دول أجنبية

مدينة ترير

مدينة ترير

مدينة ترير الألمانية

تقع مدينة ترير عند منبع نهر موزيل في مناطق الجنوب الغربي الألمانية، ويسكن المدينة 110 ألف نسمة، والغالبية الكبرى منهم ألمان الأصل ترجع أصولهم إلى الرومان الكاثوليك، ونسبة منهم إلى البروتستانت، وتعتبر المدينة رابع المدن من حيث السكن في ولاية راينلاند بالاتينات التابعة لها، ويحيط بها عدة سفوح جبلية، من أهمها: وايفل، موسيل وهنسرك، وترتفع 141م فوق سطح البحر، كما تعتبر مركزاً ادارياً وتجارياً بسبب وقوعها على مفترق طرق.  

تاريخ مدينة ترير 

تعتبر أقدم المدن الألمانية، وكانت تعد المدينة الرئيسية في الأقاليم الشمالية في رومانية، بالإضافة إلى أنها كانت تعد العاصمة لمقاطعة غاليا بلجيكا لفترة محدودة، ويعود تأسيس المدينة إلى عام 15 قبل الميلاد، وبقيت عاصمة للمناطق الشمالية الرومانية والمناطق الغربية لمدة تزيد عن 400 عام، وتعتبر المدينة بسبب الفترة الطويلة لبقائها تحت السيطرة الرومانية غنية بالآثار الرومانية، وكان يطلق عليها روما الشمالية، كما تعتبر المدينة ذات أهمية في الديانة المسيحية؛ إذ كانت تعتبر المقر الأسقف في القرون الوسطى في شمال جبال الألب، وكان رئيس أسقف المدينة هو الأمير الأهم في الكنيسة وقتها، وكان أحد الناخبين السبعة التابعين للإمبراطورية الرومانية، فيما انتقلت المدينة إلى الحكم الفرنسي خلال حروب نابليون عام 1974، وتم إعادتها إلى السيطرة الألمانية بعد هزيمة الفرنسيين عام 1815. 

إقرأ أيضا:مدن حول العالم

أهم المعالم السياحية في مدينة ترير

  • بورتا نيجرا: يعود بناؤها إلى عام 180م، وتعتبر أشهر بوابة للمدينة الرومانية في شمال جبال الألب، ويعود أصل تسميتها باسم البوابة السوداء في اللغة اللاتينية، وتتألف البوابة من سبعة آلاف حجز رملي، وتم اعادة ترميم المبنى عدة مرات خلال القرون الوسطى، وكانت تعد مقر إقامة القديس سيمون ترير في القرن الحادي عشر، وتم دفنه داخلها بعد وفاته، وتم استخدامها ككنيسة عام 1803، كما أمر نابليون خلال احتلال المدينة بإعادتها إلى شكلها الأصلي المتعارف عليه حالياً، وتم اعتماد البوابة واحدة من مواقع التراث العالمي من قبل اليونسكو. 
  • حمامات باربرا: يعود بناء الحمامات إلى القرن الثاني الميلادي، وكانت تعتبر ثاني أكبر الحمامات في الإمبراطورية الرومانية، وتبلغ مساحتها 42.000م2، وتضم سبا من الدرجة الأولى ومرافق صحية، بما في ذلك العديد من حمامات السباحة المدفأة وصالونات التجميل والمطاعم ومركز ثقافي ومكتبة، كما تحتوي على حمامات تستخدم البخار الرطب والجاف التي تشبه في طبيعة عملها الساونا الحالية.
  • بيت كارل ماركس: ولد كارل ماركس في ترير عام 1818، ويعد البيت متحفاً يوضح تاريخ الشيوعية، كما يعرض الرسائل الأصلية التي كتبها التي تشرح تفاصيل حياته وأعماله، وتم إعادة تجديد المتحف خلال الإحتفال في المئوية الثانية لذكرى ولادته عام 2018.
  • كاتدرائية ترير: يعود بناء الكنيسة إلى القرن الرابع، وتعد واحدة من أقدم الكنائس في ألمانيا، وتم إعادة ترميمها بشكل كامل عام 1974، وتشمل الكنسية عدة معالم؛ من أشهرها رداء كان يرتديه المسيح، وجمجمة والدة الإمبراطور قسطنطين، ومذبح سانت أندرو في القرن العاشر، وضريح إيجبرت. 
  • متحف راينلاند: يعتبر متحف راينلاند أهم متحف للآثار في ألمانيا، في عام 1877 وتوثيق حوالي 2000 سنة من تاريخ المنطقة؛ من عصور ما قبل التاريخ إلى بداية القرن التاسع عشر، وتحتوي على مجموعة التي تضم أكثر من 4500 قطعة أثرية، وعدد كبير من الفسيفساء الرومانية والمدفن الحجري القديم.
  • الجسر الروماني: يعد أقدم جسر في المدينة تم بناءه فوق نهر موزيل، وتعود أعمدة الجسر التسعة إلى القرن الثاني الميلادي، وتم تجديد الجزء العلوي مرتين في أوائل القرن الثاني عشر وأوائل القرن الثامن عشر، وذلك بعد تعرضه للدمار في الحرب، وتم إضافة إلى موقع التراث العالمي لليونسكو. 

أمجد حسن 25 سنة, بكالوريوس نظم معلومات ادارية من جامعة اليرموك, متخصص في كتابة المحتوى للعديد من المجالات والمواضيع المتنوعة بخبرة عالية في صياغة وصناعة المحتوى الإلكتروني والمطبوع

السابق
مدينة تمنراست الجزائرية
التالي
مدينة فوشان