حياتك

أسرع علاج للتينيا الملونة

أسرع علاج للتينيا الملونة

مرض التينيا الملونة

ينتج مرض مرض التينيا الملونة عن عدوى فطرية تصيب الجلد، وتعمل هذه الفطريات على إعاقة عملية التصبغ الطبيعية للجلد، مما يؤدي إلى ظهور بقع ملونة صغيرة عليها، وتكون هذه البقع الصغيرة أفتح أو أغمق من المحيط البشرة، وتظهر هذه البقع على الجذع والكتفين بشكل وهي شائعة، وتنتشر الإصابة بهذا النوع من الفطريات بين المراهقين والشباب، ويزيد التعرض لأشعة الشمس من ظهور البقع الجلدية، ويعتبر مرض السعفة من الأمراض غير المعدية، بالإضافة إلى عدم وجود الألم المصاحب للمرض. ويستعرض المقال أهم طرق علاج السعفة الملونة والأعراض التي تصاحبها العدوى وغيرها من المعلومات المهمة عن المرض.[1]

طرق علاج التينيا الملونة

تعرف التينيا الملونة أيضًا بالسعفة؛ وهي عدوى فطرية تصيب أجزاء مختلفة من الجسم وتسبب بقعًا حمراء على شكل حلقات في أماكن مثل الرأس والذراعين والساقين والوجه والجذع، ولكن لا يتم استخدام مصطلح السعفة لِعلاج فطريات القدمين والأعضاء التناسلية والأظافر لأنها لا تظهر على شكل حلقة، حيث الطريقة التي تنتقل بها السعفة، خاصة من خلال الاتصال المباشر مع شخص أو حيوان مصاب، أو استخدام أشياء خاصة للشخص المصاب، مثل المناشف والأمشاط والملابس، تشمل أهم الأعراض الدالة على الإصابة بالسعفة التالية:[3][1][2]

إقرأ أيضا:أضرار البروتين لفرد الشعر
  • البثور.
  • الإحساس بالوخز أو الحكة.
  • ظهور بقع صلعاء على فروة الرأس.
  • ظهور قشور وتشققات في القدمين والأصابع.
  • تغير لون الظفر إلى الأبيض أو الأصفر.
  • طفح جلدي على شكل حلقات حمراء متقشرة.

يستغرق ظهور العدوى أيامًا إلى عدة أسابيع، ويمكن أن يستغرق العلاج فترات تصل إلى أشهر، لأنّ السبب الدقيق للعدوى الفطرية غير معروف وبالتالي قد تظهر العدوى مرة أخرى، والتي يمكن أن تكون حالة وحاجة طويلة الأمد، و تكرار العلاج وعلاجه ومدته يختلفان من شخص لآخر حسب نوع القوباء الحلقية ومكان الإصابة، ويمكن أن يكون ذلك على شكل كريمات أو مضادات الفطريات أو بعض أنواع الشامبو، وأهم أنواع التينيا الملونة ما يلي:[4]

  • التينيا الملونة في القدم.
  • التينيا الملونة في الجسم.
  • التينيا الملونة في الفخذ.
  • التينيا الملونة في اليد والأظافر.
  • سعفة فروة الرأس.

علاج التينيا الملونة في القدمين

سعفة القدم، والمعروفة أيضًا باسم قدم الرياضي، هي فطريات تنتشر في القدم. بالنسبة للعلاج، عادة ما يستغرق عدة أسابيع ويمكن تكراره إذا ظهر الفطر مرة أخرى بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الفطريات المتكررة أو المزمنة، فإن الأدوية لا تعالج العدوى بل تساعد في تخفيف أعراضها يختار الطبيب العلاج المناسب حسب الحالة وخيارات العلاج المتاحة على النحو التالي:[5]

إقرأ أيضا:زراعة الفستق
  • مضادات الفطريات: عادة ما يبدأ الأطباء بها لأنها تستخدم موضعيًا، وأهمها:
    • سيكلوبيروكس.
    • كلوتريمازول.
    • إيكونازول.
    • كيتوكونازول.
    • ميكونازول.
    • نافتيفين.
    • أوكسيكونازول.
    • سول كونازول.
  • الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم: عادةً ما تكون أكثر فعالية في علاج العدوى الفطرية، لكنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية، ومنها ما يلي:
    • الجريزوفولفين.
    • ايتراكونازول.
    • تيربينافين.

كما يجب الحفاظ على القدمين جافتين نظيفتين مهم جدًا للحد من انتشار العدوى أو منعها أو تحسين علاجها، حيث يمكن القيام بذلك عن طريق تطبيق استراتيجيات معينة، منها ما يلي:

  • لا تشارك حذائك.
  • ارتداء جوارب قطنية تمتص العرق.
  • تجفيف القدمين جيدًا بعد السباحة والاستحمام.
  • غسل قدميك يوميًا وارتدِ جوارب نظيفة.
  • ارتداء أحذية جلدية لأنها تسمح للقدمين بالتنفس والجفاف.
  • تجنب ارتداء نفس الحذاء على التوالي ؛ جاف وجيد التهوية.
  • ارتداء أحذية مناسبة في الأماكن العامة المبتلة، مثل أرضيات حمامات السباحة أو غرف تبديل الملابس.

علاج التينيا الملونة في الأظافر

سعفة الأظافر من الفطريات التي تصيب بشكل خاص أظافر الأصابع حتى أظافر القدمين، حيث يستغرق العلاج عدة أشهر، والعلاج الطبي ليس ضروريًا لجميع الفئات، كما أنه مفيد للأشخاص الذين يعانون من التهابات متكررة أو لديهم التهاب النسيج الخلوي. يقرر الطبيب العلاج المناسب وقد يكون هذا أحد الخيارات التالية:[6]

إقرأ أيضا:ماهي أعراض سرطان الثدي
  • الأدوية: تعتمد على شدة المرض وتتضمن الخيارات التالية:
    • تعمل مضادات الفطريات، مثل الكريمات التي تُصرف دون وصفة طبية على تخفيف الأعراض.
    • مضاد حيوي قوي لعلاج الفطريات شديدة العدوى.
    • قد يستغرق ظهور الأدوية الفموية من 3 إلى 4 أشهر وقد تسبب آثارًا جانبية.
  • الجراحة: تتم إزالة الظفر المصاب ولكن العدوى قد تعود.
  • الليزر: تساعد أنواع معينة من الليزر في قتل الفطريات.

لعلاج عدوى الأظافر بشكل صحيح ومنع تفاقمها، من الأفضل الحفاظ على جفاف القدمين والأظافر، وإذا كانت العدوى في أظافر القدمين فمن الأفضل اختيار الحذاء المناسب.[6]

علاج التينيا الملونة في اليد

سعفة اليد هي فطريات تغزو اليدين وتسبب حلقات بيضاوية أو دائرية. أما العلاج فقد يستغرق عدة أشهر وقد يلجأ الطبيب إلى عدة خيارات منها ما يلي:[7]

  • مضادات الفطريات الموضعية: يتوفر بعضها بدون وصفة طبية، لكن أقواها يتطلب وصفة طبية، ومن أهم هذه الأدوية:
    • تيربينافين.
    • نافتيفين.
  • مضادات الفطريات عن طريق الفم: تعمل هذه الأدوية على الجلد من الداخل إلى الخارج، ويتم استخدامها عند فشل مضادات الفطريات الموضعية، ومن أهم هذه الأدوية:
    • فلوكونازول.
    • ايتراكونازول.

كما يمكن اتباع بعض النصائح والاحتياطات الهامة لعلاج فطريات اليد بشكل صحيح، ومنع انتشارها وتفاقمها أو منع العدوى، ومن أبرزها  ما يلي:[7]

  • الحفاظ على اليدين جافة ونظيفة.
  • تجنب لمس المنطقة المصابة بالعدوى الفطرية.
  • تجنب ملامسة جلد أي شخص مصاب بعدوى فطرية.
  • من الأفضل ارتداء القفازات التي تستخدم لمرة واحدة عند علاج أي مصاب.

علاج التينيا الملونة الفخذية 

هي عدوى فطرية تسبب الحكة وطفح جلدي أحمر متقشر على أسفل الفخذين وكيس الصفن. يتم التعامل معها على النحو التالي:[8]

  • الأدوية المضادة للفطريات الموضعية المضاف إليها هيدروكورتيزون لتخفيف الحكة.
  • الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم، والتي تستخدم عند فشل العلاج الموضعي، ومن أهم هذه الأدوية:
    • ايتراكونازول.
    • تيربينافين.
  • من الشائع أن يتكرر الحثل الفخذي في عدة مناسبات، حيث يتم استخدام العلاجات المناسبة مع تطبيق بعض النصائح لعلاج هذه العدوى بشكل صحيح، وبعضها يشمل ما يلي:[9] 
    • يعد فقدان الوزن أمرًا مهمًا جدًا للأشخاص المصابين بضمور الورك.
    • حافظ على جفاف المنطقة، خاصة بعد الاستحمام، باستخدام منشفة أو مجفف شعر.
    • تجنب ارتداء الملابس الضيقة لمنع المنطقة من البلل وزيادة العدوى سوءًا.
    • ارتداء الجوارب قبل الملابس الداخلية أو السراويل لتجنب انتشار العدوى الفطرية من القدم إلى الفخذ.
    • استخدام مساحيق مضادة للفطريات لمنع عودة العدوى وكذلك المساعدة في تجفيف المنطقة.
    • في علاج تينا الفخذ يستخدم الطبيب علاجات موضعية، وفي حالة الفشل يوصي بعلاجات عن طريق الفم، وجميع مضادات الفطريات.

علاج التينيا الملونة في الجسم

تنتشر السعفة في أماكن مختلفة من الجسم دفعة واحدة وتؤثر على جميع الأعمار، لكنها أكثر شيوعًا عند الأطفال.يستخدم الأطباء العديد من الأدوية التي تشمل ما يلي:[10]

  • الأدوية المضادة للفطريات الموضعية: تظهر نتائج استخدام هذه الأدوية بعد حوالي أسبوعين وتأتي على شكل كريم أو غسول أو غسول، ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:
    • كلوتريمازول.
    • ميكونازول.
    • كيتوكونازول.
    • تيربينافين.
  • الأدوية المضادة للفطريات التي تؤخذ عن طريق الفم: بعض أنواع العدوى مثل قشرة الرأس أو بشرة الأظافر لا تستجيب غالبًا للأدوية الموضعية. لهذا السبب، يتم استخدام الأدوية عن طريق الفم والتي تستغرق وقتًا أطول تصل إلى 3 أشهر، ومن أهم الأدوية التي يمكن استخدامها ما يلي:
    • أقراص ميكروكريستالين.
    • فلوكونازول.
    • ايتراكونازول.
    • تيربينافين.

تجدر الإشارة إلى أنّ العدوى تنتشر بسهولة من شخص لآخر مع الاستخدام المشترك للأعمال، وتزداد وتزداد سوءًا في البيئات الرطبة لهذا السبب، يمكن اتباع بعض النصائح والاستراتيجيات للوقاية من العدوى أو الحد منها، والتي يتضمن بعضها ما يلي:[10]

  • قلل من التعرض للعرق والرطوبة بارتداء ملابس فضفاضة.
  • تجنب مشاركة الأغراض الخاصة مع أي شخص، مثل المناشف والملابس وما إلى ذلك.
  • تجنب لمس الحيوانات التي بها بقع صلعاء وتأكد من غسل يديك بعد ذلك.

علاج التينيا الملونة في الرأس

سعفة الرأس هي عدوى فطرية تغزو فروة الرأس وأطراف الشعر مسببة ظهور بقع متقشرة من الجلد بالإضافة إلى الحكة في هذه الحالة يقوم الطبيب بتوزيع العلاج المناسب في الخيارات المناسبة والتي تشمل الآتي:[11]

  • الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم: يتم تناولها لمدة 6 أشهر تقريبًا ويمكن أن تسبب آثارًا جانبية مثل الإسهال واضطراب المعدة والصداع والحساسية من البنسلين، ومن أهم هذه الأدوية:
    • الجريزوفولفين.
    • هيدروكلوريد تيربينافين.
  • الشامبو الطبي: يحتوي الشامبو الطبي على مادة الكيتوكونازول أو كبريتيد السيلينيوم وهي مواد فعالة في منع انتشار العدوى والقضاء على الفطريات، ويستمر المريض في استخدام الشامبو عدة مرات أسبوعياً لمدة شهر حسب تعليمات الطبيب حيث يترك. لمدة 5 دقائق على الشعر ثم يشطف.

كما يمكن الجمع بين الأدوية الفموية والشامبو المضاد للفطريات للحصول على نتائج جيدة بعد استشارة الطبيب، وأهم النصائح التي يمكن اتباعها لعلاج السعفة بشكل صحيح أو تلك التي تحتوي عليها هي كما يلي:[11]

  • تجنب مشاركة فرش الشعر والأغراض الشخصية خاصة مع الأطفال.
  • الحفاظ على النظافة الجيدة، مثل غسل اليدين وغسل الشعر بالشامبو  له دور في الحماية من العدوى أو منع تفاقمها.
  • تجنب لمس حيوان به بقع صلعاء على جسده، لأنه يمكن أن ينقل العدوى إلى الإنسان.

علاج التينيا الملونة في الوجه

سعفة الوجه هي عدوى تصيب أماكن في الوجه وتسبب ظهور بقع حمراء أو بثور متقشرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ طرق العلاج تختلف اعتمادًا على شدة الإصابة، ومن أبرز طرق علاج التينيا الملونة في الوجه ما يلي:[12]

  • الأدوية الموضعية المضادة للفطريات: يمكن استخدام كريم تيربينافين لمدة أسبوعين أو كريم ميكونازول لمدة 2 إلى 4 أسابيع.
  • الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم: يستخدم إذا كان الالتهاب شديدًا ويحتوي على بثور، ويستعمل لمدة أسبوعين، ومن أهم الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم تيربينافين.
  • يمكن أن تكون الإصابة بفطريات الوجه مزمنة وحادة، ويجب على أي حال علاجها، حيث تعتمد مدة العلاج وعدد مرات تكرار الدواء يوميًا على المادة الفعالة بعد استشارة الطبيب، ومن بين أهم النصائح التي يمكن اتباعها للحد من تفاقم العدوى أو الإصابة بما يلي:
    • معالجة العدوى مهما كانت شدتها مع احترام الأدوية والعلاجات الموصوفة.
    • تجنب لمس الحيوانات المصابة أو يفضل عزلها.

علاج التينيا الملونة في اللحية

تعرف تينيا اللحية بأنها عدوى فطرية تصيب شعر الوجه مثل منطقة اللحية مسببة احمراراً وملتهباً وتقشر الجلد حول الفم والخدين وتحت الذقن، ويتم علاجها بعد استشارة الطبيب، ومن أبرز طرق علاجها ما يلي:[14]

  • الأدوية الموضعية المضادة للفطريات، عادة للحالات الخفيفة.
  • الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم، وهذه الأدوية أكثر فعالية، وتشمل ما يلي:
    • ايتراكونازول.
    • تيربينافين.

أعراض التينيا الملونة

تعتبر البقع الحمراء على الجلد من أبرز الأعراض المصاحبة للمرض، والتي يستخدمها الأطباء لبدء علاج السعفة المبرقشة المصبوغة، وتظهر البقع عادة على الذراعين أو الصدر بالإضافة إلى الرقبة والصدر، وهذه البقع الجلدية لها سمات التي تساعد في تشخيصها:[2]

  • إنه أفتح أو أغمق من الجلد المحيط.
  • يميل إلى اللون الوردي أو الأحمر أو البني.
  • يظهر طفح جلدي جاف متقشر مصحوب بحكة.
  • تظهر بشكل أكثر بروزًا عندما يتغير لون الجلد.
  • تختفي في الطقس البارد مع انخفاض الرطوبة.

كما أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض البشرة الداكنة قد يتسببون في فقدان لون البشرة نتيجة قلة عملية تصبغ الجلد، إلا أن البعض قد يواجه زيادة في تصبغ الجلد مما يؤدي إلى ظهوره بلون أغمق بينما قد لا يتغير لون البشرة الأخرى وتتشابه بعض الأمراض الجلدية مع القوباء الحلقية الملونة، مثل البهاق الذي يتميز بخصائص وأعراض معينة، ومن أهم الفروق بين البهاق والقوباء الحلقية ما يلي:

  • لا يؤثر البهاق على نسيج الجلد.
  • يظهر البهاق عادة على الأصابع أو الرسغين أو الإبطين أو الفم.
  • غالبًا ما تظهر بقع البهاق بشكل متماثل.

الطفح الجلدي الناجم عن التينيا الملونة يشبه مرض القوباء الحلقية الملونة، ويمكن تمييز هذا المرض عن القوباء الحلقية الملونة بالأعراض المصاحبة، بحيث يسبق الطفح الجلدي ظهور بقعة حمراء فقط على الجلد بضعة أيام أو قبل أسابيع، يظهر الطفح الجلدي عند الإصابة بالنخالة الوردية على شكل شجرة عيد الميلاد على الظهر.

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة

هناك بعض العوامل المختلفة التي تلعب دورًا في زيادة الإصابة بالعدوى، لذلك يقوم الأطباء بجمع المعلومات وإجراء الاختبارات قبل البدء في علاج السعفة نظرًا لتشابه الأعراض بين بعض أمراض الجلد ومرض القوباء الحلقية، ومن أهم العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالمرض هي:[2]

  • تاريخ عائلي من التينيا الملونة.
  • التعرق المفرط للجلد.
  • العيش في مناخ حار ورطب.
  • لديك جهاز مناعة ضعيف.
  • استخدام الأدوية التي تثبط جهاز المناعة.
  • أنواع معينة من السرطان.

تشخيص التينيا الملونة

يعتمد علاج التينيا الملونة على التشخيص الصحيح للمرض نتيجة تشابه بعض أعراض القوباء الحلقية الملونة مع أمراض جلدية أخرى، ويقوم الطبيب بفحص شكل الطفح الجلدي بالإضافة إلى استخدام الأشعة فوق البنفسجية مما يساعد على إظهار المصاب. المناطق ذات لون أصفر مخضر. بالإضافة إلى ذلك يقوم الطبيب بجمع معلومات عن تاريخ عائلة المريض والأدوية التي يتناولها وأي أمراض يعاني منها والتي قد تلعب دورًا في الإصابة بالعدوى، وقد يأخذ الطبيب عينة من الجلد عن طريق خدش الجلد. والمقاييس في المنطقة المصابة للفحص المجهري، ويتم أخذ عينات من الأطفال عن طريق لصق شريط لاصق على المنطقة المصابة، ثم إزالته وضعه على شريحة المجهر.[3]

يعود الجلد إلى طبيعته بعد العلاج يساعد علاج للتينيا الملونة على تحسين حالة الجلد والقضاء على الأعراض المصاحبة للمرض، ومع ذلك قد تتطلب تشوهات الجلد عدة أسابيع أو أشهر للشفاء الكامل اعتمادًا على شدة وحالة درجة الإصابة التي تختلف عن العدوى من شخص لآخر، لذلك يُنصح باتباع طرق وقائية مختلفة عن طريق الحد من العوامل التي يمكن أن تسبب التكرار، مثل ارتفاع درجة الحرارة والتعرق، بالإضافة إلى استخدام بعض المراهم والأدوية لمنع تكرار العدوى، يتم ملاحظة عودة العدوى عند بعض الأشخاص زيادة درجة الحرارة والرطوبة مع الوقت، وتتطلب هذه الحالات استخدام الأدوية المضادة للفطريات مرة أو مرتين شهريًا لمنع تكرار الإصابة وتقليل أعراضها.[2]

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسرع طريقة لعلاج ألم الأذن
التالي
أسباب إفرازات الفم أثناء النوم