اقرأ » مدن محافظة بغداد
العراق دول عربية دول ومعالم

مدن محافظة بغداد

مدن محافظة بغداد

لطالما كانت العراق منذ القدم مركزًا مهمًا للوطن العربي، وأحد أهم مسارح الأحداث في الشرق الأوسط والعالم أجمع، فأرض العراق بقيت دائمًا شاهد من كبار وأعظم الشواهد على تاريخ البشرية منذ نشأتها، حالها حال جميع بلدان وبقاع جزيرة العرب وما حولها، حيث الآثار التي تؤكد استيطان الإنسان لهذه المنطقة لآلاف السنين قبل الميلاد.

مدينة بغداد

بذكر العراق تُذكر بغداد العاصمة والمدينة صاحبة الشهرة والأهمية الأكبر بين باقي مدن العراق على مستوى العالم، حيث اكتسبت بغداد أهميتها منذ القدم ووصلت في بعض الفترات الزمنية لأن تكون أهم مدن الشرق الأوسط على الإطلاق؛ وترجع هذه الأهمية إلى تعلق تاريخها الفعلي كمدينة عربية لها قوانينها وعاداتها وشكلها الحضري بفترة ما بعد بزوغ شمس الإسلام؛ حيث لعبت بغداد دورًا هامًا في التاريخ الإسلامي وكانت موقعًا لأهم الأحداث التي شهدتها الأمة الإسلامية من خيرٍ وشرٍ ومن فرحةٍ وحزنٍ ومن هيبة وعز أو ضياع وتدمر، فبغداد هي عاصمة الخلافة ومدينة الشعراء، وقبلة كل طالب علم ومسكن العلماء لسنين طوال شهدت فيها التقدم والأمان، ومرت عليها فيهم أوقات ضعف وخراب، ولكن استمرت بغداد صامدة أمام البلاء في كل وقت ولا زالت حتى الآن تقاوم كل ما يمر عليها من صعاب.

تقسيم مدينة بغداد

تعتبر بغداد أصغر محافظات العراق مساحة ولكن فيها أكبر أكبر عدد سكان في العراق كله، كذلك هي ثاني أكبر محافظة عربية سكانًا بعد محافظة القاهرة بمصر، وتقسم أرض بغداد البالغ مساحتها 4.555 كيلو متر مربع إلى عدد كبير من المناطق والأقضية والمراكز ولكل مكان بعاصمة التاريخ شهرته وتميزه ولكن مدن محافظة بغداد الرئيسية والأبرز هم:
• مدينة بغداد: العاصمة الحالية لدولة العراق وأشهر مدنها.
• مدينة أبو غريب: تقع غرب العاصمة وتعتبر مدينة زراعية في المقام الأول.
• مدينة المدائن: سميت نسبة إلى مدينة المدائن التاريخية عاصمة إمبراطورية الساسانيين الفارسية، ويوجد بها قبر الصحابي الجليل سلمان الفارسي.
• مدينة الحسينية: تقع شرق العاصمة بغداد وأحد أحيائها الشرقية، وهي من أكثر مدن محافظة بغداد والعراق من حيث الكثافة السكانية.
• مدينة المحمودية: مدينة وقضاء تصل مساحتها إلى 1400 كيلومتر مربع، ومعظمها أرضٍ زراعية تسكنها عشائر عراقية عريقة، ومتأصلة بالمدينة والعراق كله.
• مدينة الأعظمية: نسبت المدينة باسمها إلى الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان حيث عاش ودفن فيها.
• مدينة الطارمية: هي مدينة تقع على امتداد نهر دجلة، كانت سابقًا تابعة إلى محافظة صلاح الدين، ولكنها انضمت إلى محافظة بغداد منذ عام 1997.
• مدينة الصدر: عرفت عند تأسيسها بمدينة الثورة، ثم تحولت إلى مدينة صدام نسبة إلى الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ثم بعد عام 2003 أطلق عليها اسم مدينة الصدر نسبة إلى المرجع الديني الشيعي الشهير محمد بن محمد صادق الصدر.
بعد التعرف على مدن محافظة بغداد التي تضم أهم وأبرز مناطق المحافظة والعراق، والتي لكل اسم فيها قصص وأحداث هامة في تاريخنا جميعًا كعرب، سنأخذ نبذة سريعة عن تاريخ تلك الأرض وكيف ضمت هذه البقاع المختلفة تحت اسم بغداد.

اقرأ أيضاً  محلة باب الشيخ في بغداد

تأسيس محافظة بغداد وتسميتها

يعود تاريخ تأسيس بغداد الثامن الميلادي حيث شيدت العاصمة العراقية بين عامي 762 ميلاديًا وعام 764 ميلاديًا، حين أراد الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور والمؤسس الفعلي للدولة العباسية أن تكون مركز خلافته وحصن إمبراطورياته التي حلم بها لدولة بني عباس، حيث رآها أرض أمنة له ولجيشه بعد أن ضاق من أهل مدينة الهاشمية التي كان بها قصر حكمه في بداية خلافته لاضطراب وضعه معهم فلم يأمنهم على نفسه، وخرج ليختار مقر حكم جديد له ولجنده مليء بمقومات الحياة التي تؤامن احتياجاتهم، فوقع اختياره على رقعة مرتفعة من الأرض على الجانب الغربي من نهر دجلة عند مصب نهر الرفيل فيه بنا فيها مدينته وسمها مدينة السلام والتي تحولت فيما بعد إلى بغداد.
جاء اسم بغداد بعد عدة أسماء أطلقت على المدينة مثل مدينة المنصور والزوراء والمدينة المدورة، حيث كانت من ضمن المدن التي تجاور عاصمة خلافة المنصور مدينة تسمى ببغداد ويقول عنها بغداد القديمة أو البالية وكان بها سوق كبير يجتمع به التجار من مختلف مدن الجوار أول كل شهر، وقد اكتسبت مدينة المنصور هذا الاسم وانتشر وبقي اسم بغداد واختفت بقيت الأسماء التي أطلقت على المدينة بالرغم من أن اسم مدينة السلام كان هو الاسم الرسمي الذي استخدم في المواثيق الرسمية طوال خلافة المنصور.

تصنيفات