وظائف

التسويق الشبكي والهرمي

التسويق الشبكي والهرمي

تعريف التسويق

التسويق (Marketing) عبارة عن مجموعة من الأنشطة التي تحاول اكتشاف رغبات العملاء ومن ثم تحقيقيها، والعمل على تطوير المنتجات باستمرار؛ لتواكب رغبات العملاء، أيضًا التسويق يتمثل في عدة إجراءات وخطوات تُسهم في تحقيق انسياب المنتجات والسلع والخدمات المقدمة للمستهلك من خلال تحقيق أفضل إنتاج للسلعة، أي أن الهدف الأساسي للتسويق هو تحقيق احتياج العملاء من السلعة المقدمة بالجودة المطلوبة.

التسويق الشبكي

التسويق الشبكي ويُسمى تسويق متعدد المستويات، وهو من أنواع البيع المباشر الذي يعتمد على بيع المنتجات للمستهلك بطريقة مباشرة وذلك مقابل عمولة معينة يتم الاتفاق عليها، ولزيادة قوة هذا النوع من التسويق يتم تشكيل فريق للبيع يشترك بالشركة عن طريق الشخص المسوق وذلك مايُسمى بالشبكات التسويقية.

أنواع التسويق الشبكي

  • النظام الثنائي (Binary system): يُعتبر هذا النوع الأكثر انتشارًا بين الشبكات المحلية والعالمية، ومن أهم شروطه تحقيق التوازن بين الجانبين للعاملين، وذلك باعتماده على التوازن بين الشبكات، حيث تنقسم الشبكات إلى نصفين يمين ويسار، ويمكن هنا دور المسوق في الحفاظ على التوازن بين الطرفين لسكب المزيد من العمولات والأرباح.
  • نظام المصفوفة (Matrix system): يُعتبر من أشهر الأنظمة في التسويق الشبكي، وهو عبارة عن خطة المستويات المتعددة للأعضاء ولا يشترط  فيه تحقيق التوازن العددي .

عوامل نجاح التسويق الشبكي

  • تحديد الأهداف: من المهم جدًا اتخاذ هذه الخطوة؛ للوصول للغايات المطلوبة.
  • الحصول على العملاء: وذلك من خلال أساليب ووسائل معينة يتم اتباعها للحصول على عملاء ذات كفاءة .
  • دعوة العملاء: للحصول على قاعدة قوية من العملاء لابد من دعوة العملاء وتحويلهم إلى أشخاص مهتمين التسويق الشبكي.
  • عرض المنتج: من الضروري أن تكون مهارة الاتصال جيدة لدى المُسوق؛ للتمكن من عرض المنتج أو الخدمة على العميل ويُشترط بأن يكون العرض مؤثرًا، ومُحدد الأولويات وتحويل العملاء أصحاب الطاقة إلى الموزعين.
  • تدريب الموزعين الجدد: عند إضافة عدد من الموزعين الجدد إلى القائمة فلا بد من العمل بذكاء ومهارة على تطوير خبرتهم؛ لزيادة الإنتاجية بدون عناء ومشقة. 

التسويق الهرمي

هو عبارة عن نموذج عمل غير مستقر، الهدف الأساسي منه هو جمع المال من أكبر عدد ممكن من المشتركين، بينما يكون هناك شخص واحد يوجد أعلى قمة الهرم هو المستفيد الأكبر والذي يحصل على أكبر نسبة من الأرباح، ويتلخص دوره بالقيام على إقناع الأفراد بالاشتراك أو المساهمة بمبلغ مالي، وكلما زاد عدد المشتركين كلما حصل الشخص الأول على عمولات أكثر، وكل مشترك يُقنع من بعده بالاشتراك مقابل عمولات يحصل عليها كلما نجح في ضم عدد من المشتركين الجدد في قائمة الأعضاء.

الأشخاص المستهدفين من قبل شركات التسويق الهرمي

تستهدف هذه الشركات الأشخاص أصحاب الطموح الكبير في كسب الكثير من المال وغالبًا يكونوا هؤلاء الأشخاص معدمون ماليًا أو من الطبقة الاجتماعية الفقيرة، وأيضًا تستهدف الشباب ذو الحماس الكبير في البحث عن فرصة لكسب المال؛ وذلك لأنهم بالنسبة للشركات هدف واضح يسهل الوصول إليهم وإقناعهم بالربح السريع كلما زاد عدد المشتركين.

العمل في التسويق الهرمي

  • الإقناع: بدء الشركة بالعمل على إقناع الأشخاص بطريقة العمل والتعريف بنفسها عبر مواقع الإنترنت بأنها أشهر الشركات وهدفها هو مساعدة الشباب؛ وذلك بسبب الظروف الاقتصادية للبلاد من خلال تركيزها على تعزيز أنماط العيش وتحسين مستوى الحياة والأرباح المتوقعة.
  • الإجبار: بعد إقناع الأشخاص بطريقة العمل والبدء في رسم الأحلام  لكسب الكثير من الأموال يتم إجبارهم على شراء المنتج بسعره المرتفع كشرط أساسي للبدء بالعمل، وبمجرد شراء المنتج يبدأ الشخص بإقناع الاخرين بالاشتراك في الشركة؛ ليحصل هو على عمولة وتعويض المبلغ الذي دفعه للبدء بالعمل، بالإضافة إلى وجود شرط لحصوله على العمولة وهو التوازن بين الأشخاص أي لايزيد عددهم في اليمين عن اليسار.

الخسارة: فهذه الشركات لا تدوم؛ لأن نسبة العمولات للمشتركين قد تفوق أرباح الشركة، فتغلق الشركة ومن الممكن أن تعود من جديد لكن باسم جديد.

السابق
خدمات وزارة الصحة في السعودية
التالي
خدمات عملاء موبايلي