إسلاميات

كيفية صلاة الاستخارة

كيفية صلاة الاستخارة

الاستخارة

أتاح الله سبحانه وتعالى للإنسان العديد من الوسائل والأدوات التي تساعده في مواجهة حياته بكل ما فيها من أمور صعبة ومشاكل وتعقيدات يصعب حلها، مما يجعل الإنسان يلجأ للبحث عن حلول أو دلائل؛ لخروجه من هذه الآزمات، وتعد صلاة الاستخارة أفضل هذه الوسائل وأنجحها لما فيها من لجوء إلى الله وتقرب منه بنية الحصول على استشارة إلاهيّة خالصة.

ما المقصود بالاستخارة

كلمة استخارة مشتقة من الفعل استخار، وتعني طلب المشورة وتقصي الخير من الله تعالى في أي أمر، فصلاة الاستخارة تُعتبر سنة ثبتت مشروعيتها باتفاق كافة المذاهب الاسلامية (الشافعي، والحنبلي، والمالكي، والحنفي)، بدليل حديث رسول الله صلى اللّه عليه وسلم الذي نقله عنه جابر بن عبد الله رضي الله عنه حين قال:( كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يعلم أصحابه الاستخارة في الأمور كلّها، كما يعلم السورة من القرآن؛ يقول: ” إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك؛ فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللّهم إن كنت تعلم هذا الأمر – ثم تُسميه بعينه- خيرًا لي في عاجله وآجله- قال: أو في ديني ومعاشي، وعاقبة أمري- فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، اللّهم إن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري- أو قال: في عاجل أمري وآجله- فاصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به).

إقرأ أيضا:قرض ربوي لمشروع

 صلاة الاستخارة هي أيضاً صلاة يقوم العبد بتأديتها لطلب الخيرة من الله في العديد من أمور الدنيا، مثل: الزواج، والعمل، والسفر، والتجارة، وهي ركعتان يصليهما المسلم ويدعو الله عز وجل خلالها  بدعاء مخصوص على نيّة التوفيق لما فيه الخير.

كيفية آداء صلاة الاستخارة

وفقاً كما علم الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة كيفية آداء الاستخارة موضحًا مقدارها بأنها ركعتين من غير الفريضة، كما أنها تتم بشرط الوضوء والنيّة، بالإضافة إلى  أنها تشمل دعاء الاستخارة ويتم قراؤته قبل السلام أو بعده من الصلاة، وفيما يلي خطوات صلاة الاستخارة بالترتيب:

  • النيّة والوضوء: ينوي الإنسان في داخله  آداء صلاة الاستخارة والحصول على التوفيق والاختيار من الله.
  • اختيار الوقت الصحيح لآدائها: هي كبقية السنن والرواتب، يستحب آداءها في الأوقات المباركة وهي الثلث الأخير من الليل، والحذر من آداءها عند طلوع الشمس وغروبها، وعند توسطها في السماء فترة الظهيرة.
  • صلاة ركعتين: من المستحب تلاوة السور القصيرة ( قل يا أيها الكافرون) في الركعة الأولى، وتلاوة ( قل هو الله أحد) في الركعة الثانية بعد سورة الفاتحة.
  • قراءة دعاء الاستخارة:  يتم قراءة الحديث بعد التشهد سواء قبل اللام أو بعده، كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم- ( اللهم إني أستخيرك بعلمك، واستقدرك بقدرتك..).
  • ذكر الحاجة أو الأمر المستخار فيه: ذلك خلال الدعاء عند موضع ( اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر… ثم يتم ذكر أو تسمية الأمر المسستخار).
  • طلب الإنسان لاستخارة ما بدون تواكل: بعد آداء صلاة الاستخارة واتمامها على أن الانسان أن يسعى في طلب استخارة بالتوكل على الله والتيقن بما سيقضيه الله في أمره من تيسير أو تأخير دون التواكل  والتخاذل، كما أن علامات الاستخارة قد تحدث من خلال التيسير والتوفيق أو الرؤى، فقد قال النووي في ذلك: ” ينبغي أن يفعل بعد الاستخارة ما ينشرح له، فلا ينبغي أن يعتمد على انشراح ما كان له فيه هوى قبل الاستخارة، بل ينبغي للمستخير أن ترك اختياره رأسًا؛ وإلا فلا يكون مستخيرًا لله، بل يكون مستخيرًا لهواه، وقد يكون غير صادق في طلب الخيرة وفي التبرء من العلم والقدرة واثباتها لله تعالى، فإذا صدق في ذلك تبرأ من الحول والقوة ومن اختياره لنفسه).  
السابق
فضل القرآن الكريم
التالي
معنى اسم الله الصمد