حياتك

علاج الديدان عند الأطفال

علاج الديدان عند الأطفال

ما علاج الديدان عند الأطفال

تعد الإصابة بالديدان البطنية من الأمراض الشائعة لدى الإنسان، خاصة عند الأطفال، وتحدث هذه العدوى غالبًا بسبب تناول طعام ملوث بالديدان وبيضها، وتجدر الإشارة إلى أنّ جميع أنواع هذه الديدان ضمن فئة الديدان الطفيلية، وتتراوح أعراض الديدان عند الأطفال من خفيفة إلى حادة، وقد تظهر مضاعفات خطيرة لدى الطفل، لذلك من الضروري توعية الوالدين من خلال تثقيفهم حول أعراض الإصابة بديدان البطن عند الأطفال [1].

طرق علاج الديدان عند الأطفال

الديدان هي أحد أنواع  من الطفيليات، أي أنها كائنات حية تعيش وتتغذى على خلايا الجسم المصاب، حيث يمكن أن يؤدي وجود عدد كبير من الديدان إلى نقص العناصر الغذائية الأساسية في الجسم، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن، وتختلف طرق علاج الديدان عند الأطفال باختلاف نوع الدودة التي أصيب بها الطفل، وتعد الإصابة بالديدان الأسطوانية الأكثر شهرة في العالم [3][1]. 

علاج الديدان الدبوسية

الديدان الدبوسية هي نفس الديدان الخيطية، وينتشر هذا النوع بسهولة للأطفال، حيث يسبب حكة شديدة حول الشرج أو المهبل، وهذه الحكة بدورها تزداد في الليل، مما يجعل من الصعب على المصاب العودة إلى النوم، وتنتقل الديدان الدبوسية عندما يبتلع الطفل بيضه، والذي قد يكون موجودًا في الملابس، ولعب الأطفال، وأسطح المطبخ والحمام، أو في أنواع معينة من الطعام، ويمكن للحيوانات الأليفة نقل بيض النيماتودا، وعادة ما يستغرق البيض أسبوعين حتى يفقس [4]، و يمكن علاج الديدان الدبوسية عند الأطفال بعد سن الثانية على النحو التالي:

إقرأ أيضا:فوائد حبوب البروتين
  • ميبيندازول: تناول 100ملغ من ميبيندازول جرعة وحيدة، وابدأ مرة أخرى بعد 3 أسابيع إذا لم يؤد الاستخدام الأول إلى نتائج [5].
  • بيرانتيل باموات: جرعة 11مغم / كغم تعطى مرة واحدة مع الوجبة، وتكرر الجرعة بعد أسبوعين بشرط ألا تزيد الجرعة الواحدة عن 1 غرام [6].
  • ألبيندازول: جرعة 400مغم تؤخذ مرة واحدة عن طريق الفم مع الطعام وتكرر بعد اسبوعين [7].

من الأفضل أن يأخذ جميع أفراد الأسرة الدواء مع الحفاظ على إجراءات العقم والنظافة؛ خاصة خلال أسابيع العلاج [8].

علاج الديدان المستديرة

تحدث الإصابة بالديدان الأسطوانية عندما يلعب الأطفال بالتربة الملوثة ببراز الإنسان ثم يضعون أيديهم في أفواههم، إذ تنتشر العدوى في القرى، حيث يتم تخصيب التربة ببراز الإنسان أو في القرى.المدن الفقيرة، حيث لا توجد طرق صحيحة للتخلص منها من البراز والديدان الأسطوانية يمكن أن تعيش فترة عامين في الأمعاء الدقيقة، وتظهر أعراض الإصابة بالديدان الأسطوانية عادة عند الأطفال الصغار. يمكن أن تخرج الديدان من الأنف والفم وتكون مصحوبة بألم في المعدة وسعال وحمى وفقدان الشهية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في نمو الطفل  يستخدم الطبيب أيًا من العلاجات التالية للديدان الأسطوانية [9][2]:

إقرأ أيضا:ما هو تحليل cmv igg
  • ميبيندازول: يعطى للأطفال بعد سن الثانية بجرعة 100مغم مرتين في اليوم، ويستمر العلاج لمدة 3 أيام. إذا لم ينجح العلاج الأولي يتكرر بعد 3 أسابيع [5].
  • بيرانتيل باموات: جرعة 11مغم/كغم تعطى مرة واحدة مع الطعام بشرط ألا تزيد الجرعة الواحدة عن 1 جرام [6].
  • ألبيندازول: 400مغم تؤخذ ك جرعة وحيدة مع الطعام [7].

يمكن أن تسبب الديدان الأسطوانية انسدادًا معويًا، لذلك يشعر الطفل بالانتفاخ والألم وصعوبة في البطن، وقد يكون مصحوبًا بالتقيؤ، لذلك قد يحتاج الطبيب لعملية جراحية لعلاج هذه الحالة.

علاج دودة الاسكارس 

تحدث عدوى الإسكارس بشكل شائع عند الأطفال الذين يعيشون في المناطق المدارية أو شبه الاستوائية، خاصة في المناطق السيئة التعقيم التي تحتوي على الخنازير، وبما أن الديدان الأسطوانية لا تنتقل مباشرة من طفل إلى طفل. بناء على ما يلي [10]:

  • ملامسة التربة الملوثة بالبراز.
  • الاتصال مع الخنازير المصابة.
  • بسبب استهلاك الفواكه والخضروات غير المغسولة.

عادة لا تظهر أعراض أو علامات في العدوى الخفيفة، ولكن في الحالات المتوسطة إلى الشديدة قد تظهر الأعراض والعلامات اعتمادًا على مكان الإصابة ومكان تفقيس البويضات في الأمعاء الدقيقة ويمكن أن تنتقل إلى مجرى الدم أو الجهاز اللمفاوي إلى الرئتان، ويتم علاج دودة الاسكارس من قبل الطبيب باستخدام أي من العلاجات التالية [10]:

إقرأ أيضا:ما هو تحليل CRP
  • ألبيندازول: 400مغم تؤخذ ك جرعة وحيدة مع الطعام.
  • ميبيندازول: تناول 100مغم مرتين يوميًا لمدة 3 أيام أو تناول ميبيندازول بجرعة 500مغم مرة واحدة.
  • الايفرمكتين: 150-200 ميكروغرام / كجم بجرعة وحيدة تعطى على معدة فارغة.

لا يُعطى الايفرمكتين للأطفال الذين يقل وزنهم عن 15كغم ولم تتم الموافقة على ألبيندازول لعلاج الديدان المستديرة من قبل إدارة الغذاء والدواء.

علاج الدودة الشريطية

الدودة الشريطية هي طفيلي يعيش في أمعاء الحيوانات والبشر، وينتشر عن طريق تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، ويمكن أيضًا أن ينتقل من خلال ملامسة الأسطح أو عن طريق شرب المياه الملوثة بالبراز.من حيوان مصاب، ولا توجد أعراض أو تظهر العلامات بسبب حالة الدودة في معظم الأحيان، ومع ذلك قد يعاني المريض من التعب وآلام البطن والإسهال وفقدان الوزن، وبما أن الدودة يتم علاجها من قبل الطبيب على النحو التالي [12]:

  • الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم: تركز هذه الأدوية على استخدام بعض المسهلات ومضادات القيء، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للديدان، والتي يحدد الطبيب جرعتها حسب حالة المريض، حيث أن بعض الحالات المتقدمة لا تستطيع امتصاص الأدوية عن طريق الفم.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: قد يحتاج الطفل إلى تناول الأدوية الستيرويدية المضادة للالتهابات لتقليل التورم الناتج عن ظهور الخراج.
  • الجراحة: يمكن أن تسبب الدودة الشريطية ظهور أكياس في أجزاء مختلفة من الجسم، مثل الكبد والرئتين، وقد يكون من الضروري إزالتها جراحياً، وعادة ما يقوم الطبيب بحقن الكيس بالفورمالين لقتلها.

يُفحص البراز عدة مرات خلال شهر إلى ثلاثة أشهر عند استخدام الأدوية عن طريق الفم لعلاج الدودة الشريطية، كما أن علاج حالة يرقات الدودة أكثر تعقيدًا من علاج الدودة الشريطية البالغة، حيث يمكن أن تتحرك اليرقات وتستقر في أجزاء أخرى. من الجسد [12].

علاج الديدان الخطافية

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وتحدث الإصابة بالديدان الخطافية في حوالي 576-740 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وفي الحالات الخفيفة، قد لا تظهر أي أعراض على المريض، وعندما تتطور الحالة قد يعاني المريض من طفح جلدي وحكة طفيفة وإسهال، ولعلاج الدودة الشصية، قد يصف الطبيب كلً مما يلي:

  • ميبيندازول: تناول 100مغم من ميبيندازول مرتين في اليوم ويستمر هذا لمدة 3 أيام. في حالة فشل العلاج، سيتم تكراره بعد 3 أسابيع [5].
  • ألبيندازول: يؤخذ هذا الدواء مع الطعام بجرعة 400 ملغ مرة واحدة عن طريق الفم [7].

قد يطلب الطبيب من المريض تناول مكملات الحديد وزيادة مستوى البروتين في النظام الغذائي، وذلك لتعويض نقص العناصر الغذائية الناتج عن الإصابة بالديدان الخطافية.

علاج الديدان السوطية

تعيش الديدان السوطية في الأمعاء الغليظة، حيث تنتقل من طفل إلى آخر نتيجة ملامستها لبراز شخص مصاب ثم وضع أيديهم في أفواههم، كما يمكن أن تنتقل عن طريق الاتصال مع الأسطح والأتربة الملوثة أو بسبب استهلاك الفواكه والخضروات التي نمت في التربة والمياه الملوثة، ويتم علاج الدودة السوطية مع الطبيب [13].

  • ألبيندازول: 400مغم كجرعة واحدة لمدة 3 أيام كوجبة.
  • ميبيندازول: تناول 100مغم من مندازول مرتين في اليوم بجرعة يومية لمدة 3 أيام.
  • إيفرمكتين: تناول 200 ميكروغرام / كغم كجرعة وحيدة على معدة فارغة لمدة 3 أيام.

يجب على الأم الالتزام بالعلاج وإدارته لمدة 3 أيام؛ مع ملاحظة أن الايفرمكتين لا يعطى للأطفال الذين يقل وزنهم عن 15 كجم. 

العلاج المنزلي للديدان عند الاطفال

يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في التخلص من الطفيليات، بما في ذلك الديدان، كما يمكن أن ترتبط الإجراءات المنزلية باستخدام العلاج الذي يصفه الطبيب، حيث أن استشارته ضرورية قبل استخدام أي علاج منزلي للديدان. تتضمن بعض العلاجات المنزلية الأكثر شيوعًا ما يلي [14]:

  • تغيير النظام الغذائي للأطفال من أجل الحفاظ على توازن أحماض المعدة لديهم ، والحد من خطر تفاقم الالتهاب وتحفيز نمو البكتيريا المفيدة، ويتم هذا التغيير في الخطوات التالية:
  • تجنب شرب القهوة والسكريات المكررة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيتا كاروتين، مثل البطاطا الحلوة والجزر.
  • تناول البروبيوتيك في منتجات الزبادي.
  • تجنب الأسماك النيئة أو اللحوم.
  • خذ بعض العلاجات العشبية، بعضها موضوع بحث أولي، ومن بين هذه الأعشاب ما يلي:
  • مركبات البربرين: في عام 2014 ذكرت المجلة الإيرانية لعلم الطفيليات وجود تأثير طفيلي مضاد للأمعاء داخل مركبات البربارين هذه، وهي مركبات موجودة في شجيرات البرباريس ونبات الحلبة.
  • بذور البابايا: في دراسة تجريبية نُشرت في مجلة الأغذية الطبية عام 2007 شملت 60 طفلاً مصابًا بالطفيليات المعوية، وأكلت بذور البابايا والعسل.
  • بذور اليقطين: تعتبر هذه البذور من أكثر العلاجات الواعدة في علاج الطفيليات، حيث تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية، وقد أفادت دراسة أولية نشرت في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية في عام 2016 أن مستخلصات بذور اليقطين قد يكون لها نشاط مضاد للطفيليات.

أعراض دودة المعدة عند الأطفال

من أبرز الأعراض العامة التي تصيب الأطفال ما يلي [15]:

  • ظهور الديدان ذات اللون الأبيض في البراز، وتظهر هذه الديدان على شكل شرائط، بالإضافة إلى إحساس الطفل بالحكة في فتحة الشرج نتيجة الإحساس بحركة الديدان في المنطقة المحيطة بالشرج خاصة في ليلة.
  • يشعر بألم شديد في القناة الهضمية والمعدة بسبب حركة الديدان، بالإضافة إلى إصابة الطفل أحيانًا بفقر الدم إذا لم يتم علاج هذه الديدان.
  • ينخفض ​​وزن جسم الطفل تدريجياً، لذلك يعاني الكثير من الأطفال من الإصابة بديدان المعدة وأعراض أنحف، بالإضافة إلى الإغماء المتكرر وقلة النوم والأرق.
  • يعاني الطفل من صداع وألم في الصدر وجفاف الشفاه أثناء النهار وأصوات أسنان مزعجة، كما يعاني الطفل من مشاكل في الجهاز الهضمي وعسر هضم نتيجة الإصابة بالديدان.
  • يمكن أن يصاب الطفل بارتفاع شديد في درجة الحرارة نتيجة الإصابة بالديدان في الأمعاء، بالإضافة إلى الإصابة بالإمساك الذي يمكن أن يستمر لمدة يومين، وقد يصاب الطفل أحيانًا بالإسهال لأن بعض أنواع الديدان تفرز مادة تطرد الطعام الذي لم يتم هضمه بشكل جيد من الجسم.
  • متلازمة التعب المزمن الناتجة عن الإرهاق المستمر والتوتر، بالإضافة إلى إصابة الجهاز المناعي ببعض المشاكل التي تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات والأمراض، وتظهر أعراض الإصابة بالجهاز المناعي من خلال ظهور الطفح الجلدي.

تشخيص الإصابة بالديدان عند الأطفال

يبدأ الطبيب بتشخيص العدوى من خلال أخذ الأعراض التي يعاني منها الضحية ومنذ ظهورها، ولتأكيد التشخيص يتم إجراء مجموعة من الفحوصات أهمها: [1]

  • تحليل البراز: من خلاله يتم تشخيص وجود الديدان وبيضها في البراز، كذلك نوع الدودة المسببة للمرض.
  • تنظير القولون: يتم إجراء تنظير القولون إذا لم يظهر فحص البراز أي نتائج وكان سبب الإسهال معروفًا بدقة.
  • فحص الدم: يكشف وجود أجسام مضادة في الدم ضد الديدان المسببة للعدوى.
  • فحوصات التصوير: يتم إجراء فحوصات التصوير مثل: الأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير بالأشعة السينية، حيث يتم من خلالها الكشف عن الأضرار التي تسببها الديدان للأعضاء الداخلية.
  • تحليل الشريط في فتحة الإخراج: يتم وضع شريط لاصق في فتحة الخروج ليلاً، وخلال النهار يتم فحصه تحت المجهر، وبحالة الإصابة بالديدان الدبوسية والديدان وبيضها ستظهر على الشريط.

ما الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب

هناك أعراض معينة في حالة ظهور طفلك  تستدعي زيارة الطبيب، وهي تشمل ما يلي:[12]

  • التقيؤ
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لعدة أيام متتالية.
  • التعب الشديد.
  • الشعور بالجفاف.
  • تغير لون البراز.
  • دم في البراز.
  • وجود حكة شديدة وألم واحمرار في منطقة الشرج.
  • اضطرابات النوم عند الأطفال بسبب الحكة.

الوقاية من عدوى الديدان للأطفال

يمكن للنصائح التالية أن تساعد في منع الديدان في معظم الحالات، وينبغي ذكر ما يلي [3][4][5]:

  • لا تدع الطفل يأكل اللحوم والأسماك والدواجن النيئة أو غير المطبوخة جيدًا.
  • لا تدع الطفل يأكل الجرجير أو الخضار الورقية الأخرى قبل غسلها جيدًا.
  • لا تمشي بدون حذاء في الأماكن التي قد تتلوث فيها الأرض بالبراز.
  • التأكد من غسل يدي الطفل جيدًا بالماء والصابون قبل البدء في تناول الطعام بعد لمس اللحوم النيئة.
  • التأكد من غسل يدي الطفل جيدًا بالماء والصابون بعد استخدام المرحاض أو بعد تغيير الحفاض.
  • تعقيم وغسل يدي الطفل بعد لمس الحيوانات.
  • تعقيم جميع الأواني التي لامست اللحوم النيئة والتي في متناول الطفل.
  • في حالة الرحلات من بلد إلى آخر؛ يوصى باستخدام المياه المعدنية باستمرار للطبخ والشرب وغسل اليدين.
  • غسل وتقشر الفاكهة والخضروات جيدًا قبل الطهي وقبل تناولها.
  • الحذر عند السفر في البلد النائم، تربتها ملوثة بالبراز.
  • تجميد اللحوم لمدة 24 ساعة على الأقل قبل طهيها، لأن التجميد يقتل أيضًا بيض الدودة الشريطية.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب وجع كعب الرجل
التالي
أعراض انسحاب الترامادول كم يوم