دول عربية

مدينة القدس في فلسطين

مدينة القدس في فلسطين

مدينة القدس

مدينة القدس هي مدينة حضاريّة ومُقدسة هامة، تأسست المعالم الأولى لها في منطقة تلال الظهور المطلّة من جهة الجنوب الشرقي على سلوان التي تتبع للمسجد الأقصى، وتمتد في يومنا هذا من جنوب جبال الخليل، حتى شمال جبال نابلس،  وتصل إلى شرق البحر المتوسط، ويقارب ارتفاعها عن مستوى سطح البحر 775م، ومنذ تأسيس المدينة كان لها أسماء عدة؛ ومنها اسم يبوس؛ والذي سميت به نسبةً إلى اليبوسيّين، وسنة 1049ق.م، في عهد النبي داود عليه السلام، سميت بمدينة داود، أما في  سنة 559 ق.م سميت مدينة القدس أورسالم خلال فترة خضوعها لحُكم البابليّين، وحين حكمها الإسكندر الأكبر سميت بيروشاليم وذلك سنة 332ق.م، وحين دخلها الفتح الإسلامي سميت بكل من القدس وبيت المقدس، وسميت في فترة الحُكم العثمانيّ بالقدس الشريف.

أهم الأماكن السياحية في القدس

يوجد أماكن سياحية وأثرية عدة في مدينة القدس، ومن أبرزها:

قبة الصخرة

تسمى كذلك بمسجد قبة الصخرة، إذ يمتاز هذا المسجد بقبة ذهبية تلفت الانتباه عن بعد، أول من بدأ بناء قبة الصخرة هو عبد الملك بن مروان خلال العصر الأموي، إذ أراد أن يجعلها مكاناً يلتجئ إليه المسلمون الذي يهربون من الشعور بالبرد، ومكانًا يزوره الحجاج، وقبة الصخرة هي أقدم أثر إسلامي في العمارة الإسلامية، وتقع جنوب المسجد الأقصى، في وسط الحرم القدسي الشريف على امتداد المحور الأساسي لها، وبُنيت قبة الصخرة بشكل يناسب الطواف حول الصخرة المشرفة، وهي الصخرة التي عرج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم منها إلى السماوات العلى، ويُقدر طول الصخرة بما يُقارب 56 قدمًا، أما عرض الصخرة فهو حوالي 42 قدمًا، بينما قطرها فهو 20.44م.

كنيسة القيامة

توجد كنيسة القيامة في سور مدينة القدس، وبنتها القديسة هيلانا، أم الإمبراطور قسطنطين الأول، وكنيسة القيامة من أقدم الكنائس في العالم، وهي رمز الوجود المسيحي العربي والشرقي، والذي يُعرف بالأرثوذوكس، وتُشكل كنيسة القيامة كنيسةً مشتركة بين 3 طوائف مسيحية هي الرومان الكاثوليك، والروم الأرثوذكس، والأرمن الأرثوذكس، إذ حدثت خلافات ومشاكل عدة حول هوية مالك مفتاح الكنسية، وكان الحل بعدها أن تحتفظ عائلة مقدسية مسلمة به، إذ لا يزال ذلك الحل مطبق منذ العهد العثماني إلى الآن.

حائط البراق

حائط البراق هو حائط يُحيط بالمنطقة الغربية من المسجد الأقصى، وبذلك فهو يشكل جزءًا رئيسيًا من الحرم القدسي الشريف، ويسميه اليهود بحائط المبكى؛ وذلك لأنهم يظنون أنّه جزء من بقايا هيكلهم الذي لم يظهر حتى الآن، وقد سًمي هذا الحائط بحائط البراق بسبب حادثة الإسراء والمعراج، إذ ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم البراق في تلك الحادثة، وحين وصل إلى باب المسجد الأقصى ربطه قرب حائط الحرم القدسي الغربي.

حقائق مثيرة عن مدينة القدس

يوجد العديد من الحقائق المثيرة التي يجهلها الكثيرون عن مدينة القدس، ومن أهمها:

  • أهمية مدينة القدس في الاسلام ظهرت قبل فرض 4 من أركان الإسلام.
  • مدينة القدس هي القِبلة الأولى للمسلمين الأولى.
  • مدينة القدس هي أرض المحشر والمنشر، وبذلك فهي آخر مكان يربط بين الإنسان والأرض.
  • عيسى عليه السلام رفعه الله إلى السماء من مدينة القدس.
  •  عرج الله بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء من مدينة القدس.
  •  بوابة السماء هي مدينة القدس.
  • مدينة القدس هي المكان الذي ستنتهي فيه الحرب بين اليهود والمسلمين.
  • مدينة القدس هي المكان الذي سينتهي فيه الصراع بين النبي عيسى ابن مريم عليه السلام، والمسيح الدجال.
  • مدينة القدس هي المكان الذي ستكون فيه نهاية قوم يأجوج ومأجوج.
  • أمير المؤمنين عمر بن الخطاب هو من فتح مدينة القدس.
  • القائد صلاح الدين الأيوبي هو الذي حرّر القدس من الصليبيين.
  • مدينة القدس عبر العصور تدمرت مرتين، وحوصرت 23 مرة، وهوجمت 52 مرة، وتعرضت للغزو 44 مرة.
  • معظم دول العالم لا تعترف بمدينة القدس كعاصمة لإسرائيل.

السابق
محافظة صفوى في السعودية
التالي
الكليات الأهلية في العراق