حياتك

كيف نحافظ على الماء

كيف نحافظ على الماء

أهمية المحافظة على الماء 

يعد الماء من أهم الموارد التي لا يمكن الاستغناء عنها على سطح الأرض، إذ أنه هام للغاية لكافة الكائنات الحية للاستمرار على قيد الحياة، لذا لابد من المحافظة عليه والاقتصاد في استخدامه، فنحن نرى في وقتنا الحالي الكثير من المناطق المنكوبة بسبب افتقارها للماء أو قلة المنسوب فيها، والعديد من أفراد شعبها يموتون لعدم توفر مياه صالحة للشرب، بالإضافة إلى أن ظاهرة التصحر تزداد حول العالم، والتي يعد من أهم أسبابها نقص الماء، ناهيك عن أن للماء فوائد كثيرة على صحة جسم الإنسان؛ إذ له دور في كافة الوظائف البدنية من الدورة الدموية والهضم حتى التحكم في درجة حرارة الجسم، وغيرها الكثير، كما له مجموعة من الاستخدامات المتنوعة بشتى مجالات الحياة. 

كيفية المحافظة على الماء 

يجب الحرص على الحفاظ على الماء من خلال عدم تعريضه للتلوث عبر النفايات الشخصية أو المصانع، كما من الهام للغاية العمل على إعادة تدوير النفايات أو التخلص منها بأساليب مناسبة، ويوجد الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها المحافظة على الماء أو الترشيد في استهلاكه، والتي تختلف وفقاً لمكان استخدامها، ونشير فيما يلي إلى عدد منها على النحو التالي: 

الحفاظ على الماء في المنزل 

  • يمكن استبدال صنبور الماء المفتوح خلال الوضوء بإناء ماء. 
  • إغلاق صنبور المياه أثناء غسل الوجه أو تنظيف الأسنان عوضاً عن تركه مفتوح لغاية الانتهاء، كما يفضل استعمال كوب ماء بدلاً عن الحنفية. 
  • استعمال الدش أثناء الاستحمام بدلاً عن تعبئة الحوض. 
  • من الممكن استبدال الحنفية المفتوحة خلال غسل الفواكه والخضروات بإناء مملوء بالمياه على سبيل المثال، والحال ذاته أثناء تنظيف الأطعمة المجمدة. 
  • الاستعانة بغسالات الملابس التي توفر خاصية التعبئة الأمامية؛ نظراً إلى أنها ترشد في استهلاك الماء. 

الحفاظ على الماء خارج المنزل 

  • تجنب غسل السيارة باستخدام خرطوم مياه، واستبداله بالدلو. 
  • ري المزروعات في الصباح أو المساء دوناً عن غيرهم من الأوقات؛ نظراً إلى أنه الشمس تكون ذات حدة أقل، مما يحد من تبخر الماء. 
  • الاستعانة بنظام الري بالتنقيط عوضاً عن خرطوم المياه. 
  • بالإمكان الاستعانة بالمياه المستخدمة بتنظيف الفواكه أو الخضراوات في عملية الري لمزروعات الحديقة. 

طرق أخرى للحفاظ على الماء 

بالإمكان الحفاظ على المياه وحماية موارده من التلوث من خلال تحسين بعض السلوكيات الخاطئة التي لها دور سلبي على الثروة المائية، ونذكر منها ما يلي:

  • إجراء صيانة دورية على شبكات المياه، وتنظيف الخزانات والآبار بشكل دائم. 
  • إقامة خزانات وسدود للمحافظة على الماء الفائض من تساقط الأمطار. 
  • صيانة الصنابير المصابة بأعطال؛ حيث يمكن أن تتسبب بتسريب الماء. 
  • رفع مستوى الوعي حول أهمية ترشيد الماء، والحفاظ عليه من الاستهلاك بصورة كبيرة واستنزافه، وإقامة الورشات التوعوية. 
  • التأكد من إغلاق صنبور الماء عند عدم الحاجة إلى استخدامه، والحرص على عدم وجود تسريب أو تنقيط منه. 
  • وضع أجهزة خاصة بالاقتصاد باستهلاك الماء على الصنابير المستخدمة بشكل دوري، مثل: صنابير الحمام، والمطبخ. 
  • نشر الوعي حول أهمية الماء والحفاظ عليه بين أفراد العائلة، وتحديداً الأطفال، بالإضافة إلى تشجيعهم على ترشيده وعدم الإهدار عبر تقديم المكافآت لهم. 
  • وضع عقوبات صارمة على كل من يتسبب بإهدار المياه عن قصد. 
  • اتخاذ مجموعة من التدابير التي تساهم في تقليل عمليات التبخير الأرضي للماء، ومن أهم ما يمكن القيام بهذا الخصوص هو تعبيد المساحات الخارجية للأبنية؛ إذ يزيد ذلك من الجريان السطحي الذي ينتج عنه زيادة في التبخر المائي. 
  • الاستعانة بطرق الري الحديثة التي تقلل من الماء المستخدم. 
السابق
هل شراء القطط حرام
التالي
هل صعوبة التنفس من أعراض الحمل