ما هي أهمية الماء في الجسم؟

أهمية الماء في الجسم

الماء هو العنصر الأساسي للحياة بسبب أهميته الكبيرة، ويمكن تقدير نسبة الماء على سطح الكرة الأرضية بـ 71%، وورد ذكر الماء في القرآن الكريم، والماء يدخل في جميع عمليات جسم الإنسان المتنوّعة، وجميع خلايا الجسم وأعضائه تحتاج إلى الماء حتى تعمل بشكل صحيح، وفي هذا المقال سيتم توضيح أهمية الماء لجسم الإنسان.

الماء

الماء هو العنصر الأساسي للحياة بسبب أهميته الكبيرة، ويمكن تقدير نسبة الماء على سطح الكرة الأرضية بـ 71%، وورد ذكر الماء في القرآن الكريم بقوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}، والماء يشكِّل ما نسبته 60% من جسم الإنسان، وهو يدخل في جميع وظائف جسم الإنسان الحيوية، فهو يعمل على تنظيم حراك جسم الإنسان، وهو أفضل مصدر في تعويض جسم الإنسان عن السوائل المفقودة يومياً عن طريق التنفّس والتعرّق والتبوّل والهضم، والجدير بالدكر أنّ الماء خالٍ بشكل كامل من السعرات الحرارية والكحول والكافيين، وحاجة جسم الإنسان من الماء يومياً تختلف من شخص إلى آخر بناءً على العديد من العوامل منها ما يلي:

  • النشاط البدني الذي يقوم به الإنسان بشكل يومي.
  • المناخ الذي يعيش فيه الإنسان.
  • معاناة جسم الإنسان من مرض ما.
  • أي مشاكل صحيّة يعاني منها الإنسان.

أهمية الماء للجسم

الماء يدخل في جميع عمليات جسم الإنسان المتنوّعة، وجميع خلايا الجسم وأعضائه تحتاج إلى الماء حتى تعمل بشكل صحيح، وفيما يلي بيان لأهمية الماء لجسم الإنسان بشكل واضح:

إعلان السوق المفتوح
  • التحكم في كمية السعرات الحرارية التي يتم تناولها: يتم ذلك عن طريق شرب الماء بدلاً من المشروبات المليئة بالسعرات الحرارية، ويمكن القول أنّ الطعام الذي يتطلّب مضغه بشكل أكبر هو الطعام الكبير حجماً والذي يحتوي على كميات كبيرة من الماء، وتكون عملية امتصاص هذا الطعام أبطأ ممّا يساعد على إعطاء الشعور بالشبع بشكل أكبر.
  • الماء يحافظ على صحة الأمعاء: الماء يساعد في تدفّق الطعام الذي يتم هضمه في الجهاز الهضمي بشكل طبيعي، وله القدرة على الوقاية من الإصابة بالإمساك، وفي حال عدم شرب الماء بشكل يومي بكميات مناسبة فإنّ القولون يقوم بسحب المياه من فضلات الجسم ليقوم باستخدامها في عمليات الجسم الحيوية التي تحتاج للماء لإتمامها بشكل صحيح.
  • يساعد الكلى على إخراج الفضلات من الجسم: السوائل الموجودة في الجسم وظيفتها نقل فضلات من داخل الخلايا وخارجها إلى الكليتين ليتم إخراجها من الجسم عن طريق التعرّق أو التبوّل، وعند حصول الجسم على ما يحتاجه من السوائل يكون إخراج هذه الفضلات أسهل، وعند عدم الحصول عليها بشكل يكفي الجسم فإنّ الفضلات تصبح مليئة بالسموم، والجدير بالذكر أنّ الكلى في هذه الحالة تقوم بحبس السوائل من أجل القيام بباقي وظائف جسم الإنسان الأخرى.
  • الوقاية من حصى الكلى التي تتشكّل في داخلها: شرب الماء بكميات كبيرة يساعد على الوقاية من حدوث تشكُّل للحصى في كلى الأشخاص الذين سبق لهم وتعرضوا لها في وقت سابق، فشرب الماء بشكل كافٍ للجسم يرفع من حجم البول الذي يمر بالكلى ويقوم بتخفيف تركيز المعادن فيه، وهذا ما يقلِّل من احتمالية حدوث تبلور وتشكُّل للكتل.
  • تنشيط العضلات: الماء يساعد على توازن جسم الإنسان عن طريق تحقيق توازن للسوائل فيه، وهذا من شأنه المساهمة في وقاية عضلات جسم الإنسان من تعرّضها للإرهاق وحدوث صعوبة في القيام بالتمارين الرياضية المختلفة.
  • الماء يحافظ على صحة البشرة: بشرة جسم الإنسان تعمل كأنّها حاجز وقائي يمنع فقدان السوائل بشكل كبير، والجدير بالذكر أنّ البشرة تحتوي على كميات كبيرة من الماء، وهذا يعني أنّ شرب الماء بشكل كبير يساعد على وقاية بشرة الجسم من الجفاف ويخفِّف من التجاعيد.
  • الماء يعالج الصداع: شرب الماء يساعد على تخفيف أعراض الصداع والصداع النصفي بشكل كبير، وبالأخصّ عند الأشخاص الذين يعانون من الجفاف.
  • الماء يساعد على توازن السوائل في جسم الإنسان: شرب الماء بكميات كافية يعمل على توازن سوائل الجسم الهامّة في حدوث عمليات الجسم المختلفة بشكل صحيح، ومن هذه العمليات ما يلي:
    • تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان.
    • حماية أعضاء الجسم المختلفة والأنسجة الداخلية من أي ضرر مثل الدماغ، والحبل الشوكي، وباقي الأعضاء الداخلية الأخرى.
    • إنتاج الهرمونات والنواقل العصبية (بالإنجليزيّة: Neurotransmitters).
    • توصيل الأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم المختلفة.
    • عمليات الهضم والامتصاص.
    • عمليات إذابة المعادن والعناصر الغذائية لتسهيل عملية نقلها لجميع أنحاء الجسم.
    • تكوين اللعاب.
    • الحفاظ على ليونة مفاصل الجسم المختلفة.
اقرأ أيضاً:  ما هي طريقة تحويل رصيد آسيا

أضرار للماء

على الرغم من وجود فوائد كثيرة للماء إلّا أن الإفراط في شربه من الممكن أن يؤدي لحدوث بعض المشاكل الصحية في جسم الإنسان، وفيما يلي بيان لبعض هذه المشاكل:

  • شرب كميات كبيرة من الماء من الممكن أن يتسبّب برفع مستويات الماء في الدم، وهذا ما يعمل على تقليل نسبة الكهارل (بالإنجليزيّة: Electrolytes) في الدم، وبالأخصّ عنصر الصوديوم الذي عندما يقل عن 135 ملي مول / لتر بالإصابة بمرض يسمى “نقص صوديوم الدم” وبالإنجليزيّة: Hyponatremia، وهذا المرض يعمل على انتقال الماء إلى داخل خلايا الجسم ويعمل على انتفاخها، وهذه الحالة تكون خطيرة جداً عند إصابتها لخلايا الدماغ، ويوجد بعض الأعراض الجانبية التي تحدث نتيجة لها مثل حدوث ضغط في الجمجمة الذي يسبّب ظهور بعض الأعراض الخفيفة مثل التقيؤ والصداع والغثيان.
  • الإصابة ببعض الأعراض الشديدة مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالرؤية المزدوجة (بالإنجليزيّة: Double Vision).
  • الشعور بالنعاس والخمول.
  • حدوث الشدّ العضلي وضعف بالعضلات.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم القدرة على معرفة المعلومات الواردة من الجهاز الحسّي.
  • الإصابة بمرض الوذمة الدماغيّة (بالإنجليزيّة: Cerebral Edem) الذي يسبِّب مشاكل في الجهاز العصبي المركزي.
  • في بعض الحالات الشديدة ونادرة الحدوث من الممكن أن يتسبّب في حدوث مضاعفات لجسم الإنسان مثل ما يلي:
    • حدوث النوبات (بالإنجليزيّة: Seizures).
    • الغيبوبة (بالإنجليزيّة: Coma).
    • تلف الدماغ.

الكمية المناسبة من الماء لجسم الانسان

جسم الإنسان يفقد يومياً عن طريق العمليات الحيوية مثل التنفس والتعرّق وغيرها، ويجب على الجسم أن يقوم بتعويض هذه الكميات من أجل القدرة على أداء جميع وظائفه بشكل صحيح، ويتم هذا عن طريق تناول المشروبات التي تحتوي على كميات من الماء لتعويض ما فقده الجسم، وتختلف حاجة الأجسام للماء باختلاف الأشخاص بناءً على عدّة عوامل مثل الجنس وصحة الجسم والمناخ وممارسة الرياضة وغيرها، وقامت “الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب” في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أنّ كمية الماء التي المناسبة والتي يجب تناولها كل يوم هي كما يلي:

  • 15.5 كوب أي 3.7 لتر تقريباً للرجال يومياً.
  • 11.5 كوب أي 2.7 لتر تقريباً للنساء يومياً.
اقرأ أيضاً:  الحب وعلم النفس

هذه التوصيات تشتمل على جميع السوائل مثل الماء وغيره من المشروبات والأطعمة التي تحتوي على السوائل المختلفة، وبشكل تقريبي فإنّ 20% من كمية السوائل التي تدخل أجسامنا تكون من الطعام، ونسبة 80% من الكمية المتبقية تكون من المشروبات.

أسئلة شائعة

هل يحتاج الجميع إلى شرب ثمانية أكواب من الماء يومياً؟

بالنسبة للأشخاص الأصحاء فإنّ ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى في اليوم قد يكفيهم للحفاظ على رطوبة أجسامهم، ولكن بالنسبة لغيرهم فقد يحتاجوا أكثر من هذه الكمية، وهذا يعتمد على عدًة عوامل مثل الحرارة الجو والتعرّق وممارسة الرياضة وغيرها.

هل المياه المعبأة يمكن أن تسبب تسوس الأسنان؟

في دراسة أسترالية تبيّن أنّ شرب المشروبات الغازية والمياه التي يتم تعبئتها في زجاجات بدلاً من مياه الصنبور لها تأثير سلبي على صحة الأسنان بسبب عدم احتوائها على مادة الفلوريد التي تعمل على تقوية طبقة الإيناميل بالأسنان على عكس المياه التي تخرج من الصنبور.

هل شرب المياه يساعد في فقدان الوزن؟

الماء بشكل عام وبالأخصّ الماء البارد من شأنه تحفيز عملية الأيض في الجسم، ويعمل على تحفيز حرق الطاقة التي يستخدمها الجسم من أجل القيام بالعمليات الحيوية اللازمة بشكل صحيح عن طريق حرق الدهون المخزّنة في الجسم، وبهذا ومع المدى الطويل واستمرار العملية يتم فقدان الوزن بشكل ملحوظ.

فيديو توضيحي لأهمية الماء في الجسم

مقالات مشابهة

ما هي الميزة التنافسية

ما هي الميزة التنافسية

دليلك الشامل عن مصادر الماء

دليلك الشامل عن مصادر الماء

اسم الفاعل

اسم الفاعل

الوظائف الشاغرة في الكويت

الوظائف الشاغرة في الكويت

إدارة المخاطر والتخفيف من حدتها ورقابتها

إدارة المخاطر والتخفيف من حدتها ورقابتها

وحدة قياس شدة المجال الكهربائي

وحدة قياس شدة المجال الكهربائي

مستقبل تخصص قانون

مستقبل تخصص قانون