حياتك

كيف أتعلم الرقص

كيف أتعلم الرقص

الرقص

المقصود بمصطلح الرقص هو تحريك الجسم بأكمله بطريقة إيقاعية وبالتناغم مع موسيقى معينة، وذلك بهدف التعبير عن العواطف أو تفريغ الطاقة عن طريق الاستمتاع بالحركة، ويختلف تعريف الرقص بحسب اختلاف الرقصات في بعض الأحيان؛ فعلى سبيل المثال تُعرف رقصة الباليه بأنها عبارة عن حركات بسيطة ومنتظمة، ومع تقدم العصور تعددت الرقصات حول العالم وأصبح كل منها يشكل فنًا منفردًا، ويسعى العديد من الناس للبحث عن إجابة لسؤال: كيف أتعلم الرقص!.

كيفية تعلم الرقص

يمتلك البعض مهارة الرقص بالفطرة، وذلك يجعلهم قادرين على تقليد أي رقصة معينة بسرعة، وفي الوقت نفسه يحتاج البعض الآخر للعديد من الخطوات للبدء في تعلم رقصة معينة، والنصائح التالية ستجيب على سؤال” كيف أتعلم الرقص:

  • الذهاب إلى مراكز تعليم الرقص، والانتباه والمتابعة مع مدرب الرقص والتركيز مع كافة حركاته.
  • مشاهدة مقاطع الفيديو التعليمية على الإنترنت ومحاولة تطبيقها
  • الذهاب إلى صالات الأفراح والمناسبات والتعلم من الأقارب المتواجدين في الحفل.
  • القيام بتمارين الإحماء قبل البدء بالتدريب على رقصة جديدة.
  • تصفية الذهن والتفكير فقط في أساسيات الرقصة وتحركاتها.
  • تجزئة الرقصة إلى أجزاء أو خطوات بسيطة لتعلمها بالتدريج.
  • الاستمرار في التدرب على الرقصة، ومن المهم تجنب اليأس بسرعة من إتقان الحركة، فكل علم جديد يحتاج إلى الصبر لتعلمه، بالإضافة إلى الثقة بالنفس على أنها قادرة على اتقان الرقصة مع مزيد من التدريب.
  • التأمل في الموسيقى وفي تناغم الرقصة معها.
  • لعب العاب الذاكرة التي تعزز القدرة على التركيز والحفظ، وذلك بالتأكيد يقود للقدرة على التركيز في الرقصة.
  • بعد اتقان حركات الرقصة البطيئة يصبح من المهم اعادة الموسيقى والانتباه إلى الزمن الذي تستغرقه كل حركة في رقصة معينة.
  • الذهاب إلى دورات الرقص المكثفة لممارسة الرقص باستمرار؛ حيث إن التكاسل هو ألد أعداء التعلم.

أشهر الرقصات حول العالم

لا يمكن حصر جميع الرقصات حول العالم في مكان واحد، وذلك بسبب تعدد واختلاف فنون الرقص في شتى بقاع الأرض، وفيما يلي أكثر الرقصات شهرة حول العالم:

إقرأ أيضا:فوائد الفول السوداني المحمص
  • رقصة الباليه: تعتبر رقصة الباليه من أصعب الرقصات حول العالم، وذلك بسبب احتياج الراقص لتعلم التوازن وتنسيق الحركات المدروسة تمامًا مع الموسيقى، كما تتميز رقصة الباليه بزيها المتعارف عليه، وهو التنورة القصيرة والجوارب اللطيفة.
  • الرقص النقري: وهو الرقص الذي يعتمد تمامًا على حركة القدم ونقرها على الأرض، ويرافق هذه الرقصة ارتداء الأحذية التي تصدر صوتًا واضحًا حين نقرها بالأرض، ويعد من الرقصات الممتعة بحق؛ حيث تتحول القدم إلى آلة موسيقية متكاملة.
  • رقصة الجاز: وهي رقصة نشيطة وحيوية، كما أنها رقصة كاسرة للحدود التقليدية في الرقص.
  • الرقص الحديث: يقال أن الرقص الحديث هو أسلوب متمرد على رقصة الباليه؛ حيث إنه يشبهها كثيرًا، لكنه أكثر صخبًا وأقل صرامة.
  • الرقص الغنائي: وهو خليط بين الباليه، الجاز والرقص الحديث، وغالبًا ما يمارسه الشخص للتعبير عن معاني الأغنية بأسلوب ديناميكي ومرن.
  • رقص الهيب هوب: وهو أسلوب يعبر عن الانفعالية والنشاط، وخالي من أي قيود أو قواعد تتحكم فيه، وأُطلق عليه البعض اسم رقص الشارع.
  • الرقص المعاصر: وهو الرقص الذي يتطور من الباليه أو الجاز ولا يلتزم بقواعده الصارمة، كما أنه يرتبط بالرقص الغنائي في تناسقه وتعبيره عن معاني الأغنية.
  • الرقص الشرقي: وهو أسلوب الرقص الذي يتم اتباعه في الهند وفي دول الشرق الأوسط، ويوصف هذا الرقص بأنه يشبه التناغم مع حركة الهواء وثبات الأرض، ويعتمد على حركة اليدين بتناغم مع حركة الورك والخصر.
السابق
كيف أحول تاريخ ميلادي إلى هجري
التالي
وصفات رجيم