وظائف

تعريف الطب العلاجي

تعريف الطب العلاجي

ما هو الطب العلاجي

الطب العلاجي هو فرع الطب الذي يركز بشكل خاص على معالجة المرض بالجرعات العلاجية من الأدوية، وبالتالي السيطرة عليه قدر الإمكان والتخلص منه، فالعلاج الطبي هو ما يلي عملية التشخيص، حيث يتم فيه رعاية المريض بهدف مكافحة المرض وتخفيف الألم وإزالة جميع أعراضه ومسبباته؛ وبالتالي الوصول إلى حالة من الاتزان والاستقرار الوظيفي داخل الجسم، ومن ناحية أخرى ترتبط كلمة علاج بخدمة المريض وتقديم الرعاية الشاملة له؛ للوقاية من مرض ما أو للتخلص من مشكلة معينة، وتكمن الوقاية من الأمراض بالالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية، والاهتمام بالجوانب العقلية، وغالبًا ما تتوزع العلاجات بين استخدام أدوية تخفيف الألم، أو علاج العدوى، أو الجراحة، أو استبدال الأعضاء بحسب الحالة المرضية أو الأخذ بمشورة المختص بذلك عندما يتعلق الأمر بالجانب النفسي.

الطب الوقائي مقابل الطب العلاجي

الطب الوقائي هو فرع من فروع طب المجتمع ويهدف إلى توقع الأمراض ومنعها قبل حدوثها كما تهدف إلى رفع المستوى الصحي للجماعات قبل الأفراد، من أهم المهام الموكلة إلى الطب الوقائي الوقاية من حدوث الأوبئة والتدخل السريع حال حدوثها؛ لمنع انتشارها والتقليل من اضرارها، وكذلك التحسين من الصحة العامة للمجتمعات البشرية، نهاية بالمحافظة على جودة الحياة للأشخاص الأصحاء والمرضى، ويمكن تقسيمه إلى الآتي:

إقرأ أيضا:زيادة رأس المال للشركات المساهمة
  1. الوقاية الأولية: ومن أهم أمثلتها تحصين الأطفال ضد بعض الأمراض عبر لقاحات محددة؛ بهدف المساعدة على تجنب المرض قبل أن يتطور.
  2. الوقاية الثانوية: ومن أهم أمثلتها فحص عنق الرحم والتصوير الشعاعي للثدي، والتي تسعى إلى الاكتشاف المبكر للمرض أو سلائفه قبل ظهور الأعراض بهدف الوقاية منه أو علاجه.
  3. الوقاية الثلاثية هي محاولة لوقف أو الحد من انتشار المرض الموجود بالفعل.

الطب

يهدف الطب إلى تعزيز الصحة والمحافظة عليها كما ويرتبط بصورته العامة مع الأطباء والممرضين والمتخصصين، فهو مجال يصب في الصحة والشفاء، والتشخيص، والعلاج والوقاية من الأمراض إضافة إلى الأبحاث الطبية وغيرهم الكثير، ومن ناحية أخرى هناك بعض الأنواع التكميلية أو البديلة عنه؛ مثل: الطب الصيني التقليدي، والوخز بالإبر، والأدوية العشبية، إذاً فإن رحلة دراسة الطب تحتاج الكثير من الصبر والمجهود الذي سيقابل الطبيب ثمار ذلك لاحقًا، ومن ناحية أخرى فإن لهذه المهنة احترامها وتاريخها الطويل ومكانتها الرفيعة نظرًا لأهميتها وهدفها السامي، علمًا بأنه موزع على العديد من الاختصاصات؛ مثل: الجراحة العامة، وطب الأطفال، وطب الشيخوخة، والطب النفسي، والطب الإشعاعي، والتخدير، والتوليد، وأمراض النساء، وأمراض القلب، والأعصاب، وأمراض العيون والأنف والأذن والحنجرة والأمراض الجلدية.

الطب والتكنولوجيا

ساهم التقدم التكنولوجي في تطوير العديد من المجالات بما في ذلك الطب، حيث إن الكثير من الأفراد أصبحوا يعتمدون على  الإنترنت كمصدر رئيس للمعلومات العامة وخاصة المعلومات الطبية، كما سهل على مقدمي خدمات الرعاية الصحية الوصول والتواصل مع المرضى بسهولة أكبر ونشر كل ما يهمهم والإجابة عن استفساراتهم، كما أنها تركت أثرًا مهمًا في تقديم علاجات أفضل والتقليل من المعاناة في الوقت نفسه، وتجدر الإشارة هنا إلى دورها في توفير طرق مختلفة؛ لحفظ التاريخ الطبي للمرضى وسهولة وصوله إلى مختلف الأطباء دون فقدان أي تفصيل منه.

إقرأ أيضا:بنك CIH في المغرب

يكمن الهدف الرئيس من الطب بما في ذلك الطب العلاجي إنقاذ الأرواح وعلاج المرضى، على الرغم من الحاجة إلى مجهود كبير وإخلاص واندفاع بحكمة في هذه المهنة؛ لإنقاذ أي حالة مستعجلة أو طارئة وهذا ينطبق أيضًا حال انتشار الأمراض الوبائية للعمل على إيقافها والبحث عن أفضل الوسائل لمكافحتها.

التالي
وظيفة الموارد البشرية