دول أجنبية

مدينة ديترويت في أمريكا

مدينة ديترويت في أمريكا

مدينة ديترويت

تعد مدينة ديترويت من أكبر مدن الولاية الأمريكية ميتشيغان؛ حيث تبلغ مساحتها حوالي 370كم²، ويبلغ عدد سكانها 672.795 نسمة حسب إحصائيات عام 2016، وتقع تحديدًا في مقاطعة وين بالقرب من نهر ديترويت، ويعود تأسيسها إلى عام 1701م؛ عندما بنى الضابط الفرنسي أنطوان دي لامونت كاديلاك حصنًا على نهر ديترويت أطلق عليه اسم فورت بونتشارترن دو ديترويت، وتعرف أيضًا بمدينة المحركات والسيارات Motor City وذلك لما لها من أهمية صناعية واقتصادية في صناعة السيارات.

سكان مدينة ديترويت 

تضم مدينة ديترويت أعراقًا مختلفة من السكان؛ حيث يشكل الأمريكيين الأفارق الأغلبية بنسبة 80%، والسكان البيض تمثل 9%، أما الباقي فهم من أصل إسباني وآسيوي، كما شهدت الفئة العمرية من 25-34 عام نموًا كبيرًا نتيجةً لتزايد أعدادهم بما يقارب ال 10000 شخص منذ عام 2011 الى 2016، بينما يشكل الأشخاص الذين أعمارهم 55 فما فوق نسبة 25% من السكان. 

التعليم والصحة في ديترويت

في المتوسط، سكان مدينة ديترويت لديهم مستويات تعليمية أقل من باقي المدن؛ حيث ينقسم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 25 عام وأكثر إلى حاصلين على شهادات جامعية، وآخرين لم يكملوا المرحلة الثانوية، وهذا يزيد من نسبة البطالة بين أولئك الذين دون المستوى التعليمي الثانوي.

إقرأ أيضا:مجمع المنطقة 22 في مدينة محمد بن زايد

تواجه مدينة ديترويت العديد من التحديات الصحية؛ حيث يعاني سكان المدينة من ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة وغير المزمنة مقارنةً بالمدن الأخرى، وتعدّ أمراض السرطان، والربو، ووفيات الرضع، وفيروس نقص المناعة البشرية، ومرض السكري من أكثر الأمراض انتشارًا بين سكان المنطقة، وتشكّل وفيات الرضع والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية النسبة الأكبر من مسببات للوفاة، وتعدّ تكلفة الرعاية الصحية التحدي الأكبر للبالغين؛ حيث إن 24% منهم غير قادرين على الحصول على الرعاية الصحية اللازمة بسبب تكلفته العالية.

أبرز المعالم في مدينة ديترويت

  • معهد ديترويت للفنون، ويصنف كخامس أكبر متحف للفنون في الولايات المتحدة.
  • تبعًا لكون مدينة ديترويت نقطة الانطلاق لصناعة السيارات في العالم، فهي ما تزال تضم كبرى شركات السيارات مثل: فورد، وجنرال موتورز.
  • تضم مدينة ديترويت أكبر المتاحف في العالم مثل: متحف شارلز رايت الذي تأسس عام 1965 للتاريخ الأمريكي الإفريقي، وكذلك متحف ومعرض هنري فورد الذي يضم تشكيلة نادرة من أقدم السيارات الأمريكية والعالمية.
  • منطقة مجتمع ديترويت العامة للمدارس (DPSCD): وتعد أكبر كيان تعليمي منفرد في المدينة؛ حيث بلغ عدد طلابه 45000 طالب في عام 2016.
  • عدد من المساجد والمدارس الإسلامية التي تدرس اللغة العربية والقرآن الكريم والحديث الشريف إلى جانب المناهج الأمريكية، وجميعها مصرحة من الجهات التعليمية في الولاية، هناك أيضا جامعة إسلامية بالكامل تدرس تخصصات مختلفة ومصرحة بتدريس مرحلة الماجستير والدكتوراه.

أزمة ديترويت الاقتصادية

مرت مدينة ديترويت عام 2013 بضائقة اقتصادية أدت إلى إعلان إفلاسها، حيث كان هذا الإعلان منفذًا لحمايتها من الدائنين، وعلى الرغم من وجود أهم ثلاث شركات لصناعة السيارات الأمريكية في ديترويت إلا أنها لم تكن كافية لتحقيق النمو الاقتصادي وذلك لعدة أسباب منها: الاعتماد والاهتمام الكبير في مجال السيارات والخدمات المرتبطة بها وعدم استغلال الجوانب الاقتصادية الأخرى والمتنوعة، وأيضًا التنافس الكبير في هذا المجال حيث كانت صناعة السيارات في ألمانيا واليابان تحقق تقدمًا ملحوظًا ومتسارعًا، ونتج عن هذه الأزمة هجرة أعداد كبيرة من سكان المدينة، وهدم العديد من المنازل والبنايات التجارية والسكنية، وتدهور مستوى الخدمات الأساسية.

إقرأ أيضا:مجمع تلال الإمارات في إمارة دبي
السابق
مدينة صفاقس في تونس
التالي
مدينة هلسنكي في فنلندا