طريقة البدء بمشروع تربية الأغنام

طريقة البدء بمشروع تربية الأغنام

يعتبر مشروع تربية الأغنام من المشاريع الصغيرة سريعة الربح، وهو مشروع مناسب لذوي رؤوس الأموال المحدودة، ولكثرة الطلب على الأغنام ولحومها وأصوافها وبالذات في فترة الحج والعمرة، وتعتبر تربية الأغنام من المهن التقليدية في بعض البلدان حول العالم، وتسمى تربية الأغنام للأغراض التجارية لغرض إنتاج اللحوم والصوف والحليب بـ “زراعة الأغنام”.

أساسيات لبدء مشروع تربية الأغنام

يجب وضع أسس سليمة لبدء أي مشروع بطريقة صحيحة تجنباً للخسائر والأخطاء التي قد يتعرض لها المشروع في حال عدم وضع خطة للمشروع ودراسته وتوفير التمويل المطلوب ودراسة حاجة السوق والمستهلكين وهذا ما توفره دراسة الجدوى الاقتصادية.

اختيار موقع مناسب لبناء مزرعة الأغنام

 إن تحديد موقع مزرعة الأغنام مهم جداً، فالموقع المناسب الذي تتوفر فيه مصادر المياه النظيفة وكمية وافرة من الخضرة للرعي، إضافة إلى الرعاية الطبية وتوافر الأدوية وتوافر طريقة النقل المناسبة من وإلى المرافق التجارية التي توفر المنتجات الأساسية للبدء بمزرعة الأغنام ويجب أخذ كل هذه الأمور في عين الاعتبار عند اختيار الأرض التي ستُبنى عليها المزرعة.

إعلان السوق المفتوح

شراء سلالات ذات جودة

لضمان نجاح المشروع، يجب شراء سلالات ذات جودة إما من مربيين أو مزارع معروفة، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن السلالة التي تنجح تربيتها في منطقة معينة، من الممكن أن تنجح في منطقة أخرى، واختيار السلالة التي سيتم تربيتها تعتمد على الهدف من تربيتها أساساً، فالأغنام التي يتم تربيتها للحومها تختلف عن تلك التي يتم اختيارها لصوفها فيجب اختيار النوع أو السلالة بناء على الغرض المنتج المطلوب.

بناء الحضائر والسياج المحيط بالمزرعة أو المرعى

يجب أن تلبي حضيرة الأغنام احتياجاتهم الأساسية، إذ يجب أن يكون مناسباً للحفاظ على سلامتهم من الأحوال الجوية صيفاً وشتاءً ولحمايتها من الحيوانات المفترسة، ويجب أن تتناسب مساحة الحظيرة مع عدد الأغنام، حيث إن المساحة مرتبطة بتهوية المكان والمحافظة عليه جافا دافئاً في فصل الشتاء وبارداً صيفاً كما يجب التأكد من دخول الهواء والضوء الكافي داخل الحظيرة والتأكد من إنشاء نظام صرف مناسب، كما يجب أن تكون المزرعة أو المرعى محاط بسياج قوي يمنع الأغنام من مغادرة المزرعة أو الحيوانات المفترسة من دخولها.

اقرأ أيضاً:  حماية الحيوانات المهددة بالانقراض

الغذاء

التغذية المناسبة للأغنام ضرورية لنموها السليم والحصول على أقصى إنتاج وجودة، فالتغذية الجيدة تساعد على الحفاظ على صحة الأغنام وخلوها من الأمراض، وغذاء الأغنام الأساسي هي جميع أنواع الأعشاب والنباتات والذرة، كما يجب توفير مصادر مياه نظيفة للشرب باستمرار.

صحة الأغنام

يجب الاهتمام بصحة الأغنام عبر تطبيق برنامج وقائي من الأمراض طوال العام لضمان عدم إصابتها بالأمراض خصوصاً تلك التي تؤدي إلى وفاة الأغنام في العادة وبالتالي تؤدي إلى خسارة كبيرة لصاحب المزرعة، ويتحقق ذلك عبر تعاون المربي مع الطبيب البيطري على تنفيذ البرنامج الوقائي والذي يساعد على تلقيح الأغنام بناء على مواعيد محددة لتلك اللقاحات والمطاعيم خلال العام للأغنام البالغة والصغيرة.

فيديو أسباب نجاح مشروع تربية الأغنام

أنواع الأغنام المستخدمة في التجارة 

قطعان التربية الدائمة

هي لإنتاج ذكور وإناث ذات صفات وراثية متفوقة وتباع بأسعار عالية أو يتم استخدامها في الأبحاث.

القطعان التجارية الدائمة

من صفات هذا النوع من التجارة ثبات العدد والاستمرارية والتخصص في الإنتاج وتتحدد نوعية المنتجات على أساس الربح المتوقع، فقد يتم إنتاج الحملان، أو الجداء الرضيعة أو المفطومة أو النعاج أو الماعز وما الى هناك من الأنواع، ويتم إتباع أسلوب تربية وتغذية متطور لتحقيق الربح المطلوب.  

القطعان التجارية المؤقتة

  • القطعان الرحالة: وهي التي يتنقل رعاتها بها الى المراعي بهدف رعي بواقي الحاصلات الزراعية ويكون الهدف منها الحصول على الأسمدة العضوية.
  • قطعان تسمين لأغراض الجزارة: وهي جميع الأغنام والماعز كبيرة السن أو التي لديها إصابات أو انتاجها ضعيف حيث يتم تسمينها ثم بيعها لمحلات الجزارة للذبح مباشرة.
  • قطعان ملحقـة: وهي توجد في مزارع الماشية بأعداد بسيطة، بهدف استغلال مواد العلف وبقايا مراعي الماشية، وتكون بأعداد تتراوح من2-5 رأس.
اقرأ أيضاً:  كم سنة يعيش الفيل

يجب الانتباه إلى عدة أمور أخرى عند البدء بمشروع تربية أغنام مثل أنواع وأعمار وصفات وأعداد كل من الذكور والإناث المطلوبة للتربية وكذلك التركيب العمري للقطيع، وكل ذلك يتم تحديده عند معرفة الهدف من مشروع التربية.

تربية النعاج

تعتبر تربية النعاج من أفضل الطرق التي تساعد على كسب الأرباح بطريقة سهلة، حيث إن تربية النعاج لا تحتاج إلى تحضيرات كثيرة، كما أنها تستطيع العيش مع غيرها من الحيوانات المنزلية بهدوء، مثل: الدجاج، والخيول، والأرانب وغيرها، وتتميز النعاج بمنتجاتها التي يستفيد منها المربي يوميًا، فهي تنتج الحليب، واللحم، والصوف، كما أنها تتعايش مع مربيها بسلام، حيث لا يجد المربي صعوبة ومشقة في تربيتها وامتلاكها،.ويقصد بالنعاج أنثى الغنم، وهي التي تنتج الحليب، وللقيام بتربية النعاج يجب إتباع بعض التعليمات الخاصة التي سنقوم بذكرها فيما يلي:

تجهيز الحظيرة

تعتبر الحظيرة المأوى الأساسي للأغنام والنعاج، وعند القيام بتجهيز هذه الحظيرة يجب إحاطتها بسياج عالي؛ لمنع هروب الأغنام والنعاج، ولحمايتها من الحيوانات المفترسة التي قد تتعرض لها، ويجب التنبه إلى ضرورة فصل الأغنام والنعاج السليمة، عن الأغنام والنعاج المريضة، ويجب عزل المريضة منها في حظيرة مخصصة لها، ويجب أن تحتوي الحظيرة على  العلافات؛ وهي أماكن توضع فيها الأعلاف الخاصة بالأغنام، كما تحتوي الحظيرة على الشرابات؛ وهي مصاطب توضع بها كميات من الماء لريّ الحيوانات، كما يجب تعقيم وتنظيف الحظيرة بين كل وقت وآخر، إضافةً لتهويتها بشكل جيد.

الاعتناء بتغذية النعاج

تتغذى بعض الأغنام على القش، بينما يتغذى قسم كبير منها على النباتات، والإعتماد على النباتات في غذاء الحيوانات يعتبر الأفضل، حيث إنه الأقل تكلفة، ولا يحتاج إلى عناية كبيرة، بينما يتطلب القش والتبن إهتمام ومتابعة، حيث قد يتعرض للتعفن عند تخزينه بطريقة غير صحيحة وخاصة في الأشهر الباردة من السنة؛ مما يؤثر بشكل سلبي على الأغنام.

إعطاء النعاج كتلة من الملح

يحتاج جسم النعاج والأغنام إلى العديد من المعادن والأملاح، ويمكن تقديم هذه المعادن والأملاح لها من خلال وضع كتلة من الملح في العلافات كل فترة، حتى تقوم النعاج والأغنام بلعقها.

اقرأ أيضاً:  تعرف على حيوان نباش القبور

التأكد من نظافة المياه

تحتاج الأغنام كباقي الحيوانات والكائنات الحية إلى مياه نظيفة للشرب، ويجب الإهتمام بنظافة المياه المقدمة في المشارب والتأكد من خلوها من النفايات والأوساخ التي قد تسبب بعض الأمراض للأغنام مع الوقت.

أهم النصائح عند شراء النعاج والأغنام

قبل القيام بعملية الشراء، يجب فحص الأغنام والتأكد من تمتعها بصحة جيدة ويتم ذلك من خلال القيام بما يلي:

  • التركيز على أعين الأغنام عند الشراء، فيجب أن تكون عيون الأغنام واضحة ومشرقة ولا تظهر عليها علامات غريبة.
  • التأكد من عدد أسنان الأغنام، فيفضل شراء الأغنام المحافظة على أسنانها.
  • فحص الرقبة بشكل جيد وتفقدها من خلال لمسها والتأكد من عدم وجود أي كتلة فيها، كما يجب فحص الرأس بنفس الطريقة والتأكد من سلامته من الكتل والتقرحات.
  • فحص أرجل الأغنام والانتباه إلى حوافرها.
  • إختيار الأغنام التي تتميز بجسم متوسط، ولا ينصح بشراء الأغنام الضعيفة أو السمينة جدًا.

ميزات الأغنام والنعاج عن غيرها من الحيوانات المنزلية

  • لا تحتاج إلى مساحة كبيرة، وهذا يسهل إختيار المكان والمرعى الذي يرغب الشخص بتربية الأغنام فيه.
  • حجمها المتوسط بالنسبة لغيرها من الحيوانات مثل الخيول والأبقار والجمال، وهذا يجعل التعامل معها أسهل.
  • عدم حاجتها إلى مراعي خاصة، فإن الأغنام والنعاج تتغذى على الأعشاب الموجودة في الأرض وذلك يسهل عملية تغذيتها.
  • سهولة التعامل مع الأغنام، فهي من الحيوانات التي يمكن قيادتها، ووجود الأغنام العدوانية نادر منها، وأغلبها يمكن قيادته.
  • إمكانية اقتناء الصوف والإستفادة منه لبعض الأغراض الشخصية، كما يمكن بيعه والاستفادة من ثمنه.
  • إرتفاع أسعار اللحوم في الأسواق، مما يجعل من اقتناء الأغنام أمر مربح ماديًا.
  • الإستفادة من حليب النعاج، و إستخدامه في صنع الجبنة، والزبدة،وغيرها من المشتقات.
  • الإستفادة من روث الأغنام الذي يعتبر سماد طبيعي للتربة.

مقالات مشابهة

حراج غنم

حراج غنم

دليلك الشامل عن أنواع القطط

دليلك الشامل عن أنواع القطط

كيف تنظف القطط نفسها

كيف تنظف القطط نفسها

معلومات عن القطط

معلومات عن القطط

دليلك الشامل عن نجم البحر

دليلك الشامل عن نجم البحر

كيف تُربى القطط

كيف تُربى القطط

الدليل الشامل عن الزواحف

الدليل الشامل عن الزواحف