حياتك

هل مرض كورونا خطير

هل مرض كورونا خطير

هل مرض كورونا خطير على صحة الإنسان

لابد أن فيروس كورونا المستجد أصبح مؤخرًا موضوع نقاش في هذا العالم، وأحد الأمراض التي تريد الكشف عن أسبابها وما هي؛ تعرض العديد من الأشخاص مؤخرًا لمرض القلب التاجي الناتج عن هذا الفيروس، وهو نوع من الفيروسات التاجية يسبب عدوى في أعلى الحلق والأنف والجيوب الأنفية، ظهر أول ظهور لفيروس كورونا في الماضي في المملكة العربية السعودية؛ ثم تسبب في ما يسمى بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ثم انتشر إلى بلدان أخرى في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، غالبًا في أوائل الربيع والشتاء؛ من الممكن أن يصاب شخص ما بنزلة برد ثم يمرض مرة أخرى بعد حوالي أربعة أشهر؛ وذلك لأن الأجسام المضادة لفيروس كورونا لا تدوم طويلا[1]

هل مرض كورونا خطير أم لا

نعم، حيث يتعرض كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة عند تعرضهم لفيروس كورونا إلى خطر الوفاة، ومن الجدير بالذكر أنّ  أحد الجوانب الأكثر إرباكًا لمرض كوفيد -19 هو كيف يصاب بعض الشباب الأصحاء بالفيروس و يتطورون إلى مضاعفات خطيرة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة، في حين أن البعض الآخر لا تظهر عليهم أعراض خفيفة، ويعتقد العلماء أن الاختلافات الجينية الصغيرة بين الناس قد تلعب دورًا في شرح ذلك وفقًا لتقرير نشرته الإندبندنت تشير الدراسات المنشورة في مجلة Nature and Science إلى العامل الرئيسي الذي يؤثر على ما إذا كان Covid-19 يمكن أن يهدد حياته، أي وجود نقص في بروتينات الإنترفيرون.

إقرأ أيضا:زراعة الفراولة

 لا سيما النوع الأول من الإنترفيرون IFN-I، ويمكن أن ينتج هذا النقص عن طفرات وراثية في الجينات التي ترمز لجزيئات الإشارات الرئيسية المضادة للفيروسات، أو من تطوير الأجسام المضادة التي ترتبط بـ IFN-I، والإنترفيرون هو مرسال جزيئي يحفز الدفاعات المناعية ضد الفيروسات الغازية يلعب دورًا حيويًا في حماية الجسم، وقد وجد العلماء أن الطفرات النادرة لدى بعض الأشخاص يمكن أن تجعلهم غير قادرين على توفير الإمدادات الكافية من الإنترفيرون التي يحتاجونها لتحفيز الاستجابات المناعية الفعالة لمرض كوفيد -19.

أعراض فيروس كورونا

لابد أنك تساءلت عن أعراض وعلامات الإصابة بهذا الفيروس، خاصة انتشاره في جميع دول العالم، والتي تتراوح من عدم ظهور أي أعراض إلى ظهور الجهاز التنفسي الطفيف إلى أعراض معتدلة إلى تنفسية خطيرة تهدد الحياة؛ إذا كنت عرضة للإصابة بأنواع خفيفة من هذه الأمراض، فيمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة لأعراض الأنفلونزا ونزلات البرد، مثل: السعال، والعطس، وارتفاع درجة حرارة الجسم،  وسيلان الأنف، والتعب والإرهاق، وعادة ما تظهر هذه الأعراض مرتين. لمدة أربعة أيام بعد الإصابة بالفيروس.

مع ذلك، إذا كنت مصابًا بأنواع خطيرة قد تتطور الحالة المرضية إلى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، فستكون الأعراض شديدة وخطيرة وتشمل: ضيق التنفس والسعال والحمى، وتجدر الإشارة إلى أن الالتهاب الرئوي هو أحد العواقب الشائعة للإصابة بهذا الفيروس، لكن هذا لا يحدث في جميع الحالات، فقد تكون تعاني من أعراض في الجهاز الهضمي مثل؛ الإسهال[2][3]

إقرأ أيضا:عطر كارتير

أسباب وعوامل خطر الإصابة بفيروس كورونا

إنّ بعض الفئات أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، كما تعتمد شدة المرض تعتمد على حالة المريض، حيث أنّ لأن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض من غيرهم كذلك الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل مرضى السكري والقلب، وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن، بالإضافة إلى بعض الأشخاص ذوي الإعاقات والحالات الطبية الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب التاجية والمعرضين لخطر أكبر من غيرهم، وهم كما يلي:[4][5]

  • الأشخاص المصابون بأمراض الرئة مثل: مرض الانسداد الرئوي المزمن والربو.
  • الأشخاص الذين يخضعون للعلاجات التي تضعف الاستجابة المناعية، مثل: زرع الأعضاء أو نخاع العظام، والسرطان، والأدوية المضادة للسرطان ومثبطات المناعة، كذلك الأمراض المنقطة بالمناعة ؛ مثل الإيدز الأشخاص المصابون بأمراض الدم، ومنها فقر الدم المنجلي.
  • مرضى الشريان التاجي.
  • الأشخاص المصابون بأمراض عصبية مثل الشلل الدماغي وإصابة الحبل الشوكي والصرع.
  • الأشخاص المصابون بأمراض الكبد المزمنة مثل مرض تليف الكبد والتهاب الكبد المزمن.

طرق علاج فيروس كورونا

في الحقيقة لا يوجد علاج لمرض كورونا بعد نظرًا، حيث يتعافى المريض من تلقاء نفسها في وقت قصير، وعلى الرغم من عدم وجود حاليًا علاجات محددة لـ COVID-19، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتشعر بتحسن في حالة المرض والتي تسهم بدورها في تقوية جهاز المناعة لدى المصاب؛ مما يساعد بدوره على قتل الفيروس والتخلص منه[4] فضلاً عن توافر العديد من لقاحات كورونا التي تساعد بدورها على وقاية الشخص من العدوى، ومنها لقاح فايزر  ومودرنا وأكسفورد، ومن الطرق التي تساعد  تسريع عملية الشفاء من الفيروس ما يلي:[6][1]

إقرأ أيضا:فوائد الثوم على الريق
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تناول مسكنات الألم وخافضات الحرارة.
  • الحصول على قدر كافٍ من الاسترخاء والراحة.
  • تناول الأطعمة التي تقوي جهاز المناعة، مثل السبانخ والزنجبيل والبرتقال والليمون.

تشخيص فيروس كورونا

يتم تشخيص  فيروس كورونا بناءً على الأعراض المرضية للشخص، ويوصي الطبيب ببعض الفحوصات والاختبارات لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالمرض، ومن أشهر هذه الاختبارات:[2]

  • تحليل تفاعل البوليميراز المتسلسل: يفحص هذا التحليل الأجسام المضادة التي يطلقها جسمك عند التعرض للعدوى ، وغالبًا ما تظهر هذه الأجسام بعد فترة قصيرة من التعرض للمرض بعد حوالي عشرة أيام، وتجدر الإشارة إلى أن هذا التحليل لا يمكن دحضه دليل لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالمرض أو غيابه.
  • فحص الدم: في هذا الاختبار يكشف أي وجود عدوى سابقة بمرض القلب التاجي الذي تعرضت له؛ بسبب وجود الأجسام المضادة في الجسم التي يفرزها جهازك المناعي ضد أمراض القلب التاجية.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها للوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، ومن أشهرها ما يلي:[1]

  • غسل اليدين بمطهر يدين يحتوي على الكحول أو بالصابون والماء.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل الدافئة.
  • عدم لمس الفم والأنف والعينين.
  • تجنب الاتصال المباشر مع المصابين.
  • تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية للحمى أو التهاب الحلق، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يجب تناول أو إعطاء الأسبرين لمن تقل أعمارهم عن 19 عامًا، ويمكن استخدام الباراسيتامول أو الإيبوبروفين بدلاً من ذلك.
  • تطهير الأسطح التي قد تكون مصابة بالفيروس.
  • استخدام مرطب أو بخار الماء لتخفيف التهاب الحلق.

مضاعفات فيروس كورونا

يسبب مرض الشريان التاجي مضاعفات أهمها:[7][8]

  • عدوى السارس: السارس أو الالتهاب الرئوي الحاد هو مرض تنفسي يحدث نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، وغالبًا ما تبدأ الأعراض بحمى شديدة، وتجدر الإشارة إلى أن الحمى المرتفعة تصاحبها قشعريرة وبعض الأعراض الأخرى مثل؛ الشعور بعدم الراحة والصداع وآلام الجسم، ويمكن أن يترافق أيضًا مع ضيق في التنفس أو سعال جاف، ومعظم الذين يصابون بهذه الأعراض يصابون بالالتهاب الرئوي.
  • عدوى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية: هذا هو أحد أكثر أسباب فيروس كورونا شيوعًا ؛ يعتبر من الأمراض التنفسية الحادة التي تشمل الجهاز التنفسي العلوي، ويسبب المرض أعراضًا تشمل: السعال والحمى وضيق التنفس، والجدير بالذكر أن ما يقرب من 30٪ من المصابين قد ماتوا نتيجة لذلك المرض، بالإضافة إلى بعض هذه الأعراض كانت هناك أعراض طفيفة، بما في ذلك الأعراض الأكثر شيوعًا؛ يشمل السعال وارتفاع درجة حرارة الجسم والقشعريرة وأعراض أقل شيوعًا؛ إسهال، وسعال مصحوب بالدم، وقيء.

حالات تستدعي زيارة الطبيب

من واجبك إذا ظهرت عليك أعراض مرض كورونا أثناء وجودك في أماكن ينتشر فيها المرض أن تتسرع في طلب العناية الطبية والابتعاد عن أي شخص حتى لا ينتشر المرض إليهم وغيرهم. ومن أهم هذه الأعراض:[9]

  • السعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع كبير في درجة الحرارة.

أسئلة شائعة حول فيروس كورونا كوفيد-19

من ضمن الأسئلة الشائعة عند عامة الناس حول فيروس كورونا المستجد ما يلي:[10]

كم من الوقت سيستغرق عودة حاسة الشم والذوق بعد الإصابة

يمكن أن تكون استعادة حاسة الشم والتذوق بطيئة ويصعب فهمها، حيث تشير الدراسات إلى أنه في كثير من المرضى يتم استعادة حاسة الشم في غضون 7-14 يومًا، وفي إحدى الدراسات الأخرى على المرضى  كانت هذه الفترة تصل إلى أربعة أسابيع من ظهور المرض ولكن ينصح به لمن لم يتعافى من حاسة الشم. بعد أسبوعين، يتعلمون شم رائحة مختلفة لإعادة تنشيط العصب المسؤول عن الرائحة، حيث يساعد هذا التدريب على التعافي، كما ورد في العديد من الدراسات.

هل يمكن للمصاب بكورونا أن يمارس الرياضة أثناء العزلة في المنزل

يمكن للأشخاص المصابين ولكن ليس لديهم أعراض مواصلة النشاط البدني المعتدل أثناء البقاء في عزلة في المنزل لمنع انتقال الفيروس للآخرين من خلال ملاحظة الأعراض، وإذا ظهرت أعراض مثل الحمى أو السعال أو ضيق التنفس، فيجب عليهم توقف عن ممارسة النشاط البدني واتصل بالطبيب.

هل يمكن للفيروس المتعافى أن يصاب الشخص مرة أخرى

لا يزال غير معروف ما إذا كان جميع المرضى المصابين يشكلون استجابة مناعية وقائية ضد الإصابة بالفيروس مرة أخرى أم لا، ولا تزال الفترة الوقائية التي يعطيها الفيروس في حالة المناعة الوقائية قيد الدراسة.

متى يجب تغيير الكمامة

يجب تغيير القناع الطبي في حالة تعرضه للبلل أو الاتساخ أو التلف، ويجب غسل كمامة القماش إذا تبللت أو اتسخت: يتم وضعها مباشرة في الغسالة باستخدام الماء الساخن، ثم تركها تجف تمامًا، في حالة عدم توفر الغسالة يجب غسلها جيدًا يدويًا باستخدام الصابون والماء الدافئ، والتأكد من تجفيفها تمامًا قبل إعادة استخدامها، والحرص على عدم ترك الكمامة في عربات التسوق أو على الأرض لتجنب إصابة الآخرين.

هل فقدان حاسة الشم والتذوق من أعراض فيروس كورونا كوفيد-19 

يمكن أن يحدث فقدان الشم والتذوق مع العديد من الفيروسات التي تؤثر على الجهاز التنفسي، مثل تلك التي تسبب نزلات البرد وتم الإبلاغ عن هذه الأعراض كعرض ثانوي لدى المرضى كوفيد-19، ولكنها ليست من بين العلامات الرئيسية للمرض.

أعاني من أعراض مشابهة لأعراض كورونا فكيف أتأكد

في حالة ظهور أعراض مثل الحمّى يمكن الذهاب إلى عيادة الأمان دون الحاجة إلى تحديد موعد لتقييم حالتك وتقديم الرعاية الطبية.

ما هو الإجراء المناسب للأشخاص الذين يتعاملون مع حالة مؤكدة

عند التعرض لحالة مؤكدة يجب على الشخص عزل نفسه عن الأشخاص المحيطين به في غرفة منفصلة، قدر الإمكان، لمدة 14 يومًا بدءًا من يومين قبل ظهور الأعراض في الحالة المؤكدة التي يعاني منها كان على اتصال، وعند ظهور أعراض مثل ارتفاع في درجة الحرارة، أو ضيق التنفس أو السعال؛ يمكن الذهاب إلى المشفى أو عيادة الطبيب دون الحاجة إلى تحديد موعد للفحص.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب ألم أسفل الظهر والرجلين
التالي
علاج نقص فيتامين د