المملكة المغربية

مدينة طاطا المغربية

مدينة طاطا المغربية

مدينة طاطا 

مدينة طاطا هي مدينة مغربية أمازيغية تقع في المنطقة الشرقية الجنوبية للمملكة بالقرب من الحدود الجزائرية تحديداً، وتبعد مسافة 724كم تقريباً عن مدينة العيون المغربية، ومحاطة بعدة أقاليم ورزازات؛ منها: زاكورة، اسا، تارودانت، كلميم، وتيزنيت، وتقع المدينة جنوب الأطلس الصغير في وسط سلسلة جبال باني حيث تحتل سفوح باني الأدنى الجنوبية والشمالية، وسفوح باني الأعلى الجنوبية.

يتكون إقليم طاطا من ثلاث دوائر وهي طاطا التي تضم طاطا وئسافن وتاكموت، ودائرة فم زكيض التي  تضم فم زكيض والفيجاء وتيسينت وألوكوم، ودائرة أقا التي تضم أقا وابلي وأيت وتامانارت. 

سبب تسمية مدينة طاطا

هناك عدة آراء لسبب تسمية مدينة طاطا المغربية بهذا الاسم، فمن الناس ما يقول أن كلمة طاطا هي مأخوذة من الفعل الأمازيغي ئطاطا والذي يعني “استراح”، أو من الفعل الأمازيغي ئتاتا والذي يعني “تريث”، أو من كلمة تاضا التي تعني “الحلف” في لغة الأطلس المتوسط، كما لوحظ أن كلمة طاطا تطلق على الأماكن المحادية للصحراء في بعض البلدان الإفريقية كما ورد في الموسوعات الأجنبية، والبعض يعتقد أن الكلمة مشتقة من اسم “أسيف ن ولت” الذي عرفت به المنطقة قديماً والذي يعني وادي النوبة، حيث استخدم العرب كلمة ولت للإشارة إلى المدينة، ثم ولتة، ثم تحولت إلى تاتا وبعدها إلى طاطا. 

إقرأ أيضا:منطقة ماحص في محافظة عمان

سكان مدينة طاطا

تضم مدينة طاطا المغربية ما يقارب الـ 18.611 نسمة حسب إحصائيات عام 2014، ويتنوّعون ما بين العرب والأفارقة السود، والأمازيغ، حيث انتقل الأفارقة إلى المدينة واستوطنوها في فترة ما قبل الإسلام، وكانت الفترة الواقعة بين عهد يوسف بن تاشفين المرابطي ومولاي إسماعيل العلوي أهم فترة لوفود الأفارقة من المناطق الإستوائية إلى المدينة، قبل ذلك كانت تسكنها قبائل الأمازيغ الذين عاشوا في المدينة منذ حوالي 10 آلاف سنة، بعد ذلك بدأ العرب في استيطان المدينة وذلك في الفترة الواقعة بين القرن السادس الهجري والقرن السابع الهجري، حيث قدمت إليها في البداية قبائل بني هلال وبني سليم، كما شهدت المدينة حركة وفود أخرى للقبائل العربية خلال القرن التاسع عشر الميلادي عندما انتقلت إليها قبائل من الساقية الحمراء. 

اقتصاد مدينة طاطا

تختلف طبيعة عمل سكان مدينة طاطا المغربية باختلاف مكان العيش، حيث يعمل السكان الذين يتواجدون على سفوح الجبال وعلى جانب وادي درعة والذين يدعون بالرحل برعاية الماشية كالماعز والجمال والغنم، وهم كثيروا التنقل والارتحال، بينما يعمل سكان المدينة الذين يعيشون في أعالي الجبال وفي الواحات بالزراعة حيث يعتمدون على زراعة الخضراوات وأشجار الزيتون والنخيل والرمان والمشمش بالإضافة إلى زراعة الجزر والبصل واليقطين والعلف والحبوب كالقمح والشعير والذرة، وهم يقومون بسقاية تلك المزروعات من خلال ترعا تقوم بجلب مياه الفيض، أما سكان الجبال فيشتهرون بزراعة أشجار اللوز والشعير وهم يعتمدون على طريقة الزراعة على المدرجات الجبلية، وتسقى مزروعاتهم بواسطة مياه الأمطار. ومع التطورات التي شهدها العالم بات سكان المدينة يتميزون بطابع الاستقرار، وأصبحوا يعملون في الوظائف العامة والتجارة.

إقرأ أيضا:أشهر المطاعم في العاصمة عمان

تضاريس ومناخ مدينة طاطا

تتميز مدينة طاطا المغربية بتنوع التضاريس التي تضمها أراضيها حيث هناك الجبال الشاهقة والوديان والواحات التي تتخلل هذه الوديان بين وادي درعة جنوباً والجزء الجنوبي لأعالي الأطلس الصغير الأوسط  شمالاً، بالإضافة إلى الشعاب والرقوق، والأراضي شبه الصحرواية، وتتميّز المدينة بمناخها شبه الصحراوي القاري الجاف، وبذلك فهي تشهد شتاءً بارداً للغاية، وصيفاً شديد الحرارة، وتشهد عواصف رملية جنوبية في فصل الصيف، أما في فصل الربيع والخريف والشتاء فتهب عليها رياح شديدة، ويصل معدل هطول الأمطار فيها إلى 100ملم سنوياً. 

السابق
مدينة عين دراهم
التالي
طيران بيجاسوس