دليلك الشامل عن الشاعر أحمد شوقي

دليلك الشامل عن الشاعر أحمد شوقي
التصنيف: شخصيات ومشاهير

ولد أحمد شوقي في القاهرة في عام 1285هـ/1868م، واختلف المؤرخون بأصله فمنهم من يقول أنه من أصول شركسية، ومنهم مrن يقول أصله من الاكراد العرب، ويلقب أحمد شوقي بشاعر الإسلام، وأمير الشعراء، ودرس الحقوق، والترجمة، كما له العديد من المؤلفات، والكتب مثل؛ ديوان الشوقيات، ورواية عذراء الهند، ولادياس، ودل وتيمان، وشيطان بنتاؤر، وورقة الآس، وعدد من المسرحيات وأبرزها مصرع كيلوبترا، ومجنون ليلى، والست هدى، وله العديد من القصائد مثل سلوا قلبي، ونهج البردة، وله قصائد عن الحب، ومدح الرسول، والصداقة، والربيع، وشعر رثاء في عمر المختار، وتوفيّ أحمد شوقي في مصر عام 1351هـ/1932م.

يتحدث هذا المقال عن أحمد شوقي، ويشمل:

  • التعريف بأحمد شوقي.
  • أهم كتب أحمد شوقي، ومسرحياته، وقصائده.
  • خصائص شعر احمد شوقي.

من هو احمد شوقي ؟

هو أحمد شوقي بك بن علي بن أحمد شوقي، والمعروف بشاعر الإسلام، وأمير الشعراء، وشاعر الشرق والغرب، ولد أحمد شوقي يوم الأحد 28 جمادى الثاني سنة 1285هـ، الموافق 16 أكتوبر سنة 1868م، بالقاهرة في حي الحنفي الذي نشأ فيه، ثم تكفلته جدته لأمه التي كانت تعمل وصيفة في قصر الخديوي، وتعلم على يد الشيخ بسيوني شاعر الخديوي، فيما أختلف المؤرخون في أصل أحمد شوقي؛ فمنهم من يقول أن أباه من أصول شركسية، وأمه من من أصول يونانية تركية، ومنهم من يقول أن أصله من الاكراد العرب، وأمه من أصول تركية شركسية.

حياة أحمد شوقي

عندما بلغ أحمد شوقي سن الرابعة التحق بكتاب الشيخ صالح، فتعلم مبادئ القراءة والكتابة، وحفظ قدراً من القرآن، ثم التحق بمدرسة الشيخ صالح الابتدائية وهو في الخامسة من عمره، ثم أكمل دراسته الثانوية بالقاهرة في مدرسة الخديوية، والتحق بمدرسة الحقوق سنة 1883، رغم إعتراض ناظر المدرسة بسبب صغر سنه، وأمضى سنتين في مدرسة الحقوق، وانتقل بعدها لقسم الترجمة وتخرج منه سنة 1887م.

انضم أحمد شوقي بمعية الخديوي توفيق الذي بعثه إلى فرنسا؛ لدراسة الآداب الفرنسية، والحقوق عام 1887، وأمضى عامين في مونبلييه، وعامين في باريس، وزار الكثير من المدن في فرنسا، والجزائر، وإنجلترا، وفي عام 1915 نُبذ من مصر، وأقام في إسبانيا، وعاد لمصر سنة 1919 حين أذن له الملك فؤاد.

اقرأ أيضاً:  معلومات عن غسان كنفاني

نشأ أحمد شوقي في البلاط الملكي، مما أتاح له فرص كثيرة للحصول على عدد من الوظائف الراقية في الدولة بعد عودته من فرنسا، ومن أهم الوظائف التي تولاها أحمد شوقي هي وظيفة القلم الإفرنجي في ديوان الخديوي عباس حلمي، كما تم انتخابه لتمثيل الحكومة المصرية في جنيف في مؤتمر المستشرقين، وكان أحمد شوقي الشاعر الأول في القصر، ونظم العديد من القصائد في مدح الخديوي توفيق

وفاة أحمد شوقي

توفي أحمد شوقي في مصر، في القاهرة، في يوم 14 جمادى الثانية عام 1351هـ/ الموافق 14 أكتوبر سنة 1932م، وتم دفنه في قرافة السيدة النفيسة في مدفنة حسين شاهين باشا، وأوصى أحمد شوقي بأن يكتب على قبره بيتان من الشعر هما: 

يا أحمد الخير لي جاه بتسميتيوكيف لا يتسامى بالرسول سمى
إن جل ذنبي عن الغفران لي أملٌفي الله يجعلني في خير معتصم

مؤلفات أحمد شوقي

 ديوان الشوقيّات

يتكون ديوان الشوقيات من أربعة مجلدات، وتم نشره لأول مرة بين عامي 1888 – 1889، وطبع في مطبعة الآداب والمؤيد، وأعيد نشره في عام 1911 دون أي إضافات إليه، وتكونت الشوقيات من أربعة أجزاء، وتم نشر الجزء الثاني عام 1930، ونشر الجزء الثالث والرابع بعد وفاة أحمد شوقي، حيث نشر الجزء الثالث الخاص بالرثاء عام 1936، والجزء الرابع سنة 1943.

روايات أحمد شوقي

أخرج أحمد شوقي خمس روايات، واستلهم بها التاريخ الفرعوني القديم، وفي ما يلي الروايات الخمس:

عذراء الهند

تم إخراج هذه الرواية عام 1897، ونشرت بشكل متسلسل على جريدة الأهرام تحت عنوان “عذراء الهند وتمدن الفراعنة” وقسمت الرواية إلى ثلاث أبواب، وسبعة فصول، وهي رواية غرامية، وكانت طريقة سردها غريبة، واختلفت أماكن أحداث الرواية، حيث كانت أحداث الباب الأول في الهند، والباب الثاني في منفيس، والباب الثالث والأخير في مصر، ويقول محمد صبري “هذه الرواية كغيرها من الروايات النثرية التي ظهرت بعدها ركيكة في مجموعها، لا تبدو فيها روح شوقي إلا في بعض المواقف الشعرية، وعلى الرغم من ذلك فقد أبى شوقي إلا أن يكون ناثراً ليخوض غار النثر غير آبه بمن حوله”.

لادياس

تم أصدار هذه الرواية عام 1898، وهي رواية تاريخية نثرية تقع أحداثها في زمن الفراعنة، وتحديداً في زمن البرياس، وكانت شخصية لادياس مسطحة، وثابتة من بداية الرواية إلى نهايتها، حيث إن الأحداث لا تؤثر بها، ولا تغير قراراتها الخيّرة أو الشريرة، وتحدثت الرواية عن بطولة القائد الفرعوني حماس في بلاد اليونان، فخلص اليونان من المتمردين، والخارجين عن القانون، وبعد أن عاد حماس إلى مصر انقلب على الملك أبرياس، ليقيم دولته العظيمة.

اقرأ أيضاً:  كيف ماتت شجرة الدر

دل وتيمان

تعتبر هذه الرواية تكملة لرواية لادياس ونشرت من قبل مجلة الموسوعات بعد طباعتها عام 1899، وقال أحمد شوقي أنه كتب هذه الرواية بعدما تأثر برواية العالم جورج ايبرس، وتناول فيها شوقي حالة مصر في عهد الملك أمازيس، وظلم دولة اليونان في تلك الفترة.

شيطان بنتاؤر

تم اصدار هذه الرواية عام 1901، كما أنها تتميز عن بقية روايات أحمد شوقي في طريقة سردها، حيث اعتمد شوقي على حوار المقامة بسردها، وتناول فيها حواراً بين طائر النسر الذي يرمز لشاعر مصر الفرعوني المعروف بـ بنتاؤر، وبين طائر الهدهد الذي يرى أحمد شوقي نفسه فيه، وتناولت أيضاً أحوال مصر الأدبية، والأخلاقية، والاجتماعية.

ورقة الآس

كتب أحمد شوقي هذه الرواية عام 1905، ومن بين رواياته الفرعونية هذه الرواية العربية الوحيدة، والتي تعود أحداثها إلى 272م، وتناولت التاريخ العربي قبل الإسلام.

مسرحيات أحمد شوقي

ألف أحمد شوقي العديد من المسرحيات الشعرية، ويعتبر الأول عربياً في هذا المجال، وفي ما يلي أبرز مسرحياته:

مصرع كليوبترا

تتحدث المسرحية عن أخر أيام في حياة الملكة كليوباترا في الإسكندرية، وسعى شوقي لتمجيدها، بسبب أن المؤرخين الغربيين قاموا بظلمها، وإظهارها بصورة سيئة، حيث كانت لا تعنيها مصلحة دولتها، وأنها ينقصها الولاء لوطنها الذي تحكمه، فأظهرها شوقي بصورة ملكة وطنية، تسعى لمصلحة شعبها، وتخشى على وطنها.

مجنون ليلى

كتب أحمد شوقي هذه الرواية في آخر فترات حياته، وتعتبر أجمل ما كتبه أحمد شوقي في المسرح الشعري، وتدور أحداث هذه المسرحية حول الشاعر قيس بن ملوح، وقصته، وحبه لليلى، وكيف للعشق أن يصل بالعاشق إلى درجة غياب العقل والهيام.

الست هدى

تدور أحداث هذه المسرحية حول السيدة هدى، والتي هي أحد سيدات القرن الماضي، وتقع أحداثها في الحي الذي نشأ فيه شوقي، وهو حي الحنفي بالقاهرة، وكانت أحداث المسرحية حقيقة حدثت أثناء صباه، وتتحدث عن السيدة وجارتها زينب، وكثرة الأزواج الذين تزوجتهم السيدة هدى، حيث إنها تزوجت تسع أزواج، وكانت تلتمس العذر لنفسها، وتقول أنها تزوجت بفدادينها الثلاثين، ومالها.

اقرأ أيضاً:  معلومات عن سيد قطب

كتب أحمد شوقي

  • أسواق الذهب.
  • أميرة الأندلس.
  • البخيلة.
  • الست هدى.
  • الشوقيات.
  • دول العرب وعظماء الإسلام.
  • شيطان بنتائور.
  • عذراء الهند.
  • علي بك الكبير.
  • عنترة.
  • قمبيز.
  • لادياس.
  • مجنون ليلى.
  • مصرع كليوبترا.

شعر أحمد شوقي

أشهر قصائد أحمد شوقي

مضناك جفاه مرقده

مُضناك جفاهُ مَرْقَدُهوبكاه ورَحَّمَ عُوَّدُهُ
وبكاه ورَحَّمَ عُوَّدُهُحيرانُ القلبِ مُعَذَّبُهُ
مقروح الجفنِ مسهَّدُهأودى حرفاً إلا رمقاً
يُبقيه عليك وتُنْفِدهُيستهوي الوُرْق تأوُّهه

غربة وحنين

اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْسِي      اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْسي
وَصِفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَبابٍ    صُوِّرَتْ مِنْ تَصَوُّراتٍ وَمَسِّ
عَصَفَتْ كالصَّبَا اللَّعُوبِ            ومَرَّتْ سِنةً حُلْوَةً ولَذَّةَ خلْسِ 
وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها     أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي ؟

نهج البردة

ريـمٌ عـلى القـاعِ بيـن البـانِ والعلَمِأَحَـلّ سـفْكَ دمـي فـي الأَشهر الحُرُمِ
رمـى القضـاءُ بعيْنـي جُـؤذَر أَسدًايـا سـاكنَ القـاعِ، أَدرِكْ ساكن الأَجمِ
لمــا رَنــا حــدّثتني النفسُ قائلـةًيـا وَيْـحَ جنبِكَ، بالسهم المُصيب رُمِي
جحدته، وكـتمت السـهمَ فـي كبديجُـرْحُ الأَحبـة عنـدي غـيرُ ذي أَلـمِ

سلوا قلبي

سَلو قَلبي غَداةَ سَلا وَثابالَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا
وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍفَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا
وَكُنتُ إِذا سَأَلتُ القَلبَ يَوماًتَوَلّى الدَمعُ عَن قَلبي الجَوابا
وَلي بَينَ الضُلوعِ دَمٌ وَلَحمٌهُما الواهي الَّذي ثَكِلَ الشَبابا

شرح قصيدة سلوا قلبي أحمد شوقي

سَلو قَلبي غَداةَ سَلا وَثابالَعَلَّ عَلى الجَمالِ لَهُ عِتابا

مثل جميع القصائد العربية بدأت هذه القصيدة بسلاسة وهدوء، فتنحوا في مقدمتها منحنى يتعلق بشؤون النجوى، والحيرة، والفؤاد، وأن الشكوى، والضيق من عضو لا يأتمر بأمر العقل، وهو المتقلب الذي لا يسلك سلوك الرشاد.

وَيُسأَلُ في الحَوادِثِ ذو صَوابٍفَهَل تَرَكَ الجَمالُ لَهُ صَوابا
وَكُنتُ إِذا سَأَلتُ القَلبَ يَوماًتَوَلّى الدَمعُ عَن قَلبي الجَوابا

في هذه الأبيات يبدأ أحمد شوقي بالتصعيد في قوله الدمع فيأخذ القارئ إلى شعور بأنه على وشك البكاء، ويستفيد من حرف العلة في كلمة الجوابا لينقل بالقارئ إلى درجات أعلى.

وَلي بَينَ الضُلوعِ دَمٌ وَلَحمٌهُما الواهي الَّذي ثَكِلَ الشَبابا

هنا يعود لدرجات هادئة للتمهيد إلى درجات عالية بكلمة الضلوع في البيت التالي، وكأنه يجول بجوف القارئ وبين ضلوعه، مصوراً رحلة القلب في الصدر، وكأنه يتحرك، ويصفق.

تَسَرَّبَ في الدُموعِ فَقُلتُ وَلّىوَصَفَّقَ في الضُلوعِ فَقُلتُ ثابا
وَلَو خُلِقَت قُلوبٌ مِن حَديدٍلَما حَمَلَت كَما حَمَلَ العَذاب

هنا يفاجئ القارئ بالانتقال بالمعنى إلى التسليم للمقادير وإعطاء القلب أعذار فيما يفعله، ويعطي قلبه الوسيلة، أن ما تحمله يفوق تحمل قلوب من حديد.

وَلا يُنبيكَ عَن خُلُقِ اللَياليكَمَن فَقَدَ الأَحِبَّةَ وَالصَحابا
أَخا الدُنيا أَرى دُنياكَ أَفعىتُبَدِّلُ كُلَّ آوِنَةٍ إِهابا
وَأَنَّ الرُقطَ أَيقَظُ هاجِعاتٍوَأَترَعُ في ظِلالِ السِلمِ تابا

هذا هو الدرس الأعظم، هنا تبلغ القصيدة قمة عالية، حيث فاقت القمة التي اشتهرت بها القصيدة 

وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّيوَلَكِن تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا

يليه البيت الذي يتحدث عن خلق الليالي، والتحذير من الاغترار بالدنيا، حيث ينبه الشاعر المستمع من الوقوع في المصيدة، وعدم الانخداع بالمظاهر.

وَلا يُنبيكَ عَن خُلُقِ اللَياليكَمَن فَقَدَ الأَحِبَّةَ وَالصَحابا
أَخا الدُنيا أَرى دُنياكَ أَفعىتُبَدِّلُ كُلَّ آوِنَةٍ إِهابا

هنا يوقف الشاعر كل شيء، ويقول أن الدين هو الذي يحكم وهو حكم الله فقط لا غير، والباب هو باب الله لا مخرج سواه، ولا مدخل غيره.

فَلَم أَرَ غَيرَ حُكمِ اللَهِ حُكماًوَلَم أَرَ دونَ بابِ اللَهِ بابا

ثم يختتم الشاعر القصيدة بالمديح النبوي بأجمل أشكاله.

نَبِيُّ البِرِّ بَيَّنَهُ سَبيلاًوَسَنَّ خِلالَهُ وَهَدى الشِعابا
تَفَرَّقَ بَعدَ عيسى الناسُ فيهِفَلَمّا جاءَ كانَ لَهُم مَتابا
وَشافي النَفسِ مِن نَزَعاتِ شَرٍّكَشافٍ مِن طَبائِعِها الذِئابا

شعر عن الصداقة للشاعر أحمد شوقي

هو مأتم الأخلاق فاتل رثاءهاوتول أسرتها ووال عزاءها
لا تنهين الثاكلات عن البكافلعل في ذرف الدموع شفاءها
خل الشؤون تفض غرب قصيدةلم تغن في الرزء الجليل غناءها
ولمثل نار الثكل وهي شديدةخلق الرحيم لنا الشئون وماءها

شعر أحمد شوقي في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُوَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ
الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُلِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ
وَالـعَـرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهيوَالـمُـنـتَـهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ
وَحَـديـقَـةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبابِـالـتُـرجُـمـ انِ شَـذِيَّةٌ غَنّاءُ

أشعار أحمد شوقي في الحب 

تأتي الدلال سجية وتصنعا

تَأتي الدَلالَ سَجِيَّةً وَتَصَنُّعاًوَأَراكَ في حالَي دَلالِكَ مُبدِعا
تِه كَيفَ شِئتَ فَما الجَمالُ بِحاكِمٍحَتّى يُطاعَ عَلى الدَلالِ وَيُسمَعا
لَكَ أَن يُرَوِّعَكَ الوُشاةُ مِنَ الهَوىوَعَلَيَّ أَن أَهوى الغَزالَ مُرَوَّعا
قالوا لَقَد سَمِعَ الغَزالُ لِمَن وَشىوَأَقولُ ما سَمِعَ الغَزالُ وَلا وَعى

ردت الروح على المضنى معك

ردّت الروح على المضنى معكأحسن الأيام يوم أرجعك
تَبعا كانت ورقَّا في النوىوقليل للهوى ما أتبعك
إن يكن إثرك لم يهلك أسىهو ملاك إليه أستشفعك
مر من بعدك ما روّعنيأتُرى يا حلو بُعدى روّعك

أتغلبني ذات الدلال على صبري

أَتَغلِبُني ذاتُ الدَلالِ عَلى صَبريإِذَن أَنا أَولى بِالقِناعِ وَبِالخِدرِ
تَتيهُ وَلي حِلمٌ إِذا ما رَكِبتُهُرَدَدتُ بِهِ أَمرَ الغَرامِ إِلى أَمري
وَما دَفعِيَ اللُوّامَ فيها سَآمَةٌوَلَكِنَّ نَفسَ الحُرِّ أَزجَرُ لِلحُرِّ
وَلَيلٍ كَأَنَّ الحَشرَ مَطلَعُ فَجرِهِتَراءَت دُموعي فيهِ سابِقَةَ الفَجرِ

شعر عن النظافة للشاعر احمد شوقي

نظافة الأوطان على مدى الأزمانترقى بها وتعلو مكانة الإنسان
ودونها يعاني مرارة الهوانتخلف العقول وعلة الابدان
البيئة النظيفة من نعم اللهبها الشعوب تسمو بتاجها تباهي
فلتكن النظافة لافتة الأنظارما اجمل النظافة جمالها منارة

أبيات شعر عن الربيع أحمد شوقي

مَرحَباً بِالرَبيعِ في رَيعانِهِوَبِأَنوارِهِ وَطيبِ زَمانِه
رَفَّتِ الأَرضُ في مَواكِبِ آذارَ وَشَبَّ الزَمانُ في مِهرَجانِه
نَزَلَ السَهلَ ضاحِكَ البِشرِ يَمشيفيهِ مَشيَ الأَميرِ في بُستانِه
عادَ حَلياً بِراحَتَيهِ وَوَشياًطولُ أَنهارِهِ وَعَرضُ جِنانِه

أحمد شوقي في رثاء عمر المختار

كَزوا رُفاتَكَ في الرِمالِ لِواءَيَستَنهِضُ الوادي صَباحَ مَساءَ
يا وَيحَهُم نَصَبوا مَناراً مِن دَمٍتوحي إِلى جيلِ الغَدِ البَغضاءَ
ما ضَرَّ لَو جَعَلوا العَلاقَةَ في غَدٍبَينَ الشُعوبِ مَوَدَّةً وَإِخاءَ
جُرحٌ يَصيحُ عَلى المَدى وَضَحِيَّةٌتَتَلَمَّسُ الحُرِّيَةَ الحَمراءَ

أشعار أحمد شوقي عن الاخلاق 

صحوت واستدركتني شيمتي الأدبوبت تنكرني اللذات والطرب
وما رشاديَ إلا لمع بارقةيرام فيه ويُقضَى للعلى أرب
دعت فأسمع داعيها ولو سكتتدعوت أسمعها والحرّ ينتدب
وهكذا أنا في همى وفي همميإن الرجال إذا ما حاولوا دأبوا

خصائص شعر الشاعر أحمد شوقي

  • إعتماد أحمد شوقي اللغة الراقية.
  • إتباع الشعراء القدامى في المضمون والشكل.
  • التجديد في الوزن والقافية.
  • إعتماد الوحدة الموضوعية.
  • سهولة التركيب واللغة.
  • جودة المعاني.
  • تبني مبادئ المدرسة الكلاسيكية.

فيديو عن الشاعر أحمد شوقي

مقالات مشابهة

معلومات عن أمل دنقل

معلومات عن أمل دنقل

سيرة عمر الخيام

سيرة عمر الخيام

معلومات عن غسان كنفاني

معلومات عن غسان كنفاني

العالم فونت

العالم فونت

من هو سيبويه

من هو سيبويه

معلومات عن عمر الخيام

معلومات عن عمر الخيام

من هو مخترع المذياع

من هو مخترع المذياع