وظائف

طرق النجاح في العمل

طرق النجاح في العمل

العمل

يعد العمل أحد الأمور الأساسية في الحياة؛ حيث إنه يعد من القيم التي زرعها الله في الإنسان، ويجب على الشخص التميز والنجاح في عمله، وذلك للوصول إلى مكان أفضل، وتحقيق ربح مادي أكبر، وتعد الطريقة الأولى في ذلك هي تحديد المهارات والعادات الشخصية والمهنية التي يمتلكها الشخصية، وتقسيمها إلى عادات إيجابية يجب عليه العمل على تطويرها، وعادات سلبية يجب عليه التخلص منها.

شروط وطرق النجاح في العمل

لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح والفائدة الشخصية والمادية من العمل فإن على الشخص الالتزام بالعديد من الشروط التي تساعده على النجاح في العمل، ومن أهمها:

  • معرفة القدرات الذاتية: يعد أساس النجاح هو معرفة المواهب والقدرات الشخصية التي تساعد على ذلك؛ حيث إن معرفتها هو بداية النجاح والتميز، وتساعد الشخص على سد الفجوة ما بينه وبين الآخرين.
  • التماشي مع أهداف مكان العمل: على الشخص الالتزام بقوانين المكان الذي يعمل به، وعدم تجاهلها، كما يجب عليه التماشي معها، وتطوير مهاراته الوظيفية للمساهمة في تطوير مكان العمل.
  • تقييم الأداء الوظيفي كل فترة: يعمل ذلك على معرفة الأخطاء التي ارتكبها الشخص في مكان العمل، وطريقة تحسين المستوى الخاص به خلال فترة العمل القادمة، كما أنه يجب التركيز على أن عدم التقييم يمنع الشخص من التطور في عمله أو مهاراته.
  • تطوير مهارات التواصل: تعد مهارات التواصل مع الآخرين من أهم المهارات التي يجب على الشخص الحرص عليها خلال بيئة العمل؛ حيث إنها تهدف إلى تطوير العلاقات الاجتماعية مع الآخرين، ودعم مهارات العمل على المدى البعيد.
  • الاهتمام بالمظهر: يرتبط المظهر العام بالاجتهاد العمل؛ حيث إن ذلك يساعد في إظهار انطباع جيد عن الموظف، خاصةً ما إذا كان يعمل في المجالات التي يحتاج فيها إلى التواصل مع الجمهور، مثل: المبيعات.
  • الحفاظ على الألفاظ: يعد انتقاء الألفاظ مع كل من المدراء، والزملاء، والعملاء، من الأمور الهامة التي تدعم نجاح وتميز الشخص في عمله؛ حيث يجب عليه الابتعاد عن الغيبة، والنميمة، والأخلاق السيئة في التعامل مع الآخرين.
  • العمل بروح الفريق: يجب أن يتجنب الشخص العمل لوحده، وبشكل أناني، وإنما عليه العمل بروح الفريق؛ إذ يساعد ذلك في الحصول على التميز، كما أنه الأفضل لبيئة العمل.
  • القدرة على المجازفة: تشكّل القرارات الجديدة وغير التقليدية في بعض الأحيان حاجزاً لدى الشخص للنجاح، خاصةً ما إذا كان يحتاج إليها خلال مهمة أو مشروع جديد، وفي حالة امتلاكه القدرة على المجازفة، فإن ذلك يساعده على الوصول إلى الأفكار المبتكرة التي تساهم في إنجاز المهام المختلفة.

عادات تعيق النجاح في العمل

يوجد العديد من العادات السيئة التي يمكن أن يؤديها الشخص بشكل تلقائي تعمل على إعاقته من تحقيق النجاح في العمل الذي يمارسه، لذا فإن عليه معرفتها للتأكد ما إذا كان يعاني منها أم لا، ومنها:

إقرأ أيضا:بنك مصر المتحد
  • التأجيل: ويقصد به ترك المهام التي يجب تأديتها في الوقت الحالي إلى وقت لاحق، وتأجيل المواعيد، وتجاهل مشروع ما، وللتغلب على ذلك فإنه يجب أن يمتلك الشخص قوة في الإرادة، وتوجيه اهتمامه بشكل أكبر للإنتاج حتى في ساعات الفراغ، بدلاً من صرف الوقت دون فائدة.
  • تراكم المهام: يؤدي تراكم المهام إلى تعب نفسي وبدني يؤثر شكل كبير على أداء الشخص، مما يؤدي إلى قلة التركيز والإنتاج.
  • الربط بين الحياة الشخصية والمهنية: تعد واحدة من المهام التي تمنع الشخص من النجاح في العمل؛ حيث إن على الشخص أن يتقن المهارة التي تساعده على الفصل بين حياته الشخصية والمهنية، وذلك لتجنب تأثير الحياة الشخصية على الأداء في العمل، والعلاقة مع الزملاء.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
ما هي أهم بنود عقد عمل
التالي
فن التسويق