دليلك الشامل عن شجرة البلوط

دليلك الشامل عن شجرة البلوط

تعتبر شجرة البلوط من أهم الأشجار المعمرة الموجودة في العالم والتي يصل عمر الشجرة الواحدة منها إلى 2000 عام، وتدخل أوراق وثمار وأخشاب هذه الشجرة في العديد من الاستخدامات اليومية، ولها العديد من الفوائد والخصائص، كما أنها من الأشجار دائمة الخضرة والمنتشرة في أرجاء واسعة من الكرة الأرضية.

يتحدث هذا المقال عن شجرة البلوط، ويشمل مايلي:

  • أماكن تواجد شجرة البلوط، وأهم الخصائص التي تميز هذه الشجرة.
  • أهم الفوائد التي تعود على الإنسان من شجرة البلوط.
  • الأنواع المنتشرة من شجرة البلوط حول العالم.
  • كيفية استخدام شجرة البلوط في العديد من المجالات.
  • طريقة زراعة شجرة البلوط وطرق العناية فيها.
  • أجزاء شجرة البلوط الرئيسية، الثمار، والأوراق، والجذور.
  • أهم العناصر الغذائية الموجودة في شجرة البلوط،.
  • طرق تناول شجرة البلوط.
  • أهم الأمراض التي تصيب هذه الشجرة.

شجرة البلوط

يمكن تعريف شجرة البلوط على أنها شجرة أرضية من فصيلة النباتات الوعائية ذات شعبة البذريات، وتندرج هذه الشجرة تحت فصيلة الأشجار الزانية ثنائية الفلقة، ولعل أهم ما يميزها أنها من أحد أشهر الأشجار المعمرة والتي يصل عمر الشجرة الواحدة إلى ما يقارب 500-2000 عام، وتعرف شجرة البلوط بأنها شجرة دائمة الخضرة، حيث إنّ أغلب أنواع هذه الشجرة لا تتساقط أوراقها في فصل الخريف، كما تحمل هذه الشجرة أزهار صغيرة في فصل الربيع وتصنف وفقاً لذلك بأنها من أنواع النباتات الزهرية.

أسماء شجرة البلوط

يطلق على شجرة البلوط اسم شجرة السنديان، وهو الأمر الذي يتم تداوله بشكل كبير في العديد من بلدان العالم، إلا أنّ شجرة البلوط لها أسماء أخرى بحسب أنواعها، فقد سميت كل شجرة باسم معين بسبب بعض الخصائص التي تتمتع بها، ومن أشهر الأسماء المنتشرة لشجرة البلوط ما يلي:

إعلان السوق المفتوح
  • البلوط الأحمر.
  • البلوط الأخضر.
  • البلوط الباغي.
  • البلوط الأسود.
  • البلوط الخفاجي.

أين توجد شجرة البلوط؟

تتواجد شجرة البلوط بشكل طبيعي في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، إلا أنها تنتشر بشكل كبير في العديد من الغابات التي تتواجد في المناخات المعتدلة، ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، وتنتشر شجرة البلوط بشكل كبير في قارة آسيا، وإفريقيا، كما تنتشر في الصين حيث يصل عدد أنواع شجرة البلوط المنتشرة هناك إلى أكثر من 100 نوع، وتعتبر دولة إنجلترا من أحد أشهر الدول التي تضم أشجار البلوط المعمرة والقديمة، إضافةً إلى ذلك فإن شجرة البلوط تنتشر في الولايات المتحدة الأمريكية بأنواع مختلفة موزعة على العديد من ولايات أمريكا الشمالية، وجزيرة جونز التي تقع في المنطقة الجنوبية من ولاية كارولينا.

اقرأ أيضاً:  السعرات الحرارية في السودانى

بماذا تتميز شجرة البلوط؟

تتميز شجرة البلوط بالعديد من الخصائص التي تجعل منها شجرة قوية وصلبة ومعروفة على مستوى العالم، ومن أهم هذه المميزات:

  • شجرة دائمة الخضرة لا تسقط أوراقها في فصل الخريف مثل باقي الأشجار.
  • من الأشجار المعمرة التي يصل عمر الشجرة الواحدة فيها إلى مئات وآلاف السنين.
  • من الأشجار التي تنمو بشكل كبير في المناطق الباردة حيث يزداد نمو هذه الأشجار بشكل أكبر في المناطق التي تنخفض فيها درجات الحرارة.
  • تعتبر من الأشجار الضخمة، حيث يصل ارتفاعها إلى 70 قدم، وعرضها 9 أقدام، كما يصل طول فروعها إلى 135 قدم.
  • يعتبر خشب شجرة البلوط من أقوى الأخشاب في العالم، وتم اختيارها في صنع السفن من قبل العديد من الشركات المعروفة حول العالم.

أهمية شجر البلوط

  • الأهمية الصحية: تكمن أهمية شجرة البلوط في ثماره، حيث تحتوي ثمار هذه الشجرة على العديد من القيم الغذائية العالية وترتبط ارتباط وثيق بصحة جسم الإنسان، فهي تزيد من نضارة البشرة، وتساعد على تسهيل عملية الهضم، كما تلعب دوراً مهماً في حماية الجسم من الأمراض مثل: السكري، وأمراض القلب، وتساهم في الحفاظ على العظام وتحمي من الأمراض التي قد تصيبه مثل مرض هشاشة العظام، كما يستعملها العديد من الأشخاص في علاج أمراض الفم، واللثة، ومشاكل الشعر وفروة الرأس.
  • الأهمية الإقتصادية: تنتج شجرة البلوط كميات كبيرة من الأخشاب التي تتميز بجودتها وصلابتها والتي تدخل في العديد من الصناعات مثل صناعة الأثاث وصناعة السفن، ويدخل لحاء شجرة البلوط أيضا في العديد من الصناعات المهمة مثل صناعة الجلود ودباغتها بسبب احتوائه على مادة التانين، كما تستعمل شجرة البلوط في صناعة الحبر.
  • الأهمية البيئية: توفر شجرة البلوط مأوى للعديد من الحيوانات، كما تعتبر مصدر رئيسي في تأمين احتياجاتهم من الغذاء، إضافة إلى ذلك فإن شجرة البلوط تلعب دور كبير في تنقية الهواء بسبب أعدادها الكبيرة المنتشرة حول العالم.

أنواع شجرة البلوط

  • البلوط الأحمر: يتميز هذا النوع بأن أوراقه تتساقط في فصل الخريف بعكس الأنواع الأخرى من شجرة البلوط، وتتحول أوراقه قبل تساقطها من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر ومن ثم إلى اللون البني الذهبي، وينتشر هذا النوع في جنوب شرق كندا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • البلوط الأخضر: ينتشر هذا النوع في منطقة المغرب في الوطن العربي، وفي غرب أوروبا ولعل أهم ما يميز هذا النوع أطوال أوراقه المتباينة، كما تحتوي أوراقه على مركب ساينيين.
  • البلوط الحلبي: يعرف هذا النوع باسم البلوط الصبغي، وينتشر في العديد من الدول مثل تركيا، واليونان، والمشرق العربي.
  • البلوط الأسود: يشبه البلوط الأسود البلوط الأحمر بشكل كبير، إلا أنّ البلوط الأسود لا تتغير أوراقه إلى اللون الأحمر في فصل الخريف وإنما تتلون بعدة ألوان أخرى.
اقرأ أيضاً:  ما أضرار الفيب

استخدامات شجرالبلوط

  • الاستخدامات الصناعية: تدخل شجرة البلوط في العديد من الصناعات حيث تعتبر أخشابها من أجود أنواع الخشب وأكثرها صلابة، لذلك يتم اختيارها في صناعة خشب السفن، كما يستخدم في دباغة الجلود لاحتوائه على مادة التانين.
  • الاستخدامات الطبية: عرف شجر البلوط بفوائده المتعددة منذ القدم، وقد تم استخدامه من قبل العديد من الأطباء الأشخاص حول العالم لغايات علاجية، حيث أنّ شجرة البلوط لها القدرة على علاج العديد من الأمراض المختلفة مثل مشاكل الفم واللثة، حيث تساعد ثمارها في علاج الالتهابات والتقرحات التي تصيب هذه المنطقة من خلال غليها والغرغرة بماء لمدة دقيقتين، كما يتم استعمالها في علاج الحروق الشديدة والخفيفة ويتم ذلك من خلال غلي الثمار واستخراج محلولها والعمل على تنظيف المنطقة المصابة، إضافةً إلى ذلك فقد اكتشف الأطباء قدرة قدرة هذه الشجرة على علاج أمراض القلب، والسكري، وأمراض الرئة، إضافة لقدرتها على تقوية العظام لأن هذه الشجرة تحتوي على العديد من العناصر الغذائية والمعادن التي يحتاجها الجسم.

زراعة شجرة البلوط

  • مرحلة اختيار الثمار وإعدادها: في البداية يتم جني ثمار البلوط في فصل الخريف، وبعد جمع ثمار الجوز يجب الحرص على اختيار الحبات الجيدة التي لا تحتوي على الديدان والتأكد من جاهزية حبة الجوز عند إزالة القلنسوة الموجودة عليها لكي لا تتعرض الحبة للكسر، وللتأكد من سلامة الحبات المختارة للزراعة يجب وضعها في وعاء من الماء لمدة دقيقتين، والتخلص من الحبات التي تطفو على سطح الماء لأن هذا يدل على عدم صلاحيتها، وبعد ذلك يجب وضع الحبات المتبقية والصالحة في كيس مع نشارة رطبة وإحكام إغلاق الكيس لمدة شهر إلى شهر ونصف في الثلاجة، ويجب التأكيد على ضرورة مراقبة الجوز في هذه الفترة وبشكل مستمر، وعند ملاحظة تبرع الحبات فهذا يعني أن الحبات أصبحت جاهزة للزراعة.
  • مرحلة زراعة الثمار: في البداية يتم وضع ثمار الجوز الناضجة في حوض صغير بعد حفر تربة الحوض، ويتم توجيه جذر الجوزة للأسفل مع ضرورة زراعة كل جوزه في حوض مستقل، والتأكد من عملية سقاية النبتة بشكل متكرر في الأسابيع الأولى حتى لا تتعرض التربة للجفاف، كما يجب مراقبة النبتة ومتابعة نموها، ومن ثم القيام باختيار مكان مناسب لزراعتها وتجهيز الموقع للزراعة، ونقل نبتة البلوط إلى الموقع الجديد بعد تجهيز التربة وحفرها، ويجب اتخاذ خطوات مناسبة لحماية أشجار البلوط الصغيرة ونسيجها للحرص على عدم اقتراب الحيوانات منها.

أجزاء شجر البلوط

ثمار شجرة البلوط

تتميز ثمار شجرة البلوط بأنها تنمو من سيقان طويلة وتشبه ثمارها الكوب، وتكون في بداية الأمر خضراء اللون، ومن ثم تتحول إلى اللون البني قبل أن تبدأ بالسقوط في فصل الخريف، وتتواجد ثمار شجرة البلوط بأطوال مختلفة ومتعددة حيث يتراوح طولها ما بين 13 إلى 50 ملم.

اقرأ أيضاً:  فوائد الحلبة المذهلة وأضرارها المتوقعة

ورق شجر البلوط

هناك أنواع متعددة من شجر البلوط التي تختلف باختلاف أوراقها ومن أشهر هذه الأوراق:

  • ورق شجر دواني البلوط: تتميز أوراق هذا النوع بلونها الرمادي وثمارها الصغيرة.
  • ورق شجر البلوط الصخري: تتميز أوراقها بأنها صلبة وذات ألوان مشرقة وتنمو في شرق أوروبا.
  • ورق البلوط الأمريكي: ينتشر في أمريكا وكندا وتتميز أوراقه بأنها أرجوانية يصل طول الورقة الواحدة إلى ما يقارب 30 سم.
  • ورق البلوط الياباني: ينتشر هذا النوع من أشجار البلوط في كوريا واليابان وتتميز أوراقه بأنها طويلة حيث يصل طولها إلى 15 سم.
  • ورق البلوط التركي: تعد أوراق هذا النوع الأكثر تميزا، وأوراقها ضيقة وخضرا ورمادية ذات أسنان.

جذور شجرة البلوط

تنمو أشجار البلوط من جذر واحد وترتبط مع بعضها البعض بعلاقة تكافلية من مع نوع من الفطريات تسمى الميكوريزا وتعتمد جذور شجرة البلوط على هذه الفطريات حتى تعيش.

فوائد البلوط

تعود شجرة البلوط على جسم الإنسان بالعديد من الفوائد بسبب احتوائها على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية، والمعادن الضرورية للجسم والتي تقوم بدورها بحماية الجسم من مجموعة كبيرة من الأمراض، ولا تقتصر فوائد هذه الشجرة على الصحة فقط، فلها فوائد على مستوى المناعة، وفي مجالات الطب تم ذكرها مسبقا في هذا المقال.

العناصر الغذائية للبلوط

تتميز شجرة البلوط بعناصرها الغذائية المتنوعة حيث تحتوي ثمارها على البروتينات الضرورية للجسم والتي تضمن عمله بكفاءة كما تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة والإنزيمات، إضافة إلى كميات كبيرة من الألياف الغذائية، والجدير بالذكر بأن ثمرة الجوز غنية بمجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ج.

تناول البلوط

يتم تناول ثمرة البلوط بطرق مختلفة للحصول على أكبر قدر من فوائدها، ومن أشهر الطرق المتبعة في تناولها: 

  • طحن الثمار واستعمالها كمشروب بديل عن القهوة.
  • تناول ثمار الجوز عن طريق لقها أو شويها.
  • طحن ثمار البلوط واستعمالها في الخبز.

الأمراض التي قد تصيب شجر البلوط

  • تعفن جذور الشجرة: تتعرض جذور شجرة البلوط إلى عدة فطريات أو فيروسات تؤدي إلى تعفنها، ومن أهم هذه الفطريات فيتوفثورا روت وفطريات اورميلا ريا روت، وتعرض هذه الفطريات والفيروسات الشجرة  للعديد من الأخطار والأمراض بسبب نقص المغذيات.
  • بكتيريا الخشب: هي نوع من أنواع البكتيريا التي تصيب خشب الشجر والأغصان وكعوب الجذر، وعادةً ما تصيب شجرة البلوط الأبيض.
  • تلوث الأوراق: يصيب هذا المرض الأوراق بحيث تبدو ملونة، ويسمى هذا النوع بنفطة شجرة البلوط، وتتحول الأوراق إلى اللون الرمادي، وإذا ازداد المرض تتحول إلى اللون البني.

فيديو عن شجرة البلوط

مقالات مشابهة

تعريف مشروبات الطاقة

تعريف مشروبات الطاقة

زراعة الذرة في المنزل

زراعة الذرة في المنزل

ما هي فوائد التين؟

ما هي فوائد التين؟

ما هو فاتح الشهية؟

ما هو فاتح الشهية؟

أنواع الأطعمة الطازجة وفوائدها

أنواع الأطعمة الطازجة وفوائدها

جدول أوقات الزراعة

جدول أوقات الزراعة

ما هي فوائد البصل المشوي

ما هي فوائد البصل المشوي