حياتك

أيهما أفضل خلع الضرس أم سحب العصب

أيهما أفضل خلع الضرس أم سحب العصب

خلع الضرس 

يعتبر خلع الضرس أحد الحلول العلاجية التي يتم اللجوء لها في حال تعرض الأسنان لأي ضرر كان، وفي العدة يصحاب الخلع جروح في الأنسجة اللينة، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يسبب تضرر في الأنسجة الصلبة وهي العظام، ويصاحبه كذلك بعض الآلام التي قد تستمر إلى حوالي 36 ساعة، وفي أغلب الأحيان يظهر في اللحظة التي يزول فيها تأثير المخدر أو الأدوية المسكنة، وبشكل عام هي عبارة عن عملية إزالة الضرس من مكانه، ويتم إجراء عملية خلع الضرس في عيادات الأسنان، باستثناء الحالات الصعبة أو المستعصية، والتي يتم فيها إجراء عملية الخلع في المستشفى، وبعض الأضراس تحتاج إلى فتح اللثة، أو إزالة بعض العظام التي تحيط في السن المراد خلعه، والبعض الآخر يعتمد على فكرة تقسيم السن إلى العديد من الأجزاء وإخراجها على مراحل، وجميع تلك الحالات يتم تحديد أي منها سيتم استخدامه من قبل طبيب الأسنان المطلع على الحالة. 

سحب العصب 

يعتبر سحب العصب من الإجراءات العلاجية التي يتم استخدامها في عالم الأسنان، والتي يتم في العادة اللجوء لها في الحالة التي يتطلب فيها إنقاذ السن قبل أن يتأكل من التسوس، أو سن تعرض للالتهاب أو التلف الحاد، ويستهدف هذا النوع من العلاجات لب العصب السني وليس السن بحد ذاته، ويتواجد العصب في القناة الخاصة بجذر السن، وهو عبارة عن نسيج من الأوعية الدموية، والأعصاب، وخلال تلك العملية يتم بالعادة استئصال لب العصب السني، وهو العصب الذي تعرض للتلف، أو للاتهاب الحاد، والكامل داخل السن، كما يتم تنظيف المنطقة التي تحيط فيه من الداخل في تجويف السن، وفي المرحلة الأخيرة يتم حشو السن، وإغلاقه بصورة جيدة، وتعتبر عملية سحب العصب من العمليات التي تبدو مؤلمة، ومخيفة، وأن العديد من الأشخاص الذين خضعوا لها وجدوا أنها معاناة كبيرة، والتعرض لها أحد الأمور التي يجب أن يحددها الطبي المعالج، وذلك حسب حالة المريض. 

إقرأ أيضا:سبب ظهور فيروس كورونا

متى يتم اللجوء إلى عملية سحب العصب 

يتواجد العصب في منتصف الأسنان، كما أن هناك العديد من الأوعية الدموية التي تتصل في العصب، والتي تقوم بتغذيتها، وفي الحال التي يتم إهمال الأسنان فيها يتكون السوس داخله، الأمر الذي قد يؤدي إلى وصوله إلى العصب، وبالتالي يتطلب الموضوع التدخل الطبي والعلاج بأسرع وقت ممكن، ويتم اللجوء إلى عملية سحب العصب في الحالة التي يصل فيها السوس إلى العمق في السن، وفي حال وصل التسوس إلى العصب يتعرض العصب إلى التلف، ولا سيما في جزء العصب، وفي العادة يتم التعرف على وجود تلف في العصب من خلال خروج خراج وذلك بسبب تكون البكتيريا التي من الممكن أن تصل إلى باقي الأسنان، كما ينتج عنه تورم كبير في الأسنان والفم من الداخل، مع مصاحبته لألم شديد، خاصة عند تناول الطعام، أو المشروبات ولا سيما الباردة، وتتم العملية من خلال تخدير المنطقة المراد سحب العصب منها، وتم العمل على إزالة التسوس الموجود في المنطقة بشكل كامل، والتنظيف حوله، وبعدها يتم التخلص من العصب التالف، وحشو العصب، وبتم بعدها وضع التاج الصناعي فوق الحشوة، وذلك لمنع الميكروبات من الوصول إلى العصب مرة أخرى. 

الجدير بالذكر أن عملية سحب العصب تساعد في التقليل من الألم التانج عنه، ويجب الحرص على تجنت الأكل على السن المسحوب عصبه لفترة معينة، ولا بد من الحرص على إجراء عملية سحب العصب عند الطبيب المختص، وذلك لتجنت التعرض لأي ضرر آخر، كما يجب التأكيد على أن السن بعد سحب العصب يصبح أضعه من الأسنان الأخرى، ما يعني أنه بحاجة إلى رعاية إضافية من ناحية النظافة، ومن ناحية أكل الأطعمة اليابسة عليه. 

إقرأ أيضا:فوائد الثوم على الريق
السابق
السعرات الحرارية في السكر
التالي
السعرات الحرارية في 100 جرام لب سوري