التحول الرقمي

كيف أشتري من النت ببطاقة الصراف

كيف أشتري من النت ببطاقة الصراف

الشراء من الإنترنت

انتشرت التجارة الإلكترونية في عصرنا الحاضر بشكل كبير، وأصبحت الأسواق الإلكترونية تعج بالسلع والبضائع المختلفة، حيث لم تقتصر عملية عرض البضائع على المواقع المخصصة للبيع، بل امتدت لمواقع التواصل الاجتماعي والحسابات الشخصية، وأصبح التجار يتنافسون فيما بينهم على تقديم أفضل البضائع بأفضل الأسعار، وقد ساهم هذا الأمر في توفير الوقت والجهد على الناس، وتقديم البضائع كلها عبر سوق مفتوح يلبي احتياجات الناس، من خلال مراقبة سلوكهم واهتماماتهم، وتوفير المنتجات الملائمة لهم، بالإضافة لقدرة الأفراد على الإطلاع على آراء الناس بالمنتج وتقييمه، كما تعتبر سهولة التوصيل وسهولة الدفع من أبرز مميزات الشراء عبر الإنترنت.

الدفع الإلكتروني

ظهر مفهوم الدفع الإلكتروني بعد انتشار التجارة الإلكترونية، وتطور الخدمات المصرفية والمالية التي تقدمها المؤسسات المالية والبنوك، فأصبح بمقدور الشخص شراء السلع ودفع ثمنها في أي وقت، ومن أي مكان في العالم، ومن أبرز الأمور التي تلزم الشخص ليتمكن من القيام بالدفع الإلكتروني، أن يمتلك بطاقة دفع إلكتروني مخصصة لهذا الغرض.

كيفية استخدام البطاقات في الدفع الإلكتروني

إذا قمت بالدخول إلى أي موقع إلكتروني لشراء سلعة ما، وأردت استخدام البطاقة للدفع، فإن الموقع أيًا كان سيطلب منك ثلاثة أمور رئيسية موجودة على البطاقة وهي:

إقرأ أيضا:شرح ويندوز 7
  • رقم البطاقة  Card number: هو الرقم المكون من ستة عشر رقمًا، والموجود على الوجه الأمامي  للبطاقة.
  • تاريخ انتهاء البطاقة Expiry date: وهو موجود أيضًا على الوجه الأمامي للبطاقة، أسفل رقم البطاقة. 
  • الرقم السري CVV أو security code: هو الرقم السري أو التعريفي للبطاقة، وهو عبارة عن الثلاثة أرقام الأخيرة الموجودة على  اليمين على الوجه الخلفي للبطاقة، وتعتبر هذه الأرقام سرية ولا يجب الإفصاح عنها لأحد، لأن عملية الدفع قد تعتمد على رقم البطاقة والرقم السري فقط في بعض الأحيان.

وبعد إدخال هذه المعلومات وتأكيد الأمر وإرسالها، تكون عملية الدفع الإلكتروني قد تمت بنجاح، وسيقوم البنك أو الجهة المصرفية باقتطاع المبلغ من الرصيد المتوفر في البطاقة.

أنواع بطاقات الدفع الإلكتروني

بطاقات الائتمان

تقدم البنوك هذا النوع من البطاقات للعملاء، الذين يمتلكون حسابات بنكية لديهم فقط، حيث يقوم البنك بتوفير مبلغ مالي متفق عليه بين الطرفين في البطاقة، ويكون على هيئة قرض حسن بدون أي فوائد، ويقوم العميل بتسديد قيمة البطاقة للبنك لاحقًا، وبعد الحصول عليها يستطيع العميل القيام بعملية الشراء من الإنترنت بكل سهولة. 

إقرأ أيضا:علامتك التجارية أفضل عبر متجرك على السوق المفتوح

البطاقات مسبقة الدفع 

هي عبارة عن بطاقات تقدّم للأفراد دون الحاجة إلى امتلاكهم حسابات شخصية، حيث يقوم الشخص بالتوجه إلى البنك أو الجهة المختصة، وتعبئة الرصيد مسبقًا قبل استخدام البطاقة في عملية الدفع الإلكتروني، وهي بطاقات تصدر عن جميع البنوك التقليدية منها أو الإلكترونية، كما يمكن أن تصدر عن مؤسسات مصرفية أخرى، ويمكن الحصول عليها من الجهة المسؤولة مقابل مبلغ مادي بسيط لا يزيد عن 10 دولارات، وهي تتميز بميزات عديدة أبرزها: إمكانية إرسال واستقبال الأموال بشكل إلكتروني، وتوفّر كافة شروط الأمن والحماية فيها، بالإضافة لسرعة وسهولة الاستخدام. 

إقرأ أيضا:مواصفات كاميرات المراقبة

من الجدير بالذكر أن كلا النوعين من البطاقات، سواء بطاقات الائتمان، أو البطاقات مسبقة الدفع، يتم إصدارهما بواسطة الشركتين الأكبر والأشهر في العالم، وهما: فيزا، وماستر كارد.

عيوب البطاقات مسبقة الدفع 

عند الحديث عن البطاقات مسبقة الدفع، لا بد من الإشارة لموضوع تحديد المبلغ المخصص للشراء عن طريق هذه البطاقات يوميأً، بحيث لا يستطيع العميل تجاوز هذا الرقم ويلتزم به مجبرًا، بالإضافة لتحديد المبلغ المخصص لسحب وإيداع الأموال، وهي قيود لا تناسب بعض المستخدمين، وتعتبر عيوبًا في هذا النوع من البطاقات.

لينا البطاينة 26 عاماً، أكملت الثانوية العامة الفرع العلمي بمعدل 90، ثم درست تخصص هندسة الاتصالات في جامعة البلقاء التطبيقية، وحصلت على تقدير جيد جداً، ثم الماجستير من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في مجال الهندسة الكهربائية، وحصلت على تقدير جيد جداً أيضاً، ثم تقدمت للعديد من الدورات المتخصصة بهدف تطوير نفسي والحصول على أفضل فرص عمل ممكنة، مثل : دورة شبكات الحاسوب، ودورة متخصصة على برمجية matlab، ودورة الكتابة على برمجية latex. تدرّبت في شركة الاتصالات الأردنية أورانج، وعملت كمهندسة اتصالات لمدة عام، ثم عملت أستاذة مساعدة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لمدة عامين، وعملت ككاتبة محتوى مع بعض المواقع الإلكترونية خلال تلك الفترة، ولكون كتابة المحتوى تعتبر رافداً مهماً لمعلومات الإنسان، ومن أفضل الوسائل لتطوير ثقافته ومعرفته بأمور الحياة المختلفة، شأنها في ذلك شأن المطالعة، فقد كانت اختياراتها في الكتابة كثيرة ومتنوعة المجالات، مثل: الجغرافيا، ووصفات الطبخ، والرياضة، بالإضافة إلى المجالات التقنية والعلمية.

السابق
أنظمة التشغيل للحاسوب
التالي
أحدث كاميرات زوم