منوعات

الضوء والرؤية

الضوء والرؤية

الضوء

الضوء أحد أهم الموارد، ويوفر الطاقة أثناء وصوله من الشمس، ويؤثر على الحياة اليومية، وتستشعره الكائنات الحية من البيئة بواسطة المستقبلات الضوئية. يحتوي الضوء على الطاقة بأمواج غير متساوية الطول، وهذه الطاقة يمكنها تحويل المواد الكيميائية إلى أشكال أخرى، وللضوء ألوان ودرجات عديدة، منها ما هو مرئي، ومنها ما لا تستطيع عين الإنسان رؤيته، مثل الأشعة فوق البنفسجية.

الرؤية وآليتها

يحفز الضوء الرؤية، فعندما تذهب الطاقة الضوئية إلى العين، يتحفز مستقبل الضوء في العيون عندما يدخل من الشبكية، ومن أهم الأمور التي تساعد في الحصول على رؤية سليمة، فيتامين الريتينول المعروف بفيتامين (أ)، الذي يمنع جفاف العين.

يمكن لجزيء الشبكية أن يمتص الضوء عندما يدخل إلى العين عند طول موجي محدد، وتخضع الشبكية لتغير في الترتيب الجزيئي، ولا يتناسب الشكل الجديد من الشبكية مع البروتين، بالتالي تبدأ سلسلة من التغييرات الهندسية في البروتين، عن طريق إزالة ذرة الأكسجين من شبكية العين، واثنتين من ذرات الهيدروجين من المجموعة الأمينية الحرة من الليسين، لتتشكل روابط قاعدة شيف (نسبة إلى العالم هوغو شيف).

كيف نرى

لرؤية أي شيء تحتاج العيون إلى معالجة الضوء، وتبدأ الرؤية عندما يمر الضوء عبر القرنية، التي تقوم بعمل حوالي ثلاثة أرباع التركيز، ثم يأتي دور العدسة، التي تقوم بضبط التركيز، ويتحد الاثنان لإنتاج صورة واضحة للعالم المرئي، على طبقة من مستقبلات الضوء تسمى شبكية العين، وهي جزء من الجهاز العصبي المركزي، وتقع في الجزء الخلفي من العين.

إقرأ أيضا:جودة منتجات ايكيا الأردن

مستقبلات الرؤية

تقوم المستقبلات الضوئية بجمع المعلومات المرئية من خلال امتصاص الضوء، وإرسال الإشارات الكهربائية إلى الخلايا العصبية الشبكية للمعالجة والتكامل الأولي، بعد ذلك ترسل الإشارات عبر العصب البصري إلى أجزاء أخرى من الدماغ، التي تعالج الصورة في النهاية وتسمح برؤيتها.

كما هو الحال في الكاميرا، تنعكس الصورة الموجودة على شبكية العين، وتكون الكائنات الموجودة على يمين الصور على الجزء الأيسر من شبكية العين والعكس بالعكس، والكائنات التي في أعلى الصّورة تكون في الجزء السفلي والعكس بالعكس، والذي يقوم بتحديد حجم الصور ومقدار دخول الضوء إلى العين، هو القزحية، أما شكل العدسة فإنه يتغير بواسطة العضلات الموجودة خلف القزحية مباشرة؛ للتمكّن الشبكية من رؤية الأشياء القريبة أو البعيدة.

ما الذي يؤثر على وضوح الرؤية

يمر الجميع بحالة وضوح الرؤية في أيام أكثر من غيرها، وهناك العديد من الأشياء التي تؤثر على رؤية العين، وفيما يلي أهم 4 أشياء منها:

  • إجهاد العين: عدم وضوح الرؤية هو أحد الأعراض الشائعة لمتلازمة رؤية الكمبيوتر، أو الشاشات الحديثة، لذا ينصح بأخذ فترات استراحة متكررة عن طريق النظر إلى شيء ما على مسافة بعيدة، أو إغلاق العينين قليلًا، والترميش سريعًا؛ لتليين العينين.
  • أشعة الشمس: تؤثر أشعة الشمس على الرؤية كثيرًا، عند من يتحسسون من الضوء الساطع مباشرة، حتى أن الرؤية لديهم تكون أفضل في الأيام الغائمة، ومن الأفضل لهؤلاء ارتداء قبعة واسعة الحواف، ونظارات شمسية تحجب الضوء الأزرق.
  • الضغط العصبي: العيون امتداد العقول؛ لذا فإن أي شيء يؤثر على الأجزاء المختلفة من الدماغ، يمكنه التداخل مع الرؤية، مثل التوتر، والإجهاد، ويمكن التقليل منها عن طريق ممارسة التمارين الرياضية، وتمارين التنفس العميق، واتباع نظام غذائي صحي.
  • مشاكل النوم: قلة النوم أو التعب تسهم في إضعاف الرؤية، وتحدث هذه المشاكل عندما ينام الشخص أقل من 5 ساعات ليلًا، ومن المشاكل التي تحدث بسبب قلة النوم تقلصات العين، والجفاف، والتهيج؛ لذا يجب ضبط عادات النوم ليلًا للتخلص من هذه المشاكل.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
طريقة كتابة مقدمة وخاتمة بحث
التالي
ضغط الصوت