها.
  • تحضير مكان آمن وهادئ لتلد فيه القطة صغارها، مع الاهتمام بنظافته، ووضع البطانيات الناعمة التي توفّر الدفئ للأم وصغارها، وينصح بأن تكون هذه البطانيات سهلة التنظيف، أو من الأنواع التي تستخدم مرة واحدة، ويجب تعريف القطة على هذا المكان وهي بفطرتها ستتخذه مأوى لها ولصغارها.
  • مراقبة القطة عن كثب في المراحل الأخيرة من حملها، لمعرفة متى تدخل في مرحلة المخاض، لمساعدتها في الولادة في حال احتاجت لذلك، أو طلب الرعاية البيطرية لها في الشك بخطب ما، مثل أن يمر أكثر من 15 أو 20 دقيقة ما بين ولادة كل صغيرين، أو عند ملاحظة خروج جزء من الجنين من فرج القطة دون أن يستطيع الخروج بالكامل لمدة تتراوح ما بين دقيقة إلى دقيقتين، يكون تواجد البيطري ضروري.
  • ملاحظة الأم بعد ولادتها وعرضها على البيطري في حال كانت تتصرف على غير طبيعتها، مثل حدوث نوبات تشنج، أو حالات إسهال وتقيؤ، أو امتنعت عن تناول الطعام.
  • الاهتمام بالصغار تتكفّل به الأم دون الاضطرار للتدخل، فهي توفر لهم الغذاء، والدفء، والتنظيف بلعقهم، وبعد مرور أربع إلى خمس أسابيع على ولادة الصغار يمكن البدء بمحاولة إدخال الطعام الصلب لغذاء الصغار، وعندما تبلغ الصغار ثمان أسابيع من عمرها، والأفضل 12 أسبوع، يكون الوقت قد حان فطامها عن الرضاع من أمها، وجهوزيتها لتناول طعامها بنفسها.
السابق
كيف أعرف نوع قطتي
التالي
ما هو تدجين الحيوانات