حياتك

أعراض خمول الغدة الدرقية

أعراض خمول الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية

يعرف قصور الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية بأنه حالة تتميز بعجز في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية فوق المعدل الطبيعي الذي يحتاجه الجسم، وتلعب هرمونات الغدة الدرقية دورًا حيويًا في عمليات النمو والتطور والتفاعلات الخلوية في الجسم، ويعد قصور الغدة الدرقية أحد أمراض الغدة الدرقية التي ينتشر فيها الناس كثيرًا، ويحدث قصور الغدة الدرقية نتيجة لعدد من الاضطرابات التي تؤثر بشكل مباشر على الغدة الدرقية مثل: مرض هاشيموتو، أو غيرها من الحالات غير ذات الصلة مثل تناول بعض الأدوية الموصوفة، وأعراض قصور الغدة الدرقية تختلف تبعًا لمدى خمولها، ومن أعراضها المرضية الضعف والتعب، وحدوث مشكلة تساقط الشعر، وتشنجات في عضلات الجسم، وما إلى ذلك، وفي حالة قصور الغدة الدرقية يتم فحص عينات الدم للتحقق من مستويات هرمون الغدة الدرقية، وقد تتطلب بعض حالات قصور الغدة الدرقية علاجًا مدى الحياة [1].

ما هي أعراض وعلامات قصور الغدة الدرقية

في بداية قصور الغدة الدرقية قد لا يكون مصحوبًا بظهور الأعراض، ولكن بمرور الوقت يتفاقم قصور الغدة الدرقية وتبدأ الأعراض في الظهور، وتختلف الأعراض وتختلف من شخص لآخر والأعراض الشائعة مثل زيادة الوزن والشعور بالتعب حيث أن وجودها لا يكفي للإشارة إلى وجود خلل في وظيفة الغدة الدرقية، ولكن إذا كانت هناك أعراض أخرى بالإضافة إلى ذلك، فمن الضروري استشارة الطبيب ، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:[3]

إقرأ أيضا:كم مدة حمل الناقة
  • اكتئاب.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • المعاناة من الإمساك.
  • الحيض غير المنتظم أو حتى غيابه عند النساء.
  • تورم في الوجه.
  • جفاف الجلد ومظهره رقيق وضعيف.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • زيادة الوزن.
  • الشعور بالتعب والتعب.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • مشاكل الخصوبة.
  • تقليل التعرق.
  • عدم القدرة على تحمل البرد.

أسباب قصور الغدة الدرقية

هناك العديد من الأسباب التي تساهم بدورها في  حدوث قصور الغدة الدرقية، وذلك إمّا بشكل مؤقت أو دائم ، ومن بين هذه الأسباب كلً مما يلي:[2]

  • التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو: هو مرض مناعي ذاتي، حيث يهاجم الجهاز المناعي الغدة الدرقية عن طريق إنتاج أجسام مضادة على الغدة نفسها ، مما يؤدي إلى خمول الغدة الدرقية وانخفاض انتاج هرموناتها، ولا يوجد سبب واضح لهاشيموتو، ولكن الجينات قد تلعب دورًا في ذلك ، بالإضافة إلى أن حدوثه يزداد عند تناول كميات كبيرة من اليود، أو عند المدخنين بالإضافة إلى النساء الحوامل ، وقد وجد أن التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو يزيد من الإصابة بالأشخاص المصابين بأمراض مناعية أخرى مثل مرض أديسون، وفقر الدم الخبيث والسكري من النوع الأول، والتهاب المفاصل الروماتويدي، بالإضافة إلى الشيب المبكر للشعر، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو تزداد عند النساء أكثر من الرجال، وخاصة عند كبار السن.
  • العلاج الإشعاعي: يعتبر العلاج الإشعاعي من أهم العلاجات المستخدمة في فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث يستخدم اليود المشع لهذا الغرض، والذي بدوره يمكن أن يسبب ضررًا دائمًا للغدة الدرقية، مما يسبب قصور الغدة الدرقية، ويستخدم أيضًا في علاج السرطانات التي تصيب العنق والرأس، بالإضافة إلى سرطان الغدد الليمفاوية، ومرض هودجكين.
  • الجراحة: الجراحة هي أحد الخيارات التي يمكن استخدامها في حالة إصابة الغدة الدرقية بأمراض معينة مثل السرطان أو تضخم الغدة الدرقية أو عقيدة الغدة الدرقية أو في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية الذي يتطلب إزالة الغدة الدرقية كليًا أو جزئيًا، مما يؤدي إلى انخفاض أو عدم إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
  • التهاب الغدة الدرقية: هناك العديد من الأسباب التي تسهم في الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية، سواء نتيجة التعرض لعدوى فيروسية أو عند المرأة الحامل ، حيث يمكن أن يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية في وقت مبكر وزيادة في إنتاج هرموناتها، ولكن بعد ذلك يحدث يليه قصور الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية: هناك عدة أدوية تؤدي إلى خمول الغدة الدرقية لأنها تتداخل مع آلية تصنيع هرمونات الغدة الدرقية، ومن أهم هذه الأدوية:
  • انترفيرون ألفا، يستخدم في علاج أنواع معينة من اللوكيميا وأنواع السرطان الأخرى، كما يستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي سي.
  • بروبيل، ميثيمازول، ثيوراسيل، حيث يتم اللجوء إلى هذه الأدوية في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • أميودارون، يستخدم في علاج عدم انتظام ضربات القلب.
  • الليثيوم، ما يعتبر من الأدوية النفسية.
  • ضعف الغدة النخامية: الغدة النخامية هي المسؤولة عن إفراز هرمونات الغدة الدرقية عن طريق تحفيز الغدة الدرقية، لذلك في حالة إصابة الغدة النخامية بأمراض سواء كانت أورام سرطانية أو التعرض للإشعاع فإن هذا يؤثر سلبًا على وظيفتها مسببة قصور الغدة الدرقية.
  • نقص اليود أو الإفراط في تناوله: اليود هو المكون الرئيسي لهرمونات الغدة الدرقية، والذي يتم الحصول عليه من الطعام بكميات معينة، لذلك فإن أي نقص في تناول اليود يقلل من هرمونات الغدة الدرقية، في حالة الإفراط في تناول اليود الذي يؤدي إلى تفاقم قصور الغدة الدرقية.
  • قصور الغدة الدرقية الخلقي: بعض الحالات النادرة من قصور الغدة الدرقية يمكن أن يكون سببها الولادة، حيث يولد بعض الأطفال بدون غدة درقية، أو وجود جزء صغير منها، وأحيانًا تكون الغدة الدرقية في مكانها الخطأ، بالإضافة إلى احتمال حدوث خلل في وظيفة خلايا الغدة الدرقية أو الإنزيمات التي تحتويها.

مضاعفات قصور الغدة الدرقية

في حال ترك قصور الغدة الدرقية دون علاج، فقد يؤدي إلى تفاقم الأمر وتطور العديد من المضاعفات،ومن أبرزها ما يلي:[4]

إقرأ أيضا:أمراض القطط وكيفية علاجها
  • الوذمة المخاطية: تحدث الوذمة المخاطية نتيجة قلة نشاط الغدة الدرقية لفترة طويلة دون تشخيص وعلاج، حيث قد يعاني المريض في البداية من النعاس والشعور بالبرودة الشديدة وعدم القدرة على تحمله، ثم يتبعه خمول شديد وفقدان للوعي وهي من المضاعفات الخطيرة التي تهدد حياة المريض وتتطلب فحصاً عاجلاً عاجلاً في حالة ظهور الأعراض المذكورة.
  • الاعتلال العصبي المحيطي: ويشمل التنميل والتنويم المغناطيسي وألم في اليدين والقدمين بسبب خمول الغدة الدرقية لفترة طويلة دون سيطرة.
  • العقم: من مضاعفات قصور الغدة الدرقية الناتج عن فشل عملية التبويض نتيجة نقص هرمون الغدة الدرقية، كما تساهم أمراض المناعة الذاتية في إضعاف خصوبة المريض.
  • نشوء عيب خلقي: تزداد خطر الإصابة بالأمراض الخلقية والاضطرابات الذهنية ومشاكل النمو لدى الأطفال في حالات الأطفال الرضع بخمول الغدة الدرقية عند الولادة تزداد فرصة حدوث مشكلة في النمو الفكري والبدني غدة درقية.
  • مشاكل القلب: عادة ما يرتبط قصور الغدة الدرقية بزيادة في البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، أو الكولسترول السيئ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وفشل القلب.
  • مشاكل الصحة العقلية: يرتبط الشخص الذي يعاني من خمول الغدة الدرقية بانخفاض الأداء العقلي والاكتئاب، وتزداد الاضطرابات النفسية بمرور الوقت.
  • تضخم الغدة الدرقية: يؤدي تضخم الغدة الدرقية إلى إزعاج المريض خاصة عند التنفس أو البلع، بالإضافة إلى تأثيره على المظهر الخارجي للشخص.

علاج قصور الغدة الدرقية

يعتمد علاج قصور الغدة الدرقية على تعويض النقص الهرموني لهذه الغدة  ومن أهم الطرق لذلك كلً ما يلي:[5]

إقرأ أيضا:كيف أعرف تاريخ ولادتي بالميلادي
  • هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي: قد يصف بوصف هذا الهرمون الاصطناعي  من أجل إعادة المستويات المنخفضة من الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية إلى المستويات الطبيعية، ويختار الطبيب الجرعات المناسبة بناءً على التأريخ الوراثي للمرض ومستويات النقص والأعراض والطبيب يستمر في مراقبة مستويات هذه الهرمونات بانتظام من خلال اختبارات الدم لتحديد ما إذا كانت الجرعة الاصطناعية تحتاج إلى تعديل أم لا.
  • الحفاظ على مستويات اليود: يعتبر اليود أحد المعادن الأساسية لوظيفة الغدة الدرقية، وتعد المستويات المنخفضة من أكثر الأسباب شيوعًا لتضخم الغدة الدرقية، لذلك من المهم الحفاظ على المستويات الطبيعية لمعظم الناس، ولكن قد يكون البعض أكثر حساسية لتأثيرات اليود خاصة المصابين بأمراض الغدة الدرقية، المناعة الذاتية التي يمكن أن تزيد المرض سوءًا، وفي هذه الحالة من المهم إخبار الطبيب.
  • النظام الغذائي: لا يوجد نظام غذائي محدد للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية، ولكن من المهم تناول نظام غذائي متوازن ومتنوع لا يحتوي على نسبة عالية من الدهون ولا يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، بالإضافة إلى ذلك قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من مرض هاشيموتو من خلال اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين؛ وتشير الأبحاث إلى أن هناك صلة بين مرض الاضطرابات الهضمية وأمراض الغدة الدرقية، لذا فإن تجنب الغلوتين يساعد في تحسين أمراض المناعة الذاتية غير البطنية، ولكن من المهم استشارة الطبيب قبل إجراء أي تغييرات في النظام الغذائي وإدراج الأطعمة التي قد تشكل خطورة عند تناولها بكميات كبيرة كميات كلً مما يلي:
  • الصويا؛ بسبب تأثيره على امتصاص هرمونات الغدة الدرقية.
  • يوجد اليود في الأعشاب البحرية والمكملات الغذائية.
  • مكملات الحديد لتأثيرها على امتصاص هرمونات الغدة الدرقية.
  • الخضروات الصليبية مثل البروكلي واللفت والملفوف، والتي يمكن أن تسهم في تضخم الغدة الدرقية عند تناولها بكميات كبيرة جدًا.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علاج ألم الظهر بالأعشاب
التالي
هل مرض الصفراء خطير للكبار