حياتك

أضرار زيادة الزنك بالجسم

أضرار زيادة الزنك بالجسم

الزنك

يعدّ معدن الزنك من المعادن التي يحتاجها الجسم بشكل ضروري، وذلك لما له من فوائد، لذا من المهم وكون الجسم لا يخزّن الكميات الزائدة من الزنك؛ الحصول على الكمية الطبيعية من الزنك، ومن الجدير بالذكر أنّ زيادة أو انخفاض مستويات الزنك تُحدث مشاكل في الجسم.[1]

ما هي أضرار زيادة الزنك في الجسم

كما أشرنا أعلاه بأنّ الكميات الزائدة من الزنك تعود على الجسم بأضرار، ولا سيما بأنّ الزنك معدن يشارك بأكثر من 100 تفاعل كيميائي في جسم الإنسان، وتشير مراكز الصحة إلى أنّ الكمية المطلوبة من الزنك يوميًا للإنسان البالغ 40 ملغ يوميًا، ولا يحدث أي آثار جانبية عند تناول هذه الجرعة من الزنك، ومع ذلك فقد يتناول الكثير من الأشخاص مكملات الزنك، أو يتناولون الأغذية الغنية به، وهذا يزيد من مستويات الزنك في الجسم، وبالتالي إحداث مجموعة من الأضرار، وتتضمن هذه الأضرار ما يلي:[2]

آلام في المعدة

يُشار إلى أنّ الأشخاص الذين تناولوا مكملات الزنك أثناء إصابتهم بنزلات البرد أصيبوا بألم في المعدة، ورافق هذا الألم إسهال، كما يشار إلى أنّ بعض الأشخاص قد أصيبوا بتهيج في الأمعاء ونزيف في الجهاز الهضمي، وذلك بعد تناول 220ملغ من الزنك مرتين بشكل يومي بهدف علاج حبوب الشباب، ومن الجدير بالذكر أنّ مادة كلوريد الزنك والتي تستخدم في المواد المنظفة وغيرها، تسبب أضرارًا كبيرة للجهاز الهضمي إذا تمّ شربها عن طريق الخطأ، ولا تصنع المكملات الغذائية من كلوريد الزنك.

إقرأ أيضا:طرق مكافحة الوزغ

الغثيان والقيء

يتزامن حدوث الغثيان والقيء مع الألم في المعدة، وأَشير إلى أنّ مكملات الزنك ساهمت بشكل كبير في علاج نزلات البرد والإنفلونزا، لكن كان لها تأثير وضرر على الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبب تناول الزنك بجرعة 570ملغ مرة واحدة بالقيء والغثيان، واللذان من أكثر أعراض حدوث تسمم بتناول كميات عالية من الزنك.

تغيرات في حاسة التذوق

من المعادن الضرورية جدًا لحاسة التذوق هي الزنك، والذي يمكن أن يسبب انخفاض مستوياته عن المعدل الطبيعي إلى حالة تسمّى بالخلل في حاسة التذوق، بالإضافة إلى أنّ زيادة الزنك عن الحد الطبيعي تتسبب بالإحساس بالطعم المعدني في الفم، أو الطعم السيء.

انخفاض الكوليسترول الجيد

أو ما يعرف بالكوليسترول البروتيني الدهني مرتفع الكثافة، والذي يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، وذلك لأنّه يزيل الكوليسترول من خلايا وأنسجة الجسم، وبالتالي تقليل تراكم اللويحات في الشرايين وتضيقها وانسدادها، وتوصي مراكز الصحة بأنّ يكون مستوى الكوليسترول الجيد أعلى من 40مغ/ديسيلتر، ويشار إلى أنّ تناول أكثر من 50ملغ يوميًا من الزنك يقلل من مستويات الكوليسترول الجيد بشكل كبير، ولا يؤثر الزنك على مستويات الكوليسترول الضار.

إقرأ أيضا:فوائد الرايب

تقليل المناعة

على الرغم من أنّ الزنك يساهم في تقوية الجهاز المناعي، إلا أنّ تناول كميات كبيرة منه يثبط من الجهاز المناعي، وبالتحديد قلل من استجابة الخلايا التائية، وهي نوع من أنواع الخلايا البيضاء والتي تلعب دورًا كبيرًا في الاستجابة المناعية كونها ترتبط بالمستقبلات في العامل الممرض وتقتله، ولوحظ بأنّ تناول حبوب الزنك بتركيز 110 مغ ثلاث مرات في اليوم ولمدة شهر واحد كان له تأثيرات على جهاز المناعة لدى كبار السن.

تقليل مستوى النحاس

يتم امتصاص النحاس والزنك بالمكان نفسه في الجسم وهو الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن تقلل مستويات الزنك المرتفعة من امتصاص النحاس وهو معدن ضروري للجسم كما هو الحال لدى الزنك، والذي يساعد على امتصاص الحديد ويساهم في عملية التمثيل الغذائي، كما أنّه يدخل في تكوين كريات الدم الحمراء والتي تنقل الأوكسجين والمواد المغذية إلى الخلايا وكريات الدم البيضاء، ويرتبط انخفاض مستويات النحاس مع بعض أنواع اضطرابات الدم وبالتحديد فقر الدم والذي ينتج عن نقص مستويات الحديد، وفقر الدم الناتج عن عدم وجود كريات دم حمراء طبيعية وذلك ينتج عندما لا يتم استقلاب الحديد بالمستوى المطلوب، أو نقص مستويات كريات الدم البيضاء نتيجة خلل في تكوينها.

إقرأ أيضا:أقوى حيوان مفترس

علامات تشبه أعراض الإنفلونزا

من الممكن أن يتسبب ارتفاع مستويات الزنك عن المعدل الطبيعي بإظهار مجموعة من الأعراض والتي تتشابه مع أعراض الإنفلونزا، كارتفاع درجة الحرارة، والسعال، والتعب والإرهاق، والصداع، وغالبًا ما تكون هذه الأعراض ناتجة عن الإصابة بتسمم المعادن.

علاج ارتفاع مستويات الزنك في الجسم

في بداية الأمر لا بُدّ من الاتصال بمراكز الصحة ومكافحة السموم، عند أخذ جرعة زائدة من الزنك، وإذا لم يتم الرد ينبغي على الشخص بشكل فوري شرب كأس من الحليب، وذلك لأنّ الكالسيوم والفسفور يعملان على الربط مع الزنك الزائد ومنع المعدة والأمعاء من امتصاصه، وتتضمن علاجات ارتفاع مستويات الزنك في الجسم إعطاء بعض أنواع الأدوية والتي تعمل على ربط الجسم للزنك الزائد وطرحه من خلال التبول، ومن المهم اتخاذ تدابير السلامة للأشخاص الذين تقتضي طبيعة عملهم التعرض بشكل كبير للزنك.[3]

ما هي فوائد الزنك للجسم

أشرنا سابقًا إلى أنّ الزنك مهم وضروري للجسم لما له من فوائد، وفيما يلي أبرز فوائد الزنك للجسم:[4]

تنظيم مستويات السكر

يشار إلى أنّ المصابين بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بنقص الزنك، وعلى الرغم من أنّ العلماء لم يقدروا على التأكد من أنّ مرض السكري بالفعل يسبب نقص مستويات الزنك أم لا، إلا أنّهم أشاروا إلى أنّ الزنك ساهم في التحكم بمستويات السكر في الدم، كما لوحظ بأنّ الزنك يزيد من حساسية الخلايا لهرمون الأنسولين وبشكل خاص للأشخاص المصابين بالسمنة، وبالتالي تقليل مستويات السكر في الدم.

تسريع عملية الشفاء من الأمراض

لا تقل أهمية الزنك عن فيتامين سي عند الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، ولوحظ بأنّ الأشخاص المصابين بنزلات البرد وتناولوا مكملات الزنك تعافوا بشكل أسرع من الأشخاص الذين لا يستخدمون الزنك، بالإضافة إلى أنّ المصابين بفيروس كورونا يمكنهم أخذ الزنك لتقليل حدّة الأعراض.

علاج أمراض العين

يفيد الزنك في علاج بعض أمراض العين ويمنع تطوّرها بما فيها التنكس البقعي، وذلك لأنّ الزنك مفيد جدًا للشبكية في العين، وتوصي المعاهد الصحية الوطنية بأخذ الزنك واعتباه جزءًا من خطة العلاج للتنكس البقعي.

التقليل من خطر الولادة المبكرة

يساعد الزنك على صنع البروتينات والحمض النووي، واللذان يفيدان ويعززان عملية النمو والتطور لدى الجنين، ويشار إلى أنّ الزنك من أكثر المعادن أهمية بالنسبة للنساء الحوامل كونه يقلل من خطر حدوث ولادة مبكرة، وينبغي الإشارة إلى أنّ كمية الزنك التي تحتاجها المرأة تزداد خلال فترة الحمل، إذ تبلغ للحامل البالغة من العمر 18 عامًا وأكبر 11غرام يوميًا، والحوامل اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 14-18 عامًا يحتجن إلى 12 غرام من الزنك يوميًا.

علاج حب الشباب

 يفيد الزنك كونه يحتوي على مواد مضادة للالتهاب في علاج حب الشباب، بالإضافة إلى أنّه يقلل من كمية إنتاج الزيوت في البشرة، ومع أنّ الزنك مفيد لعلاج حب الشباب إلا أنّه لا يغني عن استخدام الأدوية والمضادات الحيوية، وحمض الساليسليك، ومن المهم استشارة الطبيب في هذه الحالة.

السابق
ما هي أسباب الصداع
التالي
ما هو تحليل free t4