حياتك

حماية الحيوانات المهددة بالانقراض

حماية الحيوانات المهددة بالانقراض

معنى انقراض الحيوانات

انقراض الحيوانات يعني موت آخر أفراد نوعها، ولا يسمى النوع منقرضًا إلا إذا مات آخر أفراده، يعني إذا كان أحد الحيوانات المهددة بالانقراض غير موجود في منطقة معينة، لا يعتبر منقرضًا عمومًا، ويحدث انقراض الحيوانات نتيجة أسباب طبيعية غالبًا؛ كأن يزداد عدد الحيوانات المفترسة، أو يتغير المناخ جذريًا وفجأة، ويصبح غير ملائم لعيش نوع من الحيوانات فتنقرض.

أسباب المحافظة على الحيوانات من الانقراض

تنفق المنظمات البيئية سنويًا الكثير من الوقت والجهد والمال لإنقاذ الحيوانات من الانقراض، بالرغم أن البشر ليسوا سببًا رئيسيًا في ذلك، لكن انقراض الحيوانات أصبح أسرع من أي وقت مضى، وفيما يلي أسباب تبين ضرورة حماية الحيوانات المهددة بالانقراض:

  • المحافظة عليها للسنوات القادمة: لم تعد الحيوانات المنقرضة موجودة، ولن تعود للحياة مرة أخرى، وهذا يعني أن الأجيال القادمة لن تتمكن من رؤية الكثير من الحيوانات المهددة بالانقراض حاليًا، إلا من خلال الإنترنت أو الكتب؛ لذلك وجب حمايتها من أجل الأجيال المقبلة.
  • للحفاظ على البيئة: الطبيعة مرتبطة معًا، وإذا اختفى حيوان أو نبات؛ فإن التوازن البيئي يتزعزع بكامله، ويمكن لغياب نوع واحد أن يحدث تغييرًا كبيرًا؛ مثلًا دون النحل لن يكون هناك تكاثر للكثير جدًا من النباتات؛ لأنها تقوم بتلقيحها، وغيابها سيؤدي إلى خلل كبير في النظم البيئي.
  • للأغراض الطبية: تستخرج الكثير من الأدوية من الطبيعة، وعند انقراض نبات أو حيوان، يعني عدم إمكانية اكتشاف أدوية جديدة، وعدم وجود بدائل للأدوية الطبيعية الحالية.

أساليب حماية الحيوانات المهددة بالانقراض 

يمكن لأي أحد أن يحافظ على البيئية من موقعه، والمساعدة في حماية النظام البيئي الكلي عن طريق مجموعة من الخطوات العملية، وفيما يلي عدد من النصائح التي تساعد في حماية الحيوانات المهددة بالانقراض:

إقرأ أيضا:طريقة تحضير ماء الجير
  • تثقيف العائلة: يبدأ الحفاظ على النظام البيئي من حديقة المنزل، وتعريف الأصدقاء والعائلة عن الحياة البرية المحيطة؛ فإن مجرد الوعي بهذه الأنواع يعتبر خطوة مهمة في طريق الحفاظ على هذه الأنواع.
  • استخدام المنتجات المستدامة وإعادة التدوير: تستهلك العديد من موارد الطبيعة لصناعة منتجات جديدة، مثل زيت النخيل، الذي يستخرج من الغابات التي تعيش فيها النمور، وخشب الأثاث مصنوع من خشب الغابات المطيرة، ويمكن استبدال المواد الطبيعية بأخرى صناعية؛ للمحافظ على موائل الحيوانات.
  • التطوع: غالبًا ما تعاني الحدائق والأماكن البرية من التلوث، ويمكن تقديم المساعدة عن طريق قضاء بعض الوقت في محاولة تنظيف البيئة المحيطة، أو تعليم الناس عن البيئة، أو حماية الحيوانات المريضة، أو زراعة الأشجار.
  • تقليل استخدام البلاستيك: يتعارض البلاستيك مع الأنظمة البيئية كثيرًا، ومن الممكن أن تتناوله الأسماك الصغيرة، أو يقتل الكائنات الدقيقة؛ لذا من الأفضل الابتعاد عن استخدام البلاستيك، مثل أكياس الخضار وغيرها.
  • الابتعاد عن السوق السوداء: تكون الكثير من الهدايا التذكارية المعروضة في الأسواق السياحية في بعض الأحيان، من حيوانات مهددة بالانقراض؛ مثل العاج والسلاحف والمرجان؛ لذلك يجب الابتعاد عن شراء المنتجات الطبيعية.
  • تقليل استخدام المبيدات الكيميائية: تعتبر المبيدات الحشرية ملوثات خطيرة؛ لأنها تؤثر مباشرة على الحياة البرية، وتستغرق وقتًا طويلًا لتتحلل، وتتراكم في التربة قبل أن تنتشر في جميع أنحاء السلسلة الغذائية، ويمكن أن يصل ضررها إلى الحيوانات المفترسة عندما تفترس حيوانات مسمومة أصغر منها، وهذا يمكنه إحداث خلل في كل النظام البيئي على المدى البعيد؛ لذا من الأفضل الاتجاه قدر الإمكان إلى مبيدات حشرية طبيعية، بدل المبيدات الكيميائية.
  • تقليل تلوث البيئة: من الأفضل المشي أكثر والقيادة أقل، واستخدام النقل العام، واستخدام المنتجات القابلة للتحلل؛ من أجل تقليل التلوث في البيئة.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
الفشار والرجيم
التالي
أين يعيش وحيد القرن