تغذية

فوائد التفاح لمرضى السكر

فوائد التفاح لمرضى السكر

هل يجب على مرضى السكري تناول التفاح

التفاح وجبة خفيفة مغذية، لكن السكريات والكربوهيدرات في التفاح من الممكن أن تكون سيئة لمعدلات السكر والإنسولين في الدم، خاصة إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري، ووفقًا لعديد من الدراسات المؤكدة، فإن تناول التفاح والفواكه الأخرى لا يمثل مشكلة بالنسبة لأي شخص مصاب بمرض السكري من النوع الأول، أو السكري من النوع الثاني؛ لأن التفاح يحتوي على سكر طبيعي غير مضاف، بالإضافة إلى أنه يحتوي على الألياف والمواد المغذية.

مضادات الأكسدة في التفاح مفيدة لتقليل خطر الإصابة بالسكري

بينت العديد من الدراسات أن تناول التفاح يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري، وهناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تجعل التفاح يساعد في الوقاية من مرض السكري، لكن من المحتمل أن مضادات الأكسدة الموجودة في التفاح تلعب دورًا مهمًا، وهي المواد التي تمنع بعض التفاعلات الكيميائية الضارة في الجسم، التي تسبب العديد من الأمراض.

يوجد في التفاح كميات كبيرة من المواد المضادة للأكسدة، ومنها كيرسيتين الذي يبطئ هضم الكربوهيدرات، مما يساعد على منع طفرات السكر في الدم، وحمض الكلوروجينيك الذي يساعد الجسم في استخدام السكر بكفاءة أكبر، والفلورين الذي يبطئ امتصاص السكر، مما يخفض مستويات السكر في الدم، وهذه المضادات موجودة بنسب كبيرة في التفاح الأحمر أكثر من الأخضر.

إقرأ أيضا:هل مرض الذهان يشفى

الكربوهيدرات والألياف في التفاح

يحتوي التفاح على الكربوهيدرات والألياف، ويجب لمن يعاني من مرض السكري، أن يحافظ على كمية مدروسة من الكربوهيدرات في نظامه الغذائي، لأنها تؤثر على مستويات السكر في الدم أكثر من غيرها من المكونات الغذائية. تحتوي تفاحة متوسطة على 25غ من الكربوهيدرات، و 4.4غ من الألياف، ووظيفة الألياف أن تُبطئ من عملية الهضم وامتصاص الكربوهيدرات، مما يؤدي إلى عدم ارتفاع مستويات السكر في الدم بسرعة، وتشير دراسات إلى أن الألياف تحمي من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، والعديد من الألياف يمكنها تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم.

التفاح يقلل من مقاومة الإنسولين

هناك نوعان من مرض السكري، الأول والثاني، في النوع الأول لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الإنسولين، وهو الهرمون الذي ينقل السكر من الدم إلى الخلايا، أما في النوع الثاني فإن الجسم ينتج الإنسولين لكن الخلايا تقاومه، وهذا ما يسمى مقاومة الإنسولين. يؤدي تناول التفاح بانتظام إلى تقليل مقاومة الإنسولين، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، لأن البوليفينول الموجود في قشر التفاح، يحفز البنكرياس على إطلاق الإنسولين ويساعد الخلايا على امتصاص السكر.

إقرأ أيضا:كونسيلر ماك

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
فوائد التوت
التالي
أين يعيش حيوان الباندا