تكنو لايف

عيوب ومميزات برنامج ايمو

عيوب ومميزات برنامج ايمو

برنامج ايمو  

في الوقت الحالي أصبح التواصل بين الأشخاص أمراً في غاية السهولة وذلك بسبب تعدد التّطبيقات والبرامج المخصصة لذلك، ولعل من أبرزها برنامج ايمو الذي يعد واحداً من البرامج التي لا تقل أهمية عن برامج التواصل الاجتماعي الأكثر شهرة مثل فيسبوك وتويتر وغيرها؛ حيث تمكن من تحقيق شعبية واسعة في مختلف أنحاء العالم خلال فترة قصيرة وذلك لكونه واحداً من البرامج المجانية التي تتيح إجراء المكالمات بالصوت والصورة، فيما يلي استعراض موجز لأبرز مميّزات وعيوب هذا البرنامج. 

عيوب برنامج ايمو 

على الرّغم من المميّزات العديدة التي يقدمها برنامج ايمو إلا أنه لا يخلو من بعض العيوب، ومنها ما يأتي: 

  • يفتقر إلى ميزة التشفير؛ حيث أنها غير متوفرة لأي نوع من البيانات التي يرسلها أو يستقبلها المستخدم، وهي واحدة من أهم عيوب هذا البرنامج. 
  • يعمل على مبادلة المعلومات الشخصية الخاصة بالمستخدم مع مجموعة من الشّركات الأخرى مثل: فيسبوك، وجوجل، وتويتر، والعديد من منصات وسائل الإعلام الاجتماعية الأخرى. 
  • يستهلك الكثير من طاقة البطاريّة ما يؤدي إلى نفاذ شحنها خلال فترة قصيرة. 
  • يفتقر للميزة التي تمكن المستخدم من إنشاء رابط لدعوة مجموعة من الأشخاص، وهي ميزة موجودة في العديد من التّطبيقات وبرامج المحادثة الأخرى. 
  • يفتقر إلى ميزة مشاركة الموقع الجغرافي الخاص بالمستخدم، وهي ميزة مهمة وموجودة في بعض البرامج الأخرى مثل واتساب وماسنجر. 

مميزات برنامج ايمو 

يتزايد عدد مستخدمي برنامج ايمو يوماً بعد يوم وذلك بفضل المميّزات العديدة التي يتمتّع بها، ومن أبرزها ما يأتي: 

إقرأ أيضا:موقع دوبيزل البحرين الكترونيات
  • يمتاز بسهولة الاستخدام، حيث يمكن لأي شخص استخدامه فور تحميله مباشرة وذلك لوضوح الرموز والآلية التي يعمل بها. 
  • يمتلك تصميماً جذاباً ومرناً يمنح المستخدم فرصة تغيير شكل المحادثات للشكل الذي يتناسب مع ذوقه، حيث يمكن تغيير الخط والألوان والأشكال بكل سهولة. 
  • يتيح إمكانيّة إجراء المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو المجانية بكل سهولة وهي الميزة الأساسية والأكثر أهمية، حيث يكون الصوت واضحاً والصورة غاية في الروعة والوضوح، وبذلك فهو يوفر الكثير من الأموال التي تتطلبها المكالمات الدولية التقليدية. 
  • يتيح فرصة مشاركة الصّور والفيديوهات مع الأصدقاء بشكل لا محدود، وتبادل الرّسائل النصية والرّسائل الصوتية بكل سهولة، وذلك بشرط أن يمتلك الطرف الآخر برنامج ايمو. 
  • يقدم للمستخدم مجموعة واسعة من الملصقات وذلك للإشارة إلى التعبيرات المختلفة مثل الفرح، والحزن، والإعجاب وغيرها. 
  • يجمع بعضاً من الخصائص التي يتضمنها كل من تطبيق سكايب وتطبيق واتس آب. 
  • يوفر الحماية الكاملة للمستخدم ويمنع أي شخص من الدخول للحساب الخاص به واختراق خصوصيته. 
  • يتيح إمكانيّة إنشاء مجموعات يتحدث فيها مجموعة من الأشخاص مع بعضهم البعض في الوقت ذاته. 
  • يتوفر على كل من الأندرويد، والآيفون، وجهاز الكمبيوتر وذلك ليتمكّن أكبر عدد ممكن من الأشخاص من الاستمتاع بمزاياه المتعددة. 

طريقة التسجيل في برنامج ايمو

يمكن لأي شخص التسجيل في برنامج ايمو والاستمتاع بمميزاته العديدة وذلك من خلال اتباع مجموعة من الخطوات البسيطة، وهي كما يأتي: 

إقرأ أيضا:لعبة Prince of Persia: The Sands of Time Remake
  • تحميل البرنامج على الجوَّال وذلك من خلال المتجر المتوفر عليه كمتجر آبل، وسوق بلير وغيرها. 
  • فتح الأيقونة الخاصة بالبرنامج والموجودة على الشّاشة الرئيسيّة للجوال. 
  • إدخال رقم الجوَّال الخاص بالمستخدم في المكان المخصص له، وذلك بعد إدخال المفتاح الخاص ببلد الإقامة للمستخدم. 
  • النّقر على إشارة الصح الموجودة على صفحة البرنامج. 
  • إدخال رمز التحقيق في المكان المخصص له، حيث يتم إرسال هذا الرمز برسالة نصية على رقم الجوَّال المدخل سابقاً، ومن ثم يتحقق البرنامج بشكل تلقائي من الرمز المدخل. 
  • إدخال اسم المستخدم والعمر في المكان المخصص لذلك، ومن ثم النّقر على إشارة الصح. 
  • الانتقال التّلقائي إلى صفحة البرنامج الرئيسيّة، وبذلك يمكن للمستخدم الاستمتاع بكافة مزاياه، والتعديل على المعلومات والصورة الشخصية، وإضافة الأصدقاء وغيرها.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
عيوب ومميزات برنامج ماسنجر
التالي
كيفية عمل شبكة منزلية عن طريق الراوتر