اقرأ » 6 قواعد تضمن الاستثمار العقاري الناجح
منوعات

6 قواعد تضمن الاستثمار العقاري الناجح

6 قواعد تضمن الاستثمار العقاري الناجح

الاستثمار العقاري

يعتبر قطاع العقارات من أفضل القطاعات المتاحة للاستثمار، وذلك لنموه السريع، بالإضافة إلى أن أرباحه تعتبر أكثر ارتفاعاً من كثير من القطاعات الاستثمارية الأخرى، وذلك لأن القطاع العقاري يقدم خدمة أساسية للمستهلك وليست رفاهية، كما أن العقارات هي أصول ثابتة، وبالتالي ترتفع قيمتها بمرور الوقت، أضف إلى ذلك أن الاستثمار في قطاع العقارات يعتبر آمن نسبياً، وذلك يرجع لكونه محكوماً بالعديد من العوامل، مما يجعل تعرضه لأي اضطرابات أو نكسات هو أمر مستبعد ونادر الحدوث.

أفضل 6 قواعد تضمن الاستثمار العقاري الناجح

لضمان استمرارية ونجاح الشركة في مجال الاستثمار العقاري، وتحقيقها الأرباح المرجوة، هناك العديد من القواعد والطرق التي تساعد الشركة على تحقيق هذه الأهداف كما يلي.

تحديد الميزانية والعائد على الاستثمار

قبل أخذ أي خطوة في مجال الاستثمار العقاري، يجب على الشركة دراسة ما يلي بصورة جيدة:

  • تحديد الميزانية: يجب على الشركة تحديد حجم ميزانيتها وتحديد مصادر تمويلها، مثل أخذ قرض عقاري، أو زيادة عدد الشركاء لزيادة رأس مالها.
  • حساب العائد على الاستثمار: عند وضع خطة للاستثمار في أحد العقارات، فإنه ينبغي على الشركة دراسة الوقت المتوقع لتحصيل الأرباح من هذا العقار، وهل المركز المالي للشركة يستطيع الصمود حتى تحصيل الأرباح المتوقعة.

الاستثمار في التجمعات العمرانية الجديدة

يعتبر الاستثمار في التجمعات العمرانية الجديدة من أفضل الطرق لتحقيق النجاح في مجال الاستثمار العقاري، وذلك لأن الفرص في هذه المجتمعات الجديدة تعتبر أفضل نسبياً لعدد من الأسباب مثل:

  • تعتبر المجتمعات العمرانية الجديدة ما تزال تحت الإنشاء، وبالتالي فإن عدد الوحدات السكنية الشاغرة والمباني السكنية تحت الإنشاء يكون كبيراً.
  • أسعار الوحدات السكنية والتجارية في هذه التجمعات الجديدة يكون منخفضاً في البداية قبل بداية إقبال الجمهور عليها، وهو الأمر الذي يساعد على تحقيق أعلى من الأرباح الممكن تحقيقها في حالة استثمار نفس المبلغ في الأحياء السكنية الموجودة في قلب المدينة.
  • عند استهداف هذه التجمعات في بداية إنشائها، فإن هذا يساعد الشركة على استهداف أفضل الأماكن فيها، مما يمكّنها من تحقيق الأرباح في المستقبل.

الاستثمار في المشروعات القائمة

يعتبر الاستثمار في العقارات القائمة فعلياً أفضل بالنسبة للشركات ذات رأس المال الصغير أو المتوسط؛ وذلك لأن هذه الشركات تعتمد بصورة كبيرة في تمويلها على القروض العقارية، وهو الأمر الذي يتطلب أن تكون دورة رأس المال الخاصة بها سريعة وتحقيق الأرباح بصورة أسرع لسداد القرض وخدمة فوائده، وبالتالي فإن الاستثمار في عقار قائم والعمل على تسويقه لبيع وحداته أو تأجيرها يساعدها على تحقيق هذه الأهداف.

دراسة البدائل المتاحة بصورة جيدة

عند البحث عن عقار للاستثمار فيه، فإنه يتوجب على الشركة دراسة كافة البدائل بصورة جيدة، ودراسة كافة التكاليف اللازمة للاستثمار في كل عقار من المتاحين، وتحديد التكاليف اللازمة لعملية صيانته وتجديده، وأخيراً تحديد هامش الربح المتوقع لكل عقار لتحديد واختيار أفضل فرصة متاحة.

الاستعانة بالخبراء

لضمان النجاح المستمر، لا بدّ للشركة من الاستعانة بالخبراء في كافة مجالات عملها، فعلى سبيل المثال إذا كانت الشركة تقوم بتشييد وبناء العقارات، ففي هذه الحالة يتوجب عليها التعاقد مع أفضل مكاتب التصميم الهندسي لخروج المبنى في أفضل صوره، وإذا كانت الشركة تقوم بالتسويق وتأجير أو بيع الوحدات السكنية، ففي هذه الحالة يتوجب عليها التعاقد مع واحد من أفضل مكاتب المحاماة والاستشارات القانونية لصياغة العقود بالشكل الذي يحفظ ويصون كافة حقوق الشركة.

التسويق العقاري

من الأمور التي يجب على الشركة الاهتمام بها بصورة كبيرة لجلب مزيد من العملاء للشركة، ومن الممكن أن يكون التسويق العقاري في واحدة من الصور التالية:

  • منصات التواصل الاجتماعي: من الممكن الشركة أن تقوم بإنشاء صفحات على كافة مواقع التواصل الاجتماعي لنشر كافة العقارات التي تقوم بتسويقها، كما يمكنها أن تقوم بحملات إعلانية ذات تكلفة منخفضة على منصات التواصل الاجتماعي مما يساعدها على الوصول بصورة أفضل لجمهورها المستهدف.
  • إعلانات الصحف: من الممكن أن تقوم الشركة بنشر إعلان خاص في إحدى الجرائد لتعريف الناس بخدماتها وطرق الاتصال بها.
  • الاشتراك في المعارض: هناك العديد من المعارض العقارية التي تقام بصورة دورية، والتي تمثل فرصة ذهبية لكافة شركات الاستثمار العقاري للالتقاء بعدد كبير من جمهورهم المستهدف.
  • الوسيط: يمكن للشركة الاتفاق مع وسيط أو ما يُعرف باسم السمسار على التسويق لعقاراتها مقابل عمولة يتفق عليها.