السودان

مدينة تلس في السودان

مدينة تلس في السودان

مدينة تلس

أدت الأحداث الأخيرة التي جرت في السودان إلى انقسامها وتشكيل 18 ولايةً تابعة لها، حيث تتبع خمس ولايات منها جغرافياً لإقليم دارفور الواقع غرب السودان، وهي: ولاية شمال دارفور، وجنوب دارفور، وشرق دارفور، وغرب دارفور، ووسط دارفور، أما عن ولاية جنوب دارفور؛ فتنقسم أيضاً إلى عدة مدنٍ مركزها ولاية نيالا، وتعد مدينة تلس إحدى المدن التابعة إداريّاً لولاية جنوب دارفور. 

الموقع الجغرافي لمدينة تلس 

 تبعد المدينة حوالي 80 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من ولاية نيالا، ويربط بينهما طريقٌ تم افتتاحه في عام 2018، حيث يمر هذا الطريق من نيالا، ثم إلى منطقة أبو عجورة وصولاً إلى محلية تلس، ويحدها من الشمال محلية أبو عجورة، ومن الجنوب محلية دمسو، ومن الشرق محلية القلايضة، ومن الغرب محلية كتيلة، وتبلغ مساحتها ما يقارب 897كم2، حيث تشكل ما نسبته 1% فقط من المساحة الكلية لولاية جنوب دارفور. 

التركيب السكاني في مدينة تلس 

يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 413,000 نسمة وفقاً لآخر تعداد سكاني أجريّ في عام 2008، وهي معروفةٌ بتباين المجتمع الذي يعيش فيها، وذلك لكونها منطقةً حدوديّةً تقع بالقرب من تشاد، حيث يعيش فيها عددٌ من قبائل الفلاتة والسلامات، وهي قبائل سودانيةٌ كثيرة الترحال بحثاً عن سبل العيش لها ومواشيها، كونها تعتمد بشكلٍ كبيرٍعلى تربية الأبقار والأغنام، كما يعيش فيها أيضاً عددٌ كبيرٌ من عرب تشاد الذين هاجروا إليها بحثاً عن الأمان من المتمردين المنتشرين في تلك المناطق، وتشير التقارير الصادرة عن ولاية جنوب دارفور بأن محلية تلس تعيش حالةً من عدم الاستقرار؛ نظراً لتباين مجتمعها، فالكل يبحث عن السيادة في تلك المنطقة، وبالتالي لا بد من حدوث العديد من المشاكل بين أهلها. 

المناخ في مدينة تلس 

يتأثر مناخ المدينة بمناخ ولاية جنوب دارفور الواقعة في النطاق المحصور بين المناخ الصحراوي السوداني والمناخ المداري الرطب الذي تعرف به منطقة السافانا، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار السنوي ما بين 200 مليمتراً في مناطق شمال الولاية، ويزداد مع الاتجاه ناحية الجنوب ليصل معدل الهطول إلى 1000 مليمتر، ويصل في تلس إلى 600 مليمتر، وساهم هذا المناخ المداري في المنطقة بشكل كبير بارتفاع درجات الحرارة صيفاً وانخفاضها شتاءً، حيث تتراوح درجات الحرارة فيها ما بين 17-45 درجةً مئوية. 

الأنشطة الاقتصادية في مدينة تلس 

تتميز المدينة بأراضيها الخضراء الرطبة ومياهها الوفيرة، وخاصّةً في المناطق القريبة من وادي تلس، ولذلك امتهن الكثير من سكان المدينة الزراعة باعتبارها المصدر الغذائي الأول لهم، ومن أهم المحاصيل التي ينتجها أهالي تلس ما يلي: الفول السوداني، والذرة، والسمسم، واللوبيا، والبطيخ، وصمت الهشاب، والطلح، والكركديه، والخضر، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المنتجات البستانية، أما عن النشاط الرعوي؛ تزخر تلس بثروة حيوانيّة كبيرة، حيث يذكر بأن ولاية جنوب دارفور تحتل المركز الأول في السودان من حيث أعداد الحيوانات فيها، والتي تصل إلى 13.4 مليون رأس وفقاً لتعداد عام 2012، ومن أبرز أنواع الحيوانات التي يربيها الأهالي: الأبقار، والماعز، والإبل، والضأن.

 الخدمات في مدينة تلس 

تعاني تلس السودانية من تردي كبيرٍ في الأحوال الاقتصادية، وتعرف بقلة وسوء الخدمات التي تقدمها الدولة، بالإضافة لقلة البنى التحتية والمنشآت العامة المتوفرة فيها؛ كالمستشفيات والمراكز الصحية والمدارس والمعاهد العلمية، كما أنها تعاني من مشكلة انحرافات البيوت وتشريد الأهالي الناتج عن سيول الأمطار الغزيرة في المنطقة، والتي تؤدي في كثيرٍ من الأحيان إلى تدمير المحاصيل الزراعية؛ كالفول والذرة والسمسم، وخاصّةً تلك المحاصيل المزروعة على ضفاف الأنهار والوديان.

السابق
ولاية غرب دارفور محلية هبيلا
التالي
مدينة الردوم في السودان