حياتك

مرض البهاق

مرض البهاق

تعريف مرض البهاق

البهاق هو مشكلة جلدية طويلة الأمد تسبب تلون الجلد في مناطق معينة من الجسم نتيجة موت الخلايا الصباغية في الجلد، وهي المسؤولة عن إنتاج صبغة الجلد المسماة الميلانين، والتي تعطي الجلد لونه ويحميها من أشعة الشمس فوق البنفسجية، ويمكن أن يصيب البهاق أي شخص من أي عمر أو جنس أو عرق، وعلى الصعيد العالمي تصيب هذه الحالة 0.5-2٪ من الناس، والعرض الوحيد لهذه الحالة يشمل تكوين بقعة شاحبة على الجسم، ويزداد شحوبها بمرور الوقت حتى تصبح بيضاء، وغالبًا ما تكون هذه المناطق أكثر تعرضًا للشمس، ويمكن أن تلتهب أطرافها وتحمر، وبشكل عام لا يوجد علاج للبهاق، وهذا غالبًا ما يستمر مدى الحياة، وهو ناتج عن مرض مناعي ذاتي في الجسم لسبب غير معروف، ولكن بعض العلاجات المتاحة يمكن أن تخفف من الحالة وتصبغ الجلد الشديد [1].

ما هي طرق علاج البهاق

هناك عدة خيارات يمكن استخدامها لعلاج البهاق، واختيار العلاج المناسب يعتمد على عدة عوامل أهمها حجم البقع البيضاء على الجسم، وموقع البقع، كذلك عددها وحجمها، بالإضافة إلى شدة الحالة ودرجة استجابتها للعلاج، ويهدف العلاج إلى توحيد لون الجلد عن طريق إضافة صبغة إلى الجلد أو قبل إزالته، ومن أهم خيارات العلاج المتوفرة في البهاق:[2]

إقرأ أيضا:فوائد السوداني

العلاج الطبي

هناك العديد من العلاجات الدوائية للبهاق والتي يمكن أن تستغرق حوالي ثلاثة أشهر على الأقل حتى يلاحظ المريض تحسنًا، ومن أهم العلاجات الدوائية المستخدمة:

  • العلاج عن طريق الفم: من بين أهم الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم والتي يمكن استخدامها لعلاج مرض البهاق المنشطات والمضادات الحيوية.
  • الكريمات الموضعية: من أهم الكريمات الموضعية المستخدمة في علاج البهاق هي الكورتيكوستيرويدات، وتساعد الكريمات الموضعية بدورها على استعادة اللون الطبيعي للجلد المصاب بالبهاق أو قد تقلل من نمو البقع البيضاء، ولكنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية في مع الاستعمال المطول وهي:
    • تهيج الجلد.
    • ترقق وتقلص الجلد.
    • نمو الشعر الزائد.
  • العلاج الإشعاعى السورالين والأشعة فوق البنفسجية: استخدام السورالين على شكل أقراص لإعطاء عن طريق الفم أو الدهون الموضعية، يليها التعرض للأشعة فوق البنفسجية في المناطق المصابة بالبهاق؛ يتم ذلك من أجل تنشيط مادة السورالين وبالتالي استعادة اللون الطبيعي للجلد، مع ضرورة تحذير المريض لتقليل التعرض لأشعة الشمس بعد العلاج وارتداء النظارات الشمسية الواقية، ولكن استخدام هذا العلاج يمكن أن يؤدي إلى عدة آثار جانبية بما في ذلك ما يلي:
    • مثير للحكة.
    • غثيان
    • فرط تصبغ.
    • الشمس تحترق.
  • الأشعة فوق البنفسجية من النوع ب: تتمثل ميزتها في أنها تسبب آثار جانبية أقل مقارنة بعلاجات السورالين والأشعة فوق البنفسجية، وذلك لأنها تركز العلاج بشكل أكبر على مناطق معينة، ويمكن استخدامها أيضًا في المنزل تحت إشراف الطبيب.
  • الليزر: يتم استخدام الليزر على مناطق البهاق إذا كانت موجودة على مناطق صغيرة من الجسم، وذلك باستخدامها مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً لمدة تقل عن أربعة أشهر.
  • إزالة التصبغ: تتضمن إجراءات هذه الطريقة استخدام مستحضر أحادي بنزون ​​لتفتيح مناطق الجلد الصحية لتقريبها من لون المناطق المصابة بالبهاق لاستعادة توازن لون البشرة، والذي يستغرق أكثر من عامين لتظهر نتائجه وتتميز هذه الطريقة بأنها ذات نتائج دائمة، ولكن قد يترافق ذلك مع زيادة خطر الإصابة بالعدوى وزيادة الحساسية للشمس، وغالبًا ما تستخدم هذه الطريقة إذا لم تنجح طرق العلاج الأخرى أو إذا انتشر البهاق وانتشر إلى حوالي 50٪ من منطقة الجسم.

الجراحة

يتم استخدام الإجراء الجراحي في حالة عدم استجابة الشخص المصاب بالبهاق للعلاجات السابقة وعدم ظهور أي تحسن فيها، ولكن بشرط عدم ظهور بقع بيضاء جديدة أو تفاقم البقع الموجودة في الأصلي في آخر 12 شهرًا، بالإضافة إلى التأكد من عدم ظهور البهاق نتيجة التعرض للشمس، ومن أهم الإجراءات الجراحية تشمل الإجراءات الجراحية ما يلي:

إقرأ أيضا:ما مدة حمل القطط
  • التصبغ المجهري: يتم ذلك عن طريق إجراء تصبغ على الجلد المصاب بالبهاق وخاصة الذي يصيب منطقة الشفة، ولكن قد يكون من الصعب عدم مطابقة لون الجلد.
  • تطعيم الجلد: تتضمن هذه الطريقة إزالة الجلد السليم ونقله إلى الجلد المصاب، ولكن هذه الطريقة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل زيادة خطر العدوى وتشكيل الندبات، بالإضافة إلى احتمال فشل هذه الطريقة وفشلها. إعادة. صبغ المنطقة المصابة، وتطعيم الجلد يمكن أيضًا أن يتم باستخدام طريقة البثور، والتي تتميز بكونها أقل خطورة ولها آثار جانبية، وتتمثل هذه الطريقة في عمل البثور في منطقة الجلد الصحية ثم تحريك الجزء العلوي من الأزرار إلى منطقة أخرى.
  • زرع الخلايا الصباغية: عن طريق إزالة خلايا الميلانين وزيادة نموها في المختبر، ثم زرعها في منطقة الجلد المصابة بالبهاق.

علاجات أخرى

أثناء استخدام العلاجات المذكورة سابقًا يمكن استخدام علاجات أخرى بجانبها بما في ذلك:

  • مستحضرات التجميل: لأن مستحضرات التجميل أو مواد التسمير تساعد على توحيد لون الجلد، وقد يفضل المريض استخدام مواد التسمير لأن تأثيرها يدوم لفترة أطول حتى مع الغسيل.
  • واقي الشمس: ينصح الأشخاص المصابون بالبهاق بتقليل التعرض لأشعة الشمس واستخدام واقي الشمس لحماية أنفسهم من أشعة الشمس الضارة.
  • إدارة الصحة العقلية أو النفسية: تم العثور على العلاج النفسي والأدوية لتحسين نوعية حياة الشخص المصاب بالبهاق.

أسباب البهاق

ينتج البهاق عن نقص صبغة الميلانين التي تنتجها خلايا الجلد المسماة الخلايا الصباغية لا يزال السبب المباشر لنقص الميلانين أو موت الخلايا الصباغية غير معروف، ولكن هناك عوامل قد تساهم في هذا:[4]

إقرأ أيضا:أعراض نقص فيتامين ب
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يُعتقد أن البهاق الكلي، وهو أكثر أنواع البهاق شيوعًا، هو أحد أعراض أمراض المناعة الذاتية على الخلايا والأنسجة السليمة مثل الخلايا الصباغية.
  • يعتقد الباحثون أن البهاق المقطعي ناتج عن مواد كيميائية معينة تفرزها نهايات عصبية في الجلد تكون سامة للخلايا الصباغية.
  • هناك عوامل أخرى مثل الوراثة، أو الإصابة بسرطان الجلد، أو سرطان الغدد الليمفاوية، أو درجة التعرض للجينات يمكن أن تغير شيئًا ما.
  • المسببات التي تساهم في تطور البهاق هي المواقف العصيبة، حروق الشمس ، أو التعرض للمواد الكيميائية.

أنواع البهاق

هناك نوعان رئيسيان من البهاق، وهما البهاق غير المقطعي، أو ما يسمى البهاق الثنائي وهو الأكثر شيوعًا، حيث تظهر البقع البيضاء على جانبيّ الجسم على شكل بقع متناظرة على اليدين، والركبتين، والكوع أو القدمين، بينما النوع الآخر من البهاق هو البهاق المقطعي، ويسمى أيضًا البهاق الأحادي، وهو أقل شيوعًا عند البالغين وأكثر شيوعًا عند الأطفال، ويظهر في منطقة واحدة من الجسم كما هو الحال في القدم أو اليد، وقد تؤثر على لون الحاجبين والشعر والرموش.[2][3]

أعراض البهاق

تظهر البقع البيضاء على جلد الشخص المصاب بالبهاق كأول علامة أو عرض تصيب أي منطقة من الجسم، لكن الأعراض الأخرى أو شكل هذه البقع يمكن أن تعتمد على نوع البهاق، وتظهر على النحو التالي:[4]

  • البهاق المقطعي: تظهر البقع البيضاء بشكل بؤري، حيث تبقى في منطقة واحدة، أو على جانب واحد من الجسم، وقد تكون المناطق التي يمكن أن يظهر فيها البهاق العرضي قليلة، وقد تكون البقع البيضاء في هذا النوع أصغر مقارنة بالبهاق. النوع الثاني.
  • البهاق غير المقطعي: حيث تظهر بقع بيضاء على أي جزء من الجسم وتكون متناظرة على جانبيّ الجسم.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علاج ضيق التنفس والكتمة
التالي
اثار الحمل في الاسبوع الأول