دول أجنبية

مدينة خيخون

مدينة خيخون

 خيخون الإسبانية

تعتبر مدينة خيخون هي أحد المدن السياحية في دولة إسبانيا، وتقع تحديدًا في منطقة أستورياس في الشمال الغربي من البلاد، وتطل بذلك الموقع على بحر كانتابريا، وديموغرافيًا يبلغ عدد سكان المدينة طبقًا لتقرير المعهد الوطني للإحصاء الإسباني حوالي 277.559 نسمة، وكان هذا التقرير عن المعدل السكاني لعام 2011، وجغرافيًا تجاور المدينة مدن أخرى منها أفليس وأوفييدو، كذلك التي تعتبر مدينة سياحية مستقلة تحظى بشعبية واسعة على الخارطة السياحية الأوروبية، وتعتبر كنيستي سانت ميشيل أوف لولو، وسانت ماري أشهر تلك المعالم التاريخية والحضارية اللذان يجعلان من أوفييدو وجهة سياحية شهيرة، نظرًا لموقعها المتميز الفريد على تلال جبل نازانكو، وتوضح الكنيستين أسلوب العمارة في تلك المنطقة خلال العصور المظلمة القديمة.

مناخ مدينة خيخون

 تشتهر إسبانيا بصورةٍ عامة بمناخها الأطلسي المعتدل، على عكس باقي أجزاء شبه الجزيرة الأيبيرية، بينما يتسم مناخ خيخون بالرطوبة، ويرجع ذلك إلى موقعها القريب من شاطئ البحر، وبالنسبة للطقس؛ فهو شديد الحرارة في فصل الصيف.

خيخون الحضارية

تحظى المدينة بشعبية كبيرة باعتبارها واحدة من المدن التاريخية المتميزة التي تعكس المناطق الموجودة بها التاريخ الإسباني على مر العصور المختلفة؛ لأن خيخون من أشهر المناطق التي حفظت التاريخ الإسباني، فأغلب شوارعها تعكس عبق حضارة إسبانيا القديمة بما تضمه من أعلام تاريخية تتمثل في المتاحف الفريدة المتنوعة التي تحتوي على العديد من التماثيل والآثار والمعالم، فيجد الزائر نفسه أمام المتاحف الفنية، والأخرى التاريخية، والثالثة الدينية، والتي تدل كل واحدة منهما على التاريخ القديم بدلالة خاصة معينة.

 أهم معالم مدينة خيخون التاريخية

  •  حي سيما دازلا: يحتوي هذا الحي الشهير على الكثير من التماثيل والقصور الضخمة، التي تجعله وجهة الراغبين في مشاهدة تاريخ المدينة السابق وبقاياه أيضًا، لذا يعد أبرز أحياء خيخون.
  •  متحف المدينة: يأتي متحف مدينة خيخون على رأس المعالم التاريخية البارزة في المدينة، وهو متحفًا فنيًا في المقام الأول به العديد من المنحوتات والتذكارات الخاصة بالفنانين القدامى، واكتسب شهرةً واسعة مع غيره من المتاحف الموجودة في خيخون، وذاع صيته بما يحتويه من معالمٍ أثرية ثمينة.

 إضافةً إلى ما سبق يوجد في مدينة خيخون العديد من المباني الآثرية منها كنيسة لوس ريميديوس، فضلًا عن المنازل التاريخية القديمة التي صارت في الوقت الحالي المكان الذي يقطن فيه الصيادون، الذي يسافرون من أجل العمل خلال رحلات الصيد في خيخون.

أهم معالم مدينة خيخون السياحية

لعل أبرز ما جعل خيخون مدينة سياحية هي تلك الطبيعية الشاطئية التي تتمتع بها، فهي ما جعلتها تحظى كذلك بمكانة كبيرة بين باقي المدن السياحية في إسبانيا والعالم ككل، فعلى سبيل المثال تعتبر المدينة الواقعة ضمن نطاق الجزء الإسباني النمساوي وتحديدًا على خليج بسكاي، وجهة سياحية رائعة لعشاق قضاء الإجازات على الشواطىء، ولكل الراغبين في زيارة المعابد التاريخية والاستمتاع بالاطلاع على الآثار واطلالها، ومن أشهر شواطئ خيخون شاطىء بلازا ديل ماركيز، وسان لورينزو، كما تتيح بعض الشواطئ للزائرين فرصة الإقامة في الفنادق التابعة لها أكثر من يوم؛ حيث يعتبر هذا الأمر عاملًا من العوامل التي تعمل على زيادة جذب للسائحين لزيارة المكان، ومن أشهر المعالم الأخرى:

  • متحف شعب أستورياس: بدأ العمل في هذا المتحف المعروف بأنه متحفًا اثنوغرافيًا منذ عام 1968، وحصل على تقدير وإعجاب وانبهار المواطنين، والسياح في الوقت نفسه، ويعتبر أحد أبرز المراكز الثقافية المثيرة للاهتمام في إسبانيا ككل، ويستقبل جميع الزائرين بخصوصية وثقافة السكان المحليين.
  •  نهر بايلز: يعد هذا النهر هو الحد الفاصل بين كلّ من حدود باركي إنغلز، وباركي دي إيزابيل لاكاتوليكا، وحول هذا النهر توجد مجموعة كبيرة من الحدائق والبرك، وبالقرب منه توجد طاحونة أثرية تاريخية قديمة، ومتحف هوريو، ومتحف باغبيبي الدولي كذلك.

يوجد العديد من المعالم السياحية الأخرى بالمدينة منها على سبيل المثال، المدينة الحديثة التي تشمل الأماكن الخضراء، والمحلات التجارية، وغيرها، فضلًا عن ساحة بلازا مايور، وساحة جوفيلانوس التي تضم متحف خيخون، وما إلى ذلك من المعالم المتعددة بالمدينة.

أخيرًا، يمكن القول أن الآثار التاريخية الموجودة في خيخون هي ما جعلتها مدينة سياحية يأتي إليها السياح من كل فجٍ عميق؛ ليشاهدوا الآثار القديمة للغاية كالحمامات الرومانية القديمة التي ترجع إلى القرن الأول من الميلاد، والتي توجد في القسم القديم من خيخون تحت الأرض، كما أن السياح يأتون لمشاهدة منطقة الحفريات الأثرية في الضاحية القديمة.

السابق
مدينة سلا بالمغرب
التالي
مدينة إفران