حياتك

أسباب تغير لون البول

أسباب تغير لون البول

تغير لون البول

يختلف لون البول الطبيعي بين اللون الأصفر الباهت واللون الذهبي الغامق، والبول الذي قد تغير لونه يمكن أن يبدو ذو لون أحمر، أو برتقالي، أو أزرق، أو أخضر، أو بني، ويمكن أن يحدث تغير لون البول لعد أسباب منها: تناول أدوية معينة، وتناول أطعمة معينة، أو الإصابة بحالات صحية معينة، وقد يعني تغير لون البول ببساطة الإصابة بالجفاف وقلة شرب الماء، وبشكلٍ عام يجب على الشخص اللجوء إلى الطبيب في حال تغير لون البول لديه مع عدم قدرته على تحديد السبب؛ حيث يمكن أن يرجع هذا التغير في اللون في بعض الحالات إلى الإصابة بأمراض ومشاكل صحية خطيرة تتطلب العلاج. [2]

ما أسباب تغير لون البول

أسباب تغير لون البول إلى الشفاف

يعني تحول لون البول إلى الشفاف أن الشخص يستهلك أكثر من حاجته اليومية الموصى بها من الماء، وبالرغم من أن المحافظة على رطوبة الجسم أمر جيد، إلا أن شرب الكثير من الماء يمكن أن يتسبب بخسارة الجسم الكهارل التي يحتاجها، وعادة ما لا يستدعي تغير لون البول إلى الشفاف بين الحين والآخر القلق، ولكن في حال كان هذا التغير في لون البول مستمر فإنه لا بد من التقليل من كمية المياه التي يستهلكها الشخص للمحافظة على التوازن في الجسم. [1] [2]

إقرأ أيضا:فوائد التفاح

أسباب تغير لون البول إلى الأصفر الداكن

يقع لون البول الطبيعي بين طيف اللون الأصفر الفاتح إلى لون العنبر الداكن، حيث تتواجد صبغة تدعى باسم اليوروكروم بشكلٍ طبيعي في البول، وتتعرض هذه الصبغة إلى التخفيف عند شرب الإنسان للماء، ويتم إنتاج اليوروكروم عندما يقوم الجسم بتكسير الهيموجلوبين ، والذي هو عبارة عن بروتين يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء، وفي معظم حالات تغيير لون البول، فإن لون البول سيعتمد على مدى التخفيف الذي تتعرض له هذه الصبغة، ومن الجدير بالذكر أن الحصول على كميات كبيرة من مجموعة فيتامينات ب في مجرى الدم يمكن أن يتسبب في تغير لون البول إلى اللون الأصفر النيون.  [1] [2]

أسباب تغير لون البول إلى الأحمر أو الوردي

يمكن أن يبدو لون البول أحمر اللون أو وردياً في حال تناول الشخص فاكهة ذات لون صبغة طبيعي يميل إلى اللون الوردي الداكن أو اللون الأرجواني، وهذه مثل: الشمندر، والراوند، والتوت الأزرق، وبالرغم من أن تغير لون البول إلى الأحمر أو الوردي قد يرجع إلى ما تناوله الشخص مؤخراً، إلى أنه في بعض الأحيان يمكن أن يرجع إلى أسباب أخرى، حيث يمكن لبعض الأمراض والمشاكل الصحية أن تتسبب في ظهور الدم مع البول، وهو يعتبر من أحد الأعراض المصاحبة لأمراض مختلفة منها: تضخم البروستاتا، وحصى الكلى، والأورام التي تنمو في المثانة والكلى، ولذلك من الضروري مراجعة الطبيب في حال ظهر الدم مع البول من أجل التأكد من عدم وجود مشاكل صحية خطيرة، ومن الجدير بالذكر أن التسمم بمادة الرصاص أو الزئبق بالإضافة إلى التعرض إلى الإصابة بالعضلات يمكن أن تجعل البول يبدو باللون الأحمر أو الوردي. [1] [2]

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في الجبنة القريش

أسباب تغير لون البول إلى البرتقالي

قد يعني تغير لون البول إلى اللون البرتقالي تعرض الشخص إلى الجفاف، أما في حال تغير لون البول إلى اللون البرتقالي بالإضافة إلى ظهور البراز باللون الفاتح فهذا قد يعني أن العصارة الصفراوية تسربت إلى مجرى الدم بسبب مشاكل في القناة الصفراوية أو المشاكل في الكبد، كما يمكن أن يتسبب اليرقان الذي يصيب البالغين في تغير لون البول إلى البرتقالي، وقد يرجع تغير لون البول إلى اللون البرتقالي إلى تناول أدوية معينة مثل: الريفامبيسين، وبعض المدرات، والسلفاسالازين، والفينزوبيردين، وبعض أدوية العلاج الكيميائي. [1] [2]

أسباب تغير لون البول إلى الأزرق أو الأخضر

يمكن أن يرجع سبب تغير لون البول إلى اللون الأزرق أو الأخضر إلى صبغات الطعام، وقد يكون السبب أيضاً الصبغات المستخدمة في الفحوصات الطبية التي تجرى للكلى أو المثانة، ويمكن أن تتسبب العدوى ببكتيريا الزائفة الزنجارية في تغير لون البول إلى الأزرق، أو الأخضر، أو حتى إلى اللون النيلي الأرجواني، وبشكلٍ عام يعتبر تغير لون البول إلى الأزرق من الحالات النادرة الحدوث، وغالباً ما قد ترتبط بنوع الطعام الذي يتناوله الشخص. [1] [2]

إقرأ أيضا:فوائد حبوب البروتين

أسباب تغير لون البول إلى البني الداكن

في معظم الحالات يشير تغير لون البول إلى البني الداكن إلى الجفاف، كما قد يكون اللون البني الداكن للبول أحد الآثار الجانبية لأنواع معينة من الأدوية، ومن الأمثلة عليها التركيبة الدوائية الميترونيدازول، والكلوروكوين، ويمكن أن يتسبب تناول كميات كبيرة من الراوند، أو الألوي، أو الفول المدمس في طهو البول باللون البني الداكن أيضاً، وتتسبب حالة تدى البرفيرية في تراكم مواد كيميائية طبيعية في مجرى الدم، وتتسبب طهو البول باللون البني أو اللون الشبيه بلون الصدأ، وقد يشير اللون البني للبول بإصابة الكبد بأحد الأمراض، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسرب العصارة الصفراوية في البول. [1] [2]

أسباب تغير لون البول إلى الضبابي

يمكن أن يشير اللون الضبابي للبول لإصابة الشخص بعدوى في المسالك البولية، وقد يكون أحد أعراض الإصابة بأمراض مزمنة، بالإضافة إلى مشاكل في الكلى، وفي حالات أخرى قد يشير اللون الضبابي للبول على الجفاف، أم ظهور فقاعات مع البول ذو اللون الضبابي فهذا يدعى بالبيلة الغازية، والتي تعتبر أحد الأعراض لبعض الحالات الصحية الخطيرة، ومنها: مرض كرون، أو الرداب القولوني، وقد لا يتمكن الأطباء من تشخيص المشكلة وتحديدها في بعض الحالات التي يبدو البول رغوياً. [1] [2]

ما عوامل خطر تغير لون البول

بالرغم من ارتباط تغير لون البول مع حالات مختلفة مثل تناول الطعمة وأدوية معينة، وبعض الحالات المرضية، إلا أن هناك عوامل معينة يمكن أن تضع الشخص في خطر الإصابة بحالات مرضية وصحية معينة يمكن لها أن تؤثر على تغير لون البول، ومن هذه العوامل ما يلي: [3]

  • العمر: من الأمثلة على ذلك الإصابة بأورام المثانة والكلى، والتي تتسبب في تغير لون البول؛ حيث إن هذه الأورام شائعة الحدوث لدى كبار السن، كما أن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن سن الخمسين معرضين إلى الإصابة بتضخم البروستات والذي يتسبب في ظهور الدم مع البول.
  • التاريخ العائلي: يمكن أن يساهم وجود تاريخ عائلي بالإصابة بأمراض الكلى أو حصى الكلى في زيادة فرصة إصابة الشخص بها، وهذه المشاكل الصحيحة تساهم في ظهور الدم مع البول.
  • التمارين الرياضية الشاقة: يعتبر عدائي المسافات الطويلة من أكثر الأشخاص عرضة لظهور الدم مع البول، ولكن يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص يمارس تمارين رياضية شاقة ومجهدة.

طرق التشخيص

بالإضافة إلى البحث عن التاريخ المرضي العائلي للمصاب، والقيام بالفحص الجسدي يمكن أن يوصي الطبيب  بفحوصات مخبرية معينة، ومن هذه الفحوصات ما يلي: [4] [5]

  • تحليل البول: يستخدم الطبيب فحص البول من أجل البحث عن وجود خلايا الدم الحمراء فيه، ومستويات البروتين العالية، بالإضافة إلى المعادن التي خرجت مع البول، والتي قد تشير إلى مشاكل في الكلى أو المسالك البولية، كما يمكن أن يتم فحص عينة البول للكشف عن وجود بكتيريا مسببة للعدوى.
  • فحوصات الدم: يمكن أن تقيس بعض تحاليل الدم مستويات الكرياتينين، ونيتروجين يوريا الدم، والذي يعتبر من المخلفات التي تتراكم في مجرى الدم عندما تتعرض الكلى للتلف وتفقد قدرتها على فلترة الدم بشكلٍ جيد، ويمكن أن يبحث الطبيب في عينة الدم عن مستويات إنزيمات الكبد المرتفعة، وحالات مرضية مثل مرض السكري .
السابق
أضرار تناول بيكربونات الصوديوم
التالي
أسباب ارتفاع درجة الحرارة