اقرأ » مدينة طرابزون في تركيا
تركيا

مدينة طرابزون في تركيا

مدينه طرابزون

موقع طرابزون

تقع مدينة طرابزون في إقليم طرابزون في تركيا، تعتبر طرابزون هي مركز إقليم طرابزون الواقع شمال شرق تركيا ويطلق عليها لؤلؤة ساحل البحر الأسود، حيث تقع طرابزون على ساحل البحر الاسود كما تقع على طريق الحرير التاريخي، وهو مجموعة من الطرق المترابطة تربط مدينة تشان في الصين مع مدينة أنطاكية في تركيا ممتدة الى كوريا واليابان، وتحدها مدينة ريزه من الشرق، ومدينة غيرسون من الغرب، أما من الجنوب فتحدها مدينة كوموش خانة، بالنسبة إلى الناحية الفلكية فتقع طرابزون في خط طول 39° 44′ 0″ شرقاً، وخط عرض 41° من ناحية الشمال.

أصل تسمية طرابزون

لغةً فإن الاسم المنتشر بين الأتراك للمدينة هو طرابزون، ولكن تعرف تاريخياً بتريبيزوند وترابيزوند وتريبيسوندي وترابيزوس واسامي أخرى في لغات مختلفة، أما بالنسبة للاسم الأول فكلمة ‘جدول’ تعتبر من معانيه، كما ذكر ايضاً انه يأتي من كلمة ‘الطاولة’، والتي تشير إلى قمة التلة المسطحة في المدينة القديمة.

سكان مدينة طرابزون

يبلغ تعدادها السكاني ما يزيد عن 770 ألف نسمة حسب تعداد عام 2015، غالبيتهم من الأصول التركية واليونانية البنطيون، كما توجد نسبة كبيرة الإيطاليين نتيجة للتجارة القديمة التي كانت تحدث بين البلدين عن طريق البحر الاسود، وهي تجارة نشطت حركتها لعدة قرون، ويسكن بها ايضاً العديد من جماعات اللاز، وهي جماعة عرقية تأتي من الساحل الشرقي لدولة جورجيا، ويبلغ عددهم في تركيا بشكل عام ما فوق ال1.6 مليون نسمة، حيث يقع اكثريتهم في منطقة الشمال الشرقي والتي تشمل طرابزون.

السياحة في مدينة طرابزون

تعتبر منطقة عسير واحدة من أجمل المناطق الطبيعية في تركيا، وذلك بسبب تنوع مواردها وتضاريسها الطبيعية، فلدي طرابزون العديد من الأماكن التي تجذب السياح من مختلف الجنسيات، كذلك يوجد بها الكنيسة البيزنطية ‘هاجيّا صوفيا’، وهي تعتبر من أكثر الأماكن جذباً للسياح في المدينة، بالإضافة إلى ذلك يوجد بالمدينة مرتفعات السلطان مراد، والتي تعتبر من اجمل الاماكن السياحية حيث يشاهد السياح السحب والغيوم في الأسفل تحت أنظارهم، كما تعتبر مغارة تشال ايضاً مجذبً سياحياً للعديد، حيث تعد المغارة ثاني أطول مغارات العالم ويقدر طول الدهاليز التي تم اكتشافها بـ 8 كم.

المناخ في مدينة طرابزون

نظراً لوقوعها على ساحل البحر الأسود فمناخها شبه استوائي رطب نتيجة لوجودها في يمين الجبهة البحرية، فيسمح هذا بزيادة درجة الحرارة بمقدار 1-2 مئويةً مع كثرة هطول الأمطار، والشتاء بها بارد ورطب، أما بالنسبة للصيف فهو اكثر دفئاً من المناخ المحيطي، كما تتسبب الزيادة الفورية في ارتفاع الأراضي التي تبدأ من السواحل الى وجود الغالبية العظمي لطرابزون ضمن المناخ المحيطي متبوعةً بالمناخ القاري الرطب.

نبذة تاريخية عن طرابزون

في نهاية القرن الرابع بعد انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين، أصبحت طرابزون تحت حكم الإمبراطورية البيزنطية، حيث أعطت الإمبراطورية البيزنطية طرابزون اهمية خاصة من الناحية الحربية، ومن ذلك فتح طريق يربط بين هذه المدينة ودولة إيران التي كانت تعرف في ذلك الوقت ببلاد الفرس، بالإضافة إلى ذلك دخلت الجيوش الاسلامية بلاد الاناضول ثم طرابزون، وفي خلال القرن ال10 انتشر الإسلام في أنحاء تركيا ودخلهُ الكثير منهم.

أهمية مدينة طرابزون

تملك مدينة طرابزون العديد من المزايا التي تميزها عن باقي المدن في المنطقة، حيث انها تعتبر موصل ممتاز الي جميع الأسواق الرئيسية في المناطق المحيطة، حيث أننا نادراً ما نجد العديد من المواقع الأخرى التي توفر نفس الأهمية، بالإضافة إلى أن خلال الثلاث عقود الماضية زادت تركيا من علاقاتها التجارية مع اوروبا وكبار الدول الأخرى فاصبح شركائها الرئيسيين هم المانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وفرنسا والقائمة تستمر.