حياتك

علاج تساقط الشعر الشديد عند النساء

علاج تساقط الشعر الشديد عند النساء

ما علاج تساقط الشعر الشديد عند النساء

من المعروف أن تساقط الشعر حالة شائعة لدى البشر، ويمكن أن يكون سببه عوامل وراثية أو هرمونية، أو أمراض معينة أو الشيخوخة، ويمكن أن يحدث تساقط الشعر على فروة الرأس أو الجسم كله في كثير من الأحيان عند الرجال مقارنة بالنساء، وفي بعض الأحيان يعاني الشخص من تساقط الشعر المفرط في فروة الرأس والمعروف بالصلع، والذي غالبًا ما يكون نتيجة لتساقط الشعر الوراثي نتيجة الشيخوخة، ويعاني الأشخاص من تساقط الشعر بشكل مختلف، فبعضهم يترك مناطق الصلع دون أي علاج، بينما يفضل البعض الآخر استخدام القبعات والأوشحة أو المكياج لتغطية تلك المناطق.

ما هي طرق علاج تساقط الشعر الشديد عند النساء

من الوسائل العلاجات التي يمكن اتباعها لعلاج تساقط الشعر الشديد عند النساء ما يلي:

العلاجات الطبية لتساقط الشعر الشديد عند النساء

إنّ العلاجات الطبية فعالة ضد تساقط الشعر، إلا أنه قد لا يتطلب تساقط الشعر الناتج عن الإجهاد أو التغيرات الهرمونية؛ مثل: الحمل أو سن اليأس، أي علاج، وعلى العكس من ذلك من المرجح أن يتوقف تساقط الشعر من تلقاء نفسه بعد السيطرة على الحالة التي أدت إلى تساقطه، وغالبًا ما لا يتطلب نقص المغذيات علاجًا طبيًا يتجاوز المكملات، وما لم يكن النقص هو السبب في ذلك نتيجة المرض؛ يجب معالجة الأمراض الأساسية وجميع الأمراض التي تسبب تساقط الشعر بشكل مباشر لعلاج المرض الكامل وليس أعراضه فقط، ولكن هناك العديد من الأدوية والعلاجات لتساقط الشعر الناجم عن الصلع الأنثوي النمطي وثعلبة أخرى، وقد تحتاج إلى استخدامها واحد أو مجموعة من هذه العلاجات لعدة أشهر أو سنوات لمعرفة النتائج الكاملة، ومن أبرز العلاجات الطبية لتساقط الشعر الشديد ما يلي [4]:

إقرأ أيضا:أعراض جرثومة المعده النفسيه

المينوكسيديل 

هو دواء دون وصفة طبية يأتي في صورة سائلة ورغوة للاستخدام الموضعي، ويقصد به فرك فروة الرأس يوميًا، وعادةً ما يحتاج إلى استخدامه لفترة ممتدة من عدة أشهر وسنوات حتى منع تساقط الشعر بشكل فعال وتعزيز نمو الشعر.

العلاج بالاستروجين

على الرغم من عدم استخدامه على نطاق واسع كما في السنوات السابقة، إلاّ أنّ العلاج بالهرمونات البديلة يبدو أنه علاج تساقط الشعر الأندروجيني، ويركز على توفير هرمون الاستروجين لدعم المستويات المنخفضة من الهرمون لدى النساء، والمينوكسيديل أكثر فعالية، لذلك يمكن تناوله في نفس وقت العلاج، ويجب على النساء في سن الإنجاب التحدث إلى الطبيب إذا كانوا يتناولون هذا الدواء ويرغبون في تناول موانع الحمل الفموية، فقد يحتاجون إلى اختيار حبوب منع الحمل بأقل كمية من هرمون البروجسترون.

زراعة الشعر

ينصح باستخدام هذا العلاج إذا كان الشخص يعاني من انخفاض كثافة الشعر أو تساقط الشعر بسبب الصلع، وتعتبر هذه العملية علاجًا فعالًا ودائمًا، لكنها قد تكون باهظة الثمن في معظم الحالات.

حقن الكورتيكوستيرويد

يقوم الطبيب بحقن الكورتيكوستيرويد في مناطق الصلع لدى الشخص بهدف نمو شعر الظهر في تلك المنطقة، وعادةً ما يتم حقن هذه الأدوية كل 4 – 8 أسابيع حسب الحاجة، ويتم هذا الإجراء في عيادة الطبيب، وهو الأكثر فعال في الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر الناجم عن داء الثعلبة، حيث إنه في إحدى الدراسات استخدم الباحثون حقن الكورتيكوستيرويد في 127 مشاركًا يعانون من داء الثعلبة، وكانت النتيجة إعادة نمو الشعر بمعدل النصف في أكثر من 80٪ من المشاركين في الدراسة.

إقرأ أيضا:علاج الكحة الناشفة المستمرة

العلاجات المنزلية لتساقط الشعر الشديد عند النساء

تستخدم بعض المواد الطبيعية لتقليل تساقط الشعر، وفيما يلي مواد طبيعية لتقليل تساقط الشعر[5]:

  • الفيتامينات: حيث إنّ نقص الفيتامينات مرتبط بتساقط الشعر، ويمكن استعادة النقص عن طريق إضافة هذه الفيتامينات لاستعادة نمو الشعر، ومع ذلك يجب أن تكون حذرا لأن الإكثار من هذه الفيتامينات يؤدي إلى ظهور آثار جانبية خطيرة؛ مثل: الثعلبة.
  • زيت جوز الهند: حيث يتغلغل بعمق في خيوط الشعر ويمنع تساقط البروتين، مما يساعد على تقليل الضرر وتكسر الشعر الناتج عن الصدمات الجسدية أمثلة: التصميم، واستخدام المنتجات العدوانية.
  • مجرفة شائعة: لها نشاط لتعزيز نمو الشعر، وتأثير على سماكة بصيلات الشعر.
  • الزبادي: حيث يعتبر الزبادي مصدرًا غنيًا بروبيوتيك المعروف بقدرته على رفع درجة الحموضة الحمضية، كما تعمل درجة الحموضة الحمضية على تغيير بشرة الشعر، مما يمنحها بشرة لامعة ويمنع الضرر الذي قد يؤدي إلى تساقط الشعر وتساقطه.
  • الحلبة: لها خصائص تعزز نمو الشعر، فهي لا تقلل من تساقط الشعر بشكل كبير فحسب، بل تحفز أيضًا نمو الشعر الجديد.
  • عصير البصل: التطبيق الموضعي لعصير البصل الخام على فروة الرأس يساعد في نمو الشعر – خاصة مع داء الثعلبة.
  • قناع صفار البيض: تحتوي الببتيدات القابلة للذوبان في الماء في صفار البيض على خصائص تحفز نمو الشعر والتي قد تبدو مفيدة في علاج تساقط الشعر.
  • تُظهر الكركديه الصينية وأوراق الكركديه الصينية والزهور أنشطة تعزز نمو الشعر، وتستخدم لمكافحة تساقط الشعر.
  • تساعد الحناء على إعادة نمو الشعر عند وضعها موضعياً لأنها تعمل أيضًا مع المينوكسيديل وهو دواء يستخدم في علاج تساقط الشعر في علاج تساقط الشعر الناجم عن تساقط الشعر الكربي.
  • أوراق الكاري لأنها تساعد في الحفاظ على الصبغة الطبيعية للشعر مع تحفيز نمو الشعر.

العلاج بالليزر المنزلي

تباع في الأسواق بشكل عام مجموعة من الأمشاط وأغطية الليزر، وهي مفيدة في علاج تساقط الشعر في المنزل، وعلى الرغم من أن الدراسات العلمية لا تزال نادرة حول فاعلية هذه المنتجات، ولكن تبدو النتائج الحالية واعدة، حيث انه في إحدى الدراسات طُلب من 200 رجل وامرأة يعانون من تساقط الشعر الوراثي استخدام مشط ليزر أو جهاز وهمي مشابه ل مشط الليزر، واضطر المشاركون إلى استخدام الجهاز 3 مرات في الأسبوع على مدار 26 أسبوعًا، وكانت النتائج. أظهرت زيادة في كثافة الشعر العامة لدى الأشخاص الذين استخدموا مشط الليزر، ومع ذلك يجب أن يكون الناس على دراية بشيء مهم للغاية؛ لا يعني استخدام مشط الليزر بالضرورة نمو الشعر لجميع المستخدمين، حيث قد يكون فعالًا للبعض وغير فعال للآخرين، ولا تزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتحديد الأشخاص الذين قد يستفيدون من هذا العلاج وجوانبه المحتملة.

إقرأ أيضا:كيفية زراعة الطماطم

أسباب تساقط الشعر الشديد عند النساء

هناك عدة أسباب لتساقط الشعر عند النساء، والأسباب المحتملة لتساقط الشعر هي كما يلي [2][1]:

ثعلبة الذكورة

 هو شكل شائع من أشكال تساقط الشعر لدى كل من الرجال والنساء عند الرجال، وتعرف هذه الحالة أيضًا باسم الصلع الذكوري، ويتساقط الشعر في منطقة معينة، وبمرور الوقت يتراجع الشعر ليتشكل على شكل حرف “M”، ويتساقط الشعر في منطقة معينة، وبمرور الوقت يتراجع الشعر ليتشكل على شكل حرف “M”، ويصبح الشعر رقيقًا أيضًا في منطقة التاج، وغالبًا ما يتطور إلى الصلع الجزئي أو الكامل، ويختلف نمط تساقط الشعر عند النساء عن الصلع في عند الرجال، فعندما يصبح شعر النساء أرق في جميع أنحاء الرأس، ونادرًا ما تسبب الثعلبة الذكرية صلعًا تامًا عند النساء، كما ترتبط الثعلبة الذكرية عند النساء بمشكلة تساقط الشعر وزيادة خطر الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض التي تتميز في اختلال هرموني. يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، حب الشباب، الشعر الزائد في أماكن أخرى من الجسم وزيادة الوزن [3].

الحمل

 قد تعاني بعض النساء من تساقط الشعر الزائد بعد الولادة بفترة وجيزة، ويرجع ذلك إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، وهذا النوع من تساقط الشعر هو حالة مؤقتة، وعادةً ما يتعافى من تلقاء نفسه في غضون عام أو أقل، وفي سبيل المحاولة لعودة الشعر إلى طبيعته ينصح بما يلي [2]:

تساقط الشعر الكربي

 هي عبارة عن حالة يبقى فيها الشعر في مرحلة تسمى الفقدان طبيعي من دورة النمو، مما يتسبب في تساقط المزيد من الشعر، وأحيانًا يتساقط من حفنة، ويكون تساقط الشعر المستعصي حالة مؤقتة يتم حلها بمرور الوقت، ويُنصح بمراجعة الطبيب لتحديد السبب، ويجب على الطبيب معالجة أي أسباب كامنة لتساقط الشعر العنيد ، وإذا اشتبه الطبيب في أن بعض الأدوية تسبب تساقط الشعر فيمكن تغييرها، وقد تتضمن بعض الأسباب المحتملة في حدوث ذلك ما يلي: [2]

  • استخدم الشامبو والبلسم المكثف.
  • استخدم المنتجات المصممة لتخفيف الشعر.
  • تجنب البلسم الثقيل أو الشامبو الثقيل، لأنه ثقيل جدًا على الشعر الرقيق.
  • ضعي البلسم على أطراف الشعر بدلاً من فروة الرأس لمنع تساقط الشعر.
  • التوتر الشديد.
  • جراحة.
  • الولادة.
  • فقدان الوزن السريع.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • تناول الأدوية.
  • تاريخ العائلة، السبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر هو حالة وراثية تسمى الصلع الذكوري أو الصلع الأنثوي، وتحدث تدريجياً مع تقدم العمر في أنماط يمكن التنبؤ بها؛ مثل: تساقط الشعر، ظهور بقع صلعاء للرجال وشعر خفيف عند النساء.
  • التغيرات الهرمونية والأمراض، حيث يوجد مجموعة متنوعة من الحالات التي تسبب تساقط الشعر بشكل دائم أو مؤقت، بما في ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل والولادة ومشاكل الغدة الدرقية  وانقطاع الطمث، ومن ومن الأمراض التي تؤدي إلى تساقط الشعر ما يعرف بداء الثعلبة، حيث يؤدي إلى حدوث تساقط غير محدود في الشعر، كذلك التهابات فروة الرأس مثل: اضطراب نتف الشعر والقوباء الحلقية.
  • الأدوية والمكملات الغذائية، لأن تساقط الشعر يبدو من الأعراض الجانبية لبعض الأدوية. أمثلة: الأدوية المستخدمة في علاج السرطان والتهاب المفاصل والاكتئاب ومشاكل القلب والنقرس وارتفاع ضغط الدم.
  • العلاج الإشعاعي للرأس، وقد لا ينمو الشعر كما كان من قبل بسبب هذا العلاج.
  • حدث مرهق للغاية، حيث قد يعاني الكثير من الناس من ترقق الشعر بشكل عام بعد عدة أشهر من الصدمات الجسدية أو العاطفية، ويعتبر هذا النوع من تساقط الشعر مؤقت.
  • قصات شعر وعلاجات معينة تسبب تساقطًا مفرطًا للشعر أو تسريحات الشعر التي تؤدي إلى شد الشعر بشدة؛ مثل: الوصلات الاصطناعية، وهي نوع من تساقط الشعر يسمى شد تساقط الشعر، وعلاجات الشعر وبروتينات الشعر بالزيت الساخن تسبب التهاب بصيلات الشعر، مما يسبب تساقط الشعر، ومع التندب يمكن أن يحدث تساقط الشعر بشكل دائم.

أعراض تساقط الشعر الشديد عند النساء

يظهر تساقط الشعر بعدة طرق مختلفة حسب أسبابه، ويحدث بشكل مفاجئ أو تدريجي، ويؤثر على فروة الرأس أو الجسم كله، وبعض أنواع تساقط الشعر يكون مؤقتًا، وبعضها مستمر، وقد تشمل أعراض تساقط الشعر المذكور أعلاه [1]:

  • ترقق تدريجي في الجزء العلوي من الرأس، هذا هو أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا، ويؤثر على كل من الرجال والنساء مع تقدم العمر، وفي الرجال غالبًا ما يبدأ الشعر في النزول من الجبهة في خط مشابه لحرف M.
  • بقع صلعاء دائرية أو غير مكتملة، إذ حيث يعاني البعض من نقاط ضعف، وعادة ما يؤثر هذا النوع من تساقط الشعر على فروة الرأس، ولكنه يحدث أحيانًا في منطقة اللحية أو الحاجبين، وفي بعض الحالات يمكن أن يصاب الجلد بالحكة أو الألم قبل تساقط الشعر.
  • ترقق مفاجئ في الشعر، حيث يؤدي التعرض لصدمات جسدية أو نفسية إلى تساقط الشعر، وقد تتساقط حفنة من الشعر عند التمشيط أو الغسيل أو حتى بعد نتف الشعر الخفيف، وهذا النوع من تساقط الشعر يسبب ترقق الشعر بشكل عام وليس بقع صلعاء.
  • التساقط الكامل لشعر الجسم، حيث قد تسبب أمراضًا وعلاجات معينة؛ مثل: العلاج الكيميائي للسرطان، تساقط الشعر في جميع أنحاء الجسم، وعادة ما ينمو الشعر في وقت لاحق.

ما هي الوقاية من تساقط الشعر الشديد

من أفضل الطرق الوقائية التي يمكن يساعد اتباعها في منع التعرض لتساقط الشعر سواءً عند الرجال أم النساء ما يلي [1]:

  • تجنب قصات الشعر الضيقة مثل: قصة ذيل الحصان.
  • تجنب لف الشعر أو فركه بالقوة.
  • معالجة الشعر بلطف عند الغسيل والتنظيف، واستخدام مشط واسع الأسنان يمكن أن يساعد في منع نتف الشعر.
  • تجنب العلاجات القاسية مثل بكرات الشعر الساخنة ومكواة التجاعيد وعلاجات الزيت الساخن.
  • تجنب الأدوية والمكملات التي تسبب تساقط الشعر.
  • حماية الشعر من أشعة الشمس ومصادر الأشعة فوق البنفسجية الأخرى.
  • التوقف عن التدخين لأن بعض الدراسات تظهر علاقة بين التدخين والصلع عند الرجال.

تشخيص تساقط الشعر

يسأل الطبيب عادةً أسئلة حول التاريخ الطبي والعائلي للمريض ثم يتخذ الإجراءات التالية [6][7] :

  • فحص الدم، ويشمل فحص الدم الكامل.
  • يتم اختبار الهرمونات مثل DHEA و FSH و LH وهرمون التستوستيرون وهرمون الحليب، ويتم إجراء هذه الاختبارات للنساء.
  • فحص مخزون الحديد ومخزون الحديد والقدرة الكلية على ربط الحديد.
  • اختبار هرمون الغدة الدرقية TSH، وT3، وT4.
  • فحص الشد، عند قيام الطبيب بسحب جزء من الشعر يحتوي على حوالي مائة شعرة لتحديد مرحلة التساقط إذا تساقط أكثر من ثلاثة شعيرات، ويعتبر الشخص مصابًا بتساقط الشعر الشديد، كما هو طبيعي لتساقط شعرة واحدة إلى ثلاث شعيرات مع كل شد.
  • خزعة 4مم لفروة الرأس لفحص جذور الشعر للتأكد من عدم وجود عدوى تسبب التساقط.
  • مقياس كثافة السوائل، هو جهاز تكبير محمول لفحص جذع الشعرة.
  • الفحص تحت المجهر الضوئي للتأكد من سلامة جذور الشعر.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب الم أسفل البطن
التالي
علاج رائحة الفم الكريهة بالاعشاب