العراق

مدينة الصقلاوية في محافظة الأنبار

مدينة الصقلاوية في محافظة الأنبار

مدينة الصقلاوية

تقع مدينة الصقلاوية في المنطقة الشمالية الغربية من الفلوجة في محافظة الأنبار، ويفصلها عن العاصمة بغداد مسافة تقدر بـ 65كم، وتقدّر مساحتها الكلية بما يقارب 42كم، ويبلغ عدد سكان المدينة خمسون ألف نسمة، وتكمن أهميتها بضمّها آثار قديمة لمدينة الأنبار، حيث يذكر أنّها كانت عاصمة الدولة العباسية في ذلك الوقت، وأغلبية سكانها من عشيرة المحامدة، وعشيرتي البكارة والبوعيسى، غير أنه أصبح يسكنها العديد من العشائر المتنوعة والنازحين من العاصمة حيث يصل عدد العشائر الموجود فيها حاليًا ما يقارب سبعة آلاف عائلة، نظرا للظروف السائدة في البلاد والتي تجبر العائلات على التنقل من مكان عيشها إلى أماكن أكثر أمانا، وتعد الصقلاوية ذات طابع زراعي، ويعود سبب تسميتها بهذا الاسم إلى نوع من الخيول يطلق عليه اسم “صقلاوي”.

حدود مدينة الصقلاوية

كانت مدينة الصقلاوية ناحية من نواحي مدينة الفلوجة حتى حلول عام 2017م، حيث تم تحويلها في هذا العام إلى قضاء بعد تصويت مجلس المحافظة على ذلك، ومن الجدير ذكره أنّ قضاء الصقلاوية يقع على ضفاف نهر الفرات، وصولاً إلى الجسر الياباني الواقع على الطريق السريع غربًا، ويحدّها من الشرق قضاء الكرامة، ومن الشمال بحيرة الثرثار.

تاريخ مدينة الصقلاوية

قديمًا كانت الصقلاوية عاصمة الدولة العباسية الأولى والتي أسّسها أبو العباس السفاح، وما زالت القطع الفخارية العائدة للعصر العباسي متناثرة على أسوار المدينة، غير أنّ آثارها شبه مندثرة حاليًا، ولم يبق منها سوى الأطلال حاولت مجموعة من الفنانيين والإعلاميين عمل حملة تنقيب عن آثار مدينة الفلوجة والتي من ضمنها آثار الصقلاوية وذلك لمحاولة ترميمها والاستفادة منها سياحيا، غير أن الإمكانيات قليلة ولا يوجد دعم كافٍ من حيث معدات التنقيب الحديثة، والعجلات والأجهزة، وتوفير الكوادر البشرية والجهد والوقت لإنجاز هذه المهمة، ومن أبرز معالم قضاء الصقلاوي الحديثة المعهد التقني، والذي يتبع للجامعة التقنية الوسطى.

إقرأ أيضا:أفضل مواقع سياحة في الأردن

مناخ مدينة الصقلاوية

مناخها صحراوي جاف والرطوبة فيها عالية، ويقل فيها تساقط الأمطار،  كما أنّ درجات الحرارة فيها تتفاوت بشكل كبير ما بين الليل والنهار، وهي حارة جدا في الصيف حيث تصل درجات الحرارة فيها إلى ما يقارب خمسون درجة مئوية، بينما تصل بالشتاء إلى أقل من عشر درجات مئوية، كما أن الرياح فيها جنوبية غربية، وشمالية غربية، وتبلغ السرعة القصوى لها21 م في الثانية.

الزراعة في الصقلاوية

مدينة الصقلاوية جزء من الأنبار التي تشتهر بزراعة النخيل، حيث يصل عدد أشجار النخيل في بساتينها الى ما يقدر بـ 2.5 مليون شجرة، وكذلك تشتهر بزراعة الشعير، والقمح، والذرة الصفراء، وبعض الخضروات؛ كالبطاطس وذلك في موسمي الربيع والخريف، والبصل، وبعض أنواع الأعلاف، وبعض أنواع الفواكه، وتعتمد في سقي محاصيلها الزراعية على الآبار والعيون، وكذلك الأمطار.

محافظة الأنبار

هي احدى أكبر محافظات العراق، حيث تشكل ما نسبته ثلث مساحة الدولة، ويبلغ عدد سكانها ما يقارب مليون وستمائة ألف نسمة حسب آخر الاحصائيات، وكان يطلق عليها قديما اسم لواء الدليم، وتضم محافظة الأنبار مجموعة من المدن الموزعة على مساحتها في جميع الاتجاهات؛ حيث يصل عددها الى 43 مدينة، ومنها الرمادي والتي تعدّ مركز المدينة وأكبر مدنها حجمًا، ومنها الفلوجة، وهنا سنسلط الضوء على مدينة الصقلاوية بشكل أوسع.

إقرأ أيضا:مدينة عكا الفلسطينية

وفاء عابور حاصلة على بكالوريوس اقتصاد من الجامعة الأردنية، لديها عدة دورات أهمّها دورة محاسب عربي قانوني معتمد منلك أكاديميّة طلال أبو غزالة، وشغلت العديد من الوظائف منها محاسبة، وموظّفة شون عاملين، وكاتبة محتوى في عدّة مواقع إلكترونيّة، في المجالات الطبيّة، والثّقافة العامّة، وعلم النّفس وغيرها من المجالات المتنوّعة.

السابق
التقسيمات الإدارية لمحافظة بغداد
التالي
ناحية الزبيدية