دول أجنبية

مدينة هاملتون في كندا

مدينة هاملتون في كندا

مدينة هاملتون

هاملتون هي من مدن وموانئ مقاطعة أونتاريو في كندا، والتي تقع في شبه جزيرة نياغارا المطلة على بحيرة أونتاريو على حدود كندا مع أمريكا، ويُقال أن الذي أسس هذه المدينة هو جورج هاملتون حين اشترى دوراند المزرعة بعد مدة قصيرة من انتهاء حرب عام 1812، وأصبحت هذه مركزًا مزدحمًا بالسكان، وهي تحتل المرتبة التاسعة بين أكبر مدن كندا بمساحتها عامةً، وثالث مدينة بين أكبر المدن في ولاية أونتاريو خاصةً.

مناطق السياحة في هاملتون

كهوف Waitomo

توجد هذه الكهوف تحت المزرعة الخضراء في وايتومو، وهي تتكون من متاهة جوفية مصنوعة من كهوف الحجر الجيري المميزة، وبالإمكان زيارة هذه الكهوف والتجول مع مرشدين إلى قلبها، والاطلاع على تفاصيل الحجر الجيري والكهوف الضخمة عن طريق ركوب قوارب والتمتع بالنظر إلى مشهد آلاف الديدان المضيئة.

درب الأخشاب

بالإمكان زيارة درب الأخشاب الواقع في قلب الجزيرة الشمالية، وهو مسار يمتد لمسافة تصل إلى 87كم، ويمر من خلال غابة Pureora، ويستطيع الزائر أن يمر بمسار قطع الأشجار القديمة ورؤية الممر الذي يعرض بقايا سجل قطع الأشجار في تلك المنطقة، بالإضافة إلى الأشجار القديمة، والغابات المحلية، إلى جانب الجسور الثمانية الضخمة.

إقرأ أيضا:محافظة النعيرية في السعودية

متحف ومعارض

يستطيع الزائر الدخول إلى المتحف والمعارض الموجودة في مدينة هاملتون، والتي تضم الفنون والثقافة الغنية التي تخص منطقة وايكاتو، والذي يُظهِر أهم معالم الحرب الشاهقة، وهناك معارض عديدة في المدينة تمتاز بأعمال فنية محلية، إضافةً إلى أنه بالإمكان زيارة حدائق هاملتون التي تعرض مجموعات منوعة من الحدائق التي تظهر فيها الاختلافات بين الحضارات.

سكان مدينة هاملتون

يوجد نسبة تزيد عن الخمس من سكان المدينة المحليين لم يولدوا في دولة كندا، وبذلك فإن كندا تحتل المركز الثالث بين أعلى نسبة في هذه الناحية في كندا، بعد مدينة تورنتو، ومدينة فانكوفر، وبين 2001-2006، كان السكان الذين ولدوا في الخارج بنسبة 7.7%، وسكان هذه المدينة فيهم الكثير من ذوي الأصول الإنجليزية، والاسكتلندية، والايرلندية، وأعلى الدول التي ولد فيها القادمون الجدد الذين يعيشون فيها في التسعينات هي يوغوسلافيا السابقة، وبولندا، والهند، والصين، والفلبين، والعراق، ويظهر أن الأقليات تتضمن نسبة 22.8% من سكان المدينة، وتعود في الأساس إلى نسب كبيرة فيها. وتعتبر الديانة المسيحي هي الديانة الرئيسية لسكان هاملتون، مع أن أديان الأخرى تزداد مع الوقت نتيجةً لهجرة السكان الجدد إلى المدينة، إذ يشكل الروم الكاثوليك نسبةً تقل بكثير عن المتوسط الوطني، بينما المسيح الملك الكاتدرائية هي مقر الأبرشية من المدينة، وباقي النسبة تتألف من الأرثوذكسية، والكنائس المسيحية المستقلة، أكبر الطوائف الأخرى هي من المسلمين، كما أن هناك نسبة 1.96% من مجموع السكان من الأديان الأخرى، والتي من ضمنها الديانات اليهودية، والبوذية، والهندوسية.

إقرأ أيضا:مدينة الجهراء في الكويت

الدراسة في مدينة هاملتون

الطلاب الذين يذهبون إلى مدينة هاميلتون للدراسة فيها يجدون ميزات عديدة مصاحبة للدراسة في هذه المدينة، وهذه الميزات تظهر بأنشطة الطلاب الكثيرة التي يمكنهم ممارستها خلال فترة دراستهم، ومنها التنزه على ضفتي نهر وايكاتو في وسط المدينة الذي يمتد على مسافة تصل إلى 11كم، ويمكن الاسترخاء والتمتع بمنظر النهر والنسيم اللطيف، أو ممارسة رياضة المشي أو الركض، إذ إن المدينة تمثل مكانًا مثاليًا لهذا الأمر، كما يمكن التنزه أيضًا على جسر فيكتوريا والذي هو من الجسور المعلقة الستة التي تربط شرق المدينة بغربها، وخلال التنزه على الجسر يمكن النظر إلى اليسار لمشاهدة ميموريال بارك، وهي عبارة عن حديقة مُنشأة لتخليد ذكرى الجنود الذين قاتلوا خلال الحرب العالمية الأولى ومنهم جنود نيوزيلنديين.

إقرأ أيضا:مجمع سنكتناري في منطقة أكويا أكسجين

دعاء غنام، من مواليد عام 1994، خريجة تخصص أدب إنجليزي من الجامعة العربية المفتوحة، لديها خبرة تُقارب عامان في مجال كتابة المقالات والمحتوى في مواقع إلكترونية عدة، تبرع في الكتابة في عدة مجالات؛ مثل: الثقافة العامة، والسياحة، والإلكترونيات، والنباتات، والحيوانات، والجمال، والرشاقة، والبرامج والتطبيقات، والسيارات، وفن الطهي.

السابق
مدينة هايدي في سويسرا
التالي
مدينة هالة الألمانية