السودان

محلية تلودي في السودان

محلية تلودي في السودان

محلية تلودي

محلية تلودي هي إحدى محليات جنوب كردفان وتبعد بمسافة 600كم عن العاصمة السودانية الخرطوم، كما ترتفع عن مستوى سطح البحر بحوالي 571 مترًا، وتكتسب أهميتها من دورها في التاريخ الحديث للدولة، بالإضافة إلى أنها خرّجت العديد من رموز السودان مثل الملازم عبد الفضيل ألماظ أحد الثوار السودانيين عام 1924، وتعد المدينة البوابة الجنوبية للسودان، وجاءت تسميتها من اللهجة التلودية التي كانت منتشرة بين بعض قبائل النوبة، بجانب وجود جبل بهذا الاسم وتقع المحلية على سفحه.

الطبيعية الجغرافية والمناخ

تحتوي محلية تلودي على العديد من التضاريس مثل سلاسل الجبال، وأشهر جبال تلودي: جبل مقلوع، وططا، وحجر النار، وأم دوال، وكندرما، بالإضافة إلى التلال مع وجود الوديان التي ينبع منها الماء في فصل الشتاء، وأبرز تلك الوديان هو خور أزرق الذي يبتعد عن المدينة بمسافة 9كم، وتنتشر السهول بالمدينة، وبالنسبة إلى المناخ فتأتي تلودي في الحدود السفلية لإقليم السافانا المعروف بالرطوبة، وترتفع درجة الحرارة في فصل الصيف مع هبوب الرياح الغربية والجنوبية الرطبة والتي تؤدي إلى سقوط الأمطار بكثافة خلال الفترة من حزيران وحتى أيلول، بينما تنخفض الحرارة في فصل الشتاء، ويشعر السكان بالبرودة مع هبوب الرياح الشمالية.

تاريخ محلية تلودي

يرجع أصل تلودي إلى أنها كانت مركز عسكري متطور خلال حكم العثمانيين لمصر، وكانت السودان ما تزال تابعة للكيان المصري، حيث كان موقعها الجغرافي استثنائيًا فقد كانت تقع في منتصف الجبال النوبية، بالإضافة إلى أنها كانت حدًا غربيًا مع مملكة تقلي التي استمرت لمدة تقارب مائتي عام، واكتسبت المدينة أهميتها من دعمها لزعيم الثورة المهدية خلال مقاومته للحكم العثماني المصري في السودان، بجانب وقوفها بجوار كبير أتباعه عبد الله التعايشي حينما فر من أم درمان لاجئًا إلى تلودي، ولكنه سرعان ما قُتل بمعركة أم دبيكرات.

أرادت سلطة الحكم الثنائي عزل تلودي عن المجتمع السوداني، بحيث تكون منطقة منغلقة على ذاتها وبات ممنوعًا على المواطنين الخروج من المدينة أو استقبال أفراد من باقي المناطق، ولكن تصدى سكان تلودي لهذا المخطط بقوة، واشتعلت نيران الثورة على الحاكم أبو رفاس الذي قتل عام 1906، وظلت تلودي لفترة عاصمة لجبال النوبة وكردفان.

خدمات النقل والمواصلات في محلية تلودي

يوجد في محلية تلودي العديد من الطرق التي تربطها بباقي المدن والقرى الواقعة في جنوب كردفان، ومن أبرز تلك الطرق: طرق تلودي الواصل إلى كادقلي، وطريق الليري الممتد إلى كوندي، وطريق طابولي الدار الذي يتصل بطروجي القردود، وطريق العرايش السيسبان مع تونجا، ولكن أهم طريق بالمحلية هو الطريق الدائري لأنه يربط بين المحلية وبين العاصمة الخرطوم.

بالنسبة إلى النقل الجوي تشتمل المدينة على مطار تلودي المرصوف بطول 1800 متر، وبالقرب من المحلية توجد مطارات أخرى مثل مطار كادوقلي الذي يبتعد بحوالي 83 ميلًا، ومطار الدلنج الذي يبتعد مسافة تقترب من 143 ميلًا، أما أبعد المطارات عن محيط تلودي هو مطار الأبيض الذي يبتعد بحوالي 202 ميل.

تقسيم المحلية والسكان

يتفرع عن المحلية ثلاث وحدات إدارية وهي وحدة تلودي المركزية، ووحدة الليري، ووحدة كالوقي والتي تشتهر بين العامة باسم وحدة قدير؛ حيث توجد جبال قدير بالمنطقة، بالإضافة إلى بعض الإدارات الأهلية مثل عبد النبي موسى أمير أم دحيليب،  وعبد الله قدوم أمير الليري.

يوجد في محلية تلودي بعض الأحيان السكنية الشهيرة، مثل الحي الثالث وحي كسورة، وتتميز بوجود فئات وطوائف سكنية متنوعة مثل سكان المنطقة الأصليين من النوبة من قبائل المسيرية والكواهلة والحوازمة، بجانب الإثنيات السودانية، وتحتوي المدينة أيضًا على بعض المصريين القبط والسوريين.

السابق
محلية الدلنج في السودان
التالي
محافظة القطيف السعودية