اقرأ » محافظة مازندران
السياحة والسفر دول ومعالم

محافظة مازندران

محافظة مازندران

الموقع الجغرافي لمحافظة مازندران

تقع محافظة مازندران في جمهورية إيران– في قارة آسيا- إلى الشمال من العاصمة طهران، ويحدها من الشمال بحر قزوين، ومن الشرق محافظة غلستان، ومن الجنوب الشرقي محافظة سمتان، ومن الجنوب الغربي طهران، ومحافظة غيلان من الشمال الغربي، ويبلغ تعدادها السكاني نحو 3,283,582 نسمة، حسب إحصائية 2016.

التقسيم الإداري لمحافظة مازندران

تقسم محافظة مازندران إلى مجموعة من المدن وهي: مدينة ساري عاصمة المحافظة، بالإضافة إلى مدن عباس آباد، وآمل، وبابل، وبابلسر، بهشهر، وچالوس، وفریدونکنار، وگلوگاه، وجویبار، کلاردشت، محمودآباد، ومیاندورود، ونكا، ونوشهر، ونور، وقائم‌شهر، ورامسر، وسوادکوه، وسوادکوه شمالی، وسیمرغ، وتنکابن. 

الطبيعة الجغرافية والمناخية لمحافظة مازندران

تقع محافظة مازندران على بحر قزوين، وتتمتع بشواطئ طويلة على امتداد البحر من الجهة الشمالية، أما الجهة الجنوبية لمحافظة مازندران فتوجد فيها سلسلة جبال البرز التي تفصل بينها وبين طهران، وما بينهما أراضٍ  زراعيةٍ منبسطةٍ، وتكثر فيها الغابات وينابيع المياه وعليه، فإن مناخ المناطق الجنوبية الجبلية يختلف عن مناخ المناطق الشمالية الساحلية. 

محافظة مازندران اقتصادياً

تعتمد محافظة مازندران في اقتصادها بشكل أساسي على كل من  السياحة، والصناعة، والزراعة- نظراً لموقعها الجغرافي المميز وانتشار السهول فيها ووفرة المياه اللازمة لري المزروعات وخاصة الأرز وأشجار الحمضيات، أما بخصوص الصناعة، فتشتهر محافظة مازندران بالصناعات اليدوية مثل الأواني الفخارية والخشبية، والتماثيل الخشبية، كما وتشتهر بصناعة السجاد، والبُسُط، والأقمشة الحريرية، والنسيج، بالإضافة إلى الحصير والمنتجات الخشبية، وهذه الصناعات تُنشِّط القطاع التجاري من خلال تسويقها وبيعها للسياح.

اقرأ أيضاً  إمارة أبو ظبي في الإمارات

خدمات الطرق والمواصلات في محافظة مازندران

توجد في محافظة مازندران خطوط للسكك الحديدية- سكة حديد مازندران- والتي تربط أجزاء المحافظة ببعضها البعض، إضافة إلى ربط محافظة مازندران بالمحافظات الأخرى، كما ويوجد في نفس المحافظة ثلاثة مطارات: مطار داشت إناز، ومطار نوشهر،ومطار رامسار، أما فيما يخص الطرق البرية فيوجد في محافظة مازندران ثلاثة طرق رئيسية وهي: طريق هراز، وطريق چالوس، وطريق طهران- شمال.

التعليم في محافظة مازندران

ينتشر التعليم في محافظة مازندران وما يدل على ذلك هو كثرة الجامعات فيها، والتي بلغ عددها سبعة وهي: جامعة مازندران في بابولسار، وجامعة مازندران للعلوم الطبية، ساري، وجامعة بابول نوشيرواني للتكنولوجيا، بابول، وجامعة بابول للعلوم الطبية، بابول، وجامعة ساري للعلوم الزراية والموارد الطبيعية، ساري، وجامعة شمال، أمول، وجامعة أمول للتقنيات الحديثة الخاصة، أمول، وجامة بهشهر للعلوم والتكنولوجيا، بهشهر، وجامعة الإمام الخميني للعلوم البحرية، نوشهر.

السياحة في محافظة مازندران

تشكل السياحة الطبيعية لغايات الاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة والطقس الجميل في مازندران الجاذب الأكبر للسياح، ومن الوجهات التي يقصدونها: 

  • بحر قزوين.
  • اكاديمية ومتحف كندلوس: وتقع في قرية كندلوس المعروفة باسم “ميخسار”، وتضم العديد من الآثار التاريخية و الفنية.
  • جنة ايران: وهي منطقة كلاردشت التابعة لجالوس، وسميت كذلك بسبب مناخها المعتدل، وموقعها الجغرافي ما بين البحر والجبال، وكثرة المساحات الخضراء والينابيع فيها، إضافة إلى التمازج العمراني المميز بين الطرازين المحلي والحديث فيها، وفيها تم العثور على إناء كلاردشت الذهبي- الذي يعود إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد. 
  • الغابات مثل: غابات جالوس- والتي يمر فيها نهر جالوس- وتحتوي على معسكر مخدوم للتخييم، إضافة إلى غابة و حديقة نمك آبرود- والتي تعد غابة عذراء وبکر لم تصل إليها أعمال التطوير والتحديث بعد- وفيها تلفريك، وغابة سي سنكان، وغابة نور.
  • الينابيع المعدنية : ويتجاوز عددها المائة ينبوع، تبع من باطن الأرض عند سفوح سلسلة جبال البرز و البرکان الخامد دماوند، وتستمد حرارتها من النشاط البركاني للجبال المحيطة بها،  مما يكسبها قدرة علاجية على علاج بعض امراض الجلدية والروماتيزم، وتقع أغلب هذه الينابيع في أقضية رامسر، وتنکابن، وچالوس، ونوشهر، وآمل، وبابل، وساري، وبهشهر. ومن أشهرها ينابيع رامسر الساخنة: وهي مجموعة من الينابيع تحتوي عناصر معدنية مثل الکبريت والبيکربونات، ذات قيمة علاجية، ومن بينها ينابيع: جواهرده، کتالم، سادات محله، ورامسر، وتقع في قضاء رامسر.
  • سواحل مدينة رامسر وحديقتها التاريخية. 
  • جبل دماوند : والذي يبلغ ارتفاعه إلى أكثر من 5610 ويُعتبَر أعلى جبل في الشرق الأوسط على الاطلاق. 
  • هضبة كلار التابعة لكلاردشيت.
  • بحيرة ولشت.
  • قرية لاوج الأثرية المهجورة.
  • جسر ورسك التاريخي: وهو يمثل أعلى وأهم سكة حديد في الشمال الإيراني، بني قبل ثمانين عاماً، وعرف باسم جسر النصر عقب الحرب العالمية الثانية.
  • عمارة كلبادي.
اقرأ أيضاً  أين تقع نيوزيلندا

بشكل ساعد كل من الموقع الجغرافي، واختلاف التضاريس، واعتدال المناخ، على جعل محافظة مازندران من أكثر المحافظات الإيرانية استقطابا للسياح، الذين بإمكانهم ممارسة نشاطات مختلفة مثل التزلج على الثلج، والصيد، والذهاب في جولة بحرية، والاستمتاع بالشواطئ والمرافق والمنتجعات المتوفرة فيها، وغيرها الكثير.