حياتك

أعراض الحمل خارج الرحم

أعراض الحمل خارج الرحم

تعرف على أعراض الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم أو الحمل المنتبذ عندما تلتصق البويضة المخصبة في مكان آخر خارج تجويف الرحم، وهو غالباً ما يحدث في قناة فالوب فيدعى حينها الحمل الأنبوبي، وفي حال عدم اتخاذ الإجراء اللازم في هذه الحالة وفي وقت مبكر؛ فإن ذلك يؤدى إلى تعريض حياة السيدة الحامل للخطر؛ فقد يؤدي إلى انفجار قناة فالوب في حال نمو الجنين بشكل كبير، ويتطلب علاج الحمل خارج الرحم التدخل الجراحي أو استخدام الأدوية اعتماداً على شدة الحالة، وتجدر الإشارة إلى أن الإجهاض لا يمكنه معالجة الحمل خارج الرحم، ويمكن للحامل التأكد من حدوث ذلك من خلال الفحص باستخدام السونار، وقد تشعر السيدة بأعراض الحمل خارج الرحم والتي تستدعي الذهاب إلى المستشفى بشكلٍ عاجل مثل الشعور بألم في الكتف، والألم الشديد في البطن أو الظهر، كما قد تتعرض الحامل إلى الإغماء، وهذه من الأعراض التي لا يجب التغاضي.

 ما هي أعراض الحمل خارج الرحم

أعراض هذا الحمل متعددة وبعضها قد يبدو غير متوقع؛ حيث يمكن أن تصاحب هذه الأعراض مشاكل صحية أخرى، وقد يبدو بعضها من الأعراض التي يمكن أن تحدث خلال الحمل بشكلٍ طبيعي، ولكن ينصح باللجوء إلى الطبيب في حالة وجود احتمال لحدوث الحمل خارج الرحم لتفادي تهديد حياة السيدة الحامل، ومن أعراضه التي يجب الانتباه لها ما يلي:

إقرأ أيضا:كيف أعرف الوزن المثالي مع الطول
  • ألم في البطن، ويكون الشعور بالألم في منطقة البطن السفلية من جهة واحدة، وقد يحدث فجأة أو بشكلٍ تدريجي، كما قد يكون مستمراً وشديداً وقد يأتي ويذهب.
  • ألم في الأمعاء، والشعور ضغط من منطقة الشرج.
  • ألم وعدم الشعور بالراحة عند التبول أو الإخراج.
  • الإسهال والغثيان والتقيؤ مع الشعور بالألم، حيث يمكن أن ينتج عن الحمل خارج الرحم أعراض تشبه أعراض الجهاز الهضمي.
  • الدوار والإغماء، والشعور بالضعف والتعب.
  • نزف الدم من المهبل، وقد يكون النزيف شديداً أو خفيفاً، كما أنه يختلف عن النزف الناتج عن الدورة الشهرية الاعتيادية، ويكون لون الدم أحمراً أو ذو لون بني داكن وذو قوام مائي، وغالباً ما يحدث النزف ويتوقف، وهنا قد تعتقد السيدة بأن دورتها الشهرية غير منتظمة ولا تدرك وجود الحمل.
  • ألم في الكتف، وتحديداً أعلى الكتف عند منطقة اتصال نهاية الكتف ببداية الذراع، وهو من الأعراض غير الشائعة، ولا يعرف سبب يتزامن حدوثه مع الحمل خارج الرحم، وهو بالعادة ما يحدث عند الاستلقاء، وهذا يعني وجود نزيف داخلي، كما يعتقد أن النزيف يمكن أن يتسبب في تهيج العصب الحجابي الذي يقع في عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل بين التجويف الصدري والبطني خلال التنفس وهذا يؤدي إلى ألم في الكتف.

أعراض الحمل خارج الرحم ومراحلها

الأعراض عند الحمل

لا تلاحظ السيدة الحامل عادةً أعراض  في البداية؛ فهي غالباً ما تظهر خلال الأسبوع الرابع والثاني عشر من الحمل، ولكن قد تعاني السيدة الحامل من علامات الحمل المبكرة، مثل: انقطاع أو غياب الدورة الشهرية، والشعور بالغثيان، وألم في الثدي، وفي حال قامت بإجراء فحص الحمل ستحصل على نتيجة إيجابية، ولكن من المستحيل أن يستمر الحمل خارج الرحم بشكلٍ طبيعي؛ فكلما نمت البويضة المخصبة وكبرت في غير مكانها الطبيعي في الرحم ازدادت شدة الأعراض المصاحبة لها.

إقرأ أيضا:ماذا تأكل القطط

الأعراض المبكرة

يعتبر كل من النزيف المهبلي الخفيف، والشعور بألم في الحوض من الأعراض الأولية، وهي بمثابة أعراض تحذيرية له، ويصاحب نزيف الدم من قناة فالوب ألم في الكتف، والشعور برغبة في التبرز، ولا بد من الإشارة إلى أن بعض الأعراض تعتمد بالتحديد على المكان الذي تتواجد فيه الأعصاب المتهيجة بالإضافة إلى مكان تجمع الدم.

الأعراض الخطيرة

يتسبب النمو المستمر والمتزايد للبويضة المخصبة داخل قناة فالوب بتمزق القناة، وينتج عن ذلك نزيف حاد في منطقة البطن، وعندها تبدأ الأعراض التي تهدد حياة الحامل، وهذه تشتمل على: الدوخة الشديدة يتبعها الإغماء، والصدمة كنتيجة للنزيف وفقدان كميات كبيرة من الدم، ولا بد من زيارة الطبيب أو طلب الطوارئ في حال ظهرت الأعراض التالية:

  • ألم حاد ومغص في منطقة البطن أو الحوض مع نزف الدم من المهبل.
  • ألم في المستقيم، أو الشعور برغبة شديدة في التبرز، فذلك يعني احتمال وجود نزيف داخلي
  • ألم في الكتف، أو الرقبة.
  • الدوار الشديد، والإغماء.

عوامل حدوث الحمل خارج الرحم 

هناك عدة عوامل قد تساهم في حدوث الحمل خارج الرحم، ومنها:

إقرأ أيضا:أفضل العطور الرجالية
  • حدوث الحمل خارج الرحم سابقاً: يمكن للسيدة التي تعرضت إلى حدوث حمل خارج الرحم وخضعت إلى الجراحة لإزالته أن تعاني من حدوثه مجدداً، لذا يجب عليها المتابعة باستمرار والانتباه إلى أعراضه، واتخاذ التدابير اللازمة لمنع استمرار.
  • الحمل بواسطة العلاج بالإخصاب المخبري: يمكن أن تتعرض السيدة التي تخضع إلى محاولة الحمل من خلال الإخصاب المخبري أو التلقيح الصناعي إلى حدوث الحمل خارج الرحم، إذا وجدت الدراسات إن تلك السيدات كن أكثر عرضة إلى حدوث ذلك من السيدات اللاتي يحملن بشكلٍ طبيعي، فحالة واحدة من بين 22 حالة تلقيح صناعي تعرضت لحدوث حمل خارج الرحم، وقد يتسبب العقم في زيادة نسبة خطورة تعرض السيدة إلى حدوث الحمل خارج الرحم.
  • أدوية علاج الخصوبة: يمكن أن تتسبب الأدوية المحفزة للتبويض المستخدمة في علاج الخصوبة بحدوث الحمل خارج الرحم، فهي ترفع درجة خطورة حدوثه إلى غاية أربعة أضعاف.
  • إجراء جراحة في قناة فالوب: يمكن أن يتسبب خضوع السيدة إلى جراحة في قناة فالوب بهدف معالجة القناة التالفة أو معالجة انسداد القناة إلى زيادة خطورة تعرضها إلى حدوث الحمل خارج الرحم.
  • المشاكل الخلقية: أو المشاكل الهيكلية، حيث يمكن حدوث الحمل خارج الرحم لدى السيدات اللاتي يكون شكل قناة فالوب لديهن غير طبيعي.
  • التعرض للعدوى أو الإصابة بالالتهاب: يمكن أن تتسبب الإصابة بأنواع العدوى المنقولة جنسياً مثل داء المتدثرة أو عدوى السيلان إلى إصابة الأعضاء المجاورة والقنوات بالالتهاب، وبالتالي يرتفع خطر الإصابة بحمل خارج الرحم.
  • وسيلة منع الحمل: يمكن أن يؤثر اختيار وسيلة منع الحمل على فرصة حدوث حمل خارج الرحم، ومنها استخدام اللولب، فبالرغم من ندرة حصول الحمل خلال استخدامه إلا أنه من الممكن أن يحدث الحمل خارج الرحم، كما ترفع وسيلة الربط البوقي أو ربط القناتين من خطورة تأثير الحمل خارج الرحم في حال تم هذا الإجراء بعد حدوث الحمل خارج الرحم في قناة فالوب، كما يمكن استخدام حبوب منع الحمل الطارئة أن يؤدي لاحقاً إلى حمل خارج الرحم في حال فشلها في القيام بعملها.
  • التدخين: للتدخين مضار ومخاطر كثيرة ومنها أنه يرفع من خطورة حدوث الحمل خارج الرحم، فكلما كان التدخين مفرطاً زادت نسبة خطر حدوث ذلك، واحتمالية حدوث حمل خارج الرحم كانت أكبر بمرتين بالنسبة للمدخنات مقارنة بغير المدخنات.
  • العمر: ترتفع نسبة حدوث الحمل خارج الرحم لدى السيدات التي تزيد أعمارهم عن 35 سنة.
السابق
أعراض التهاب الأذن الوسطى
التالي
هل مرض السيلان خطير